ثقافة

الاتحاد

«دبي للثقافة» تفتح معرض «دار الاتحاد» للجمهور

يفتتح اليوم في دبي للجمهور معرض “دار الاتحاد” تحت شعار “روح الاتحاد” الذي يقام احتفاء بالعيد الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وكان سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، قد افتتح المعرض الاسبوع الماضي، ويؤرخ المعرض لكل ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة من تقدم وازدهار منذ توحيدها من خلال الصور الفوتوغرافية، والأفلام الوثائقية، والعروض، والمواد السمعية.
وبهذه المناسبة قال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون “حققت دولة الإمارات على مدى 40 عاماً نمواً بارزاً عبر كافة القطاعات. ناهيك عن كونها إحدى الوجهات الواعدة على صعيد الأعمال، عززت الدولة مكانة بارزة باعتبارها الوجهة الرائدة للفنون والثقافة في العالم العربي وذلك في ظل التوجيهات الرشيدة لحكامها ورؤيتهم الحكيمة. ونسعى من خلال معرض الصور الفوتوغرافية إلى تكريم الإنجازات الناجحة لأمتنا والتي ستواصل إلهامنا على مدار السنوات المقبلة”.
يصور المعرض خمس مراحل تاريخية متفرقة تعبر عن تاريخ توحيد الإمارات، كما يسلط الضوء على المراحل التطويرية التي مرت بها الامارات من خلال المراحل المتعددة التي شملت مرحلة “ما قبل الاتحاد” و”الأسباب لقيام الاتحاد” و”مراحل قيام الاتحاد” و”إعلان قيام الاتحاد” و”الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات”. يضم ركن “قبل الاتحاد” عروضاً توضيحية، وصوراً، ومقاطع فيديو تسلط الضوء على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بما في ذلك تحالف بني ياس وتحالف القاسمي في المنطقة قبل تأسيس اتحاد الإمارات العربية المتحدة. كما يصور هذا الركن مرحلة القبائل التاريخية ودورها في المجتمع.
ويستعرض ركن “أسباب قيام الاتحاد” العوامل التي عززت قيام الوحدة بما في ذلك الموقع الاستراتيجي، والتصدي للأطماع الإمبريالية الأجنبية، والمنافسة الأوروبية في المنطقة للسيطرة على الطرق الاقتصادية، واكتشاف النفط. وتم عرض هذه المرحلة من تاريخ الإمارات باستخدام مستندات وخرائط وصور قديمة بالإضافة إلى عرض فيلم وثائقي حول اكتشاف النفط.
ويعرض ركن “مراحل قيام الاتحاد” تفاصيل وقصة وحدة الإمارات، موثقاً إياها بالمستندات والأفلام الوثائقية والمواد الصوتية والصور القديمة.

اقرأ أيضا

«الثقافة عن قرب» تثري المحتوى الإبداعي على المنصات الرقمية