الاتحاد

الرياضي

من يلحق بالبطل الظفراوي·· حتا أم الاتحاد؟



تحليل-سيد عثمان

إنها جولة الشهد والدموع، ففي الأسبوع التاسع والعشرين لدوري الدرجة الثانية لكرة القدم كان فرسان الغربية على موعد مع السعادة واللقب والبطاقة الأولى للصعود للأضواء بعدما نجحوا وبجدارة في تأكيد أحقيتهم باللعب مع الكبار بدوري الاقوياء في الموسم المقبل 2007/2008 عبر اجتياز محطة دبا الفجيرة بنجاح بالفوز بثلاثية نظيفة جعلت الدرع تذهب لمن يستحق وليتوج الظفرة بطلاً للثانية لموسم 2006/2007 في انجاز جديد لفرسان الغربية الذين كانوا عند حسن ظن ادارتهم وجماهيرهم وجهازهم الفني·

كان لفريق حتا قسط وافر من الفرحة في هذه الجولة بعدما عزز بنفسه دون انتظار هدايا الآخرين فرصة صعوده لأول مرة في تاريخه للأضواء بعد عرقلة فريق الاتحاد الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الصعود بل على أبواب الدرجة الأولى، اذ كان يكفيه العودة من ملعب أبناء حتا بالنقاط الثلاث لتكون البطاقة الثانية للصعود من نصيبه، ولكن كان لأبناء حتا رأي آخر·· فقد جاءتهم الفرصة على طبق من ذهب هذا الموسم للعب مع الكبار في الموسم المقبل بشرط فوزهم على الاتحاد والعودة بالنقاط الثلاث من ملعب عجمان بالجولة الأخيرة القادمة يوم الجمعة المقبل فحقق الفريق الجزء الأول من المهمة عندما نجح في قلب موازين الصدارة رأساً على عقب بحرمان أبناء كلباء من أغلى ثلاث نقاط ليقفز أبناء حتا لمقعد الوصيف للمرة الاولى لهم هذا الموسم، وهو الأمر الذي يعد انجازا طيباً للفريق في حد ذاته بعد ابعادهم فريق الاتحاد من طريقهم بتراجعه للمركز الثالث·
ماذا حدث لأبناء كلباء
لا أحد يدري ماذا حدث لفريق الاتحاد الذي كان يسير واثق الخطوة نحو الاضواء واذ به في جولات الحسم يتراجع بشكل غريب عندما أهدر 8 نقاط ثمينة بالجولات الثلاث الأخيرة بالهزيمة من بني ياس وحتا والتعادل مع عجمان، والكل يتساءل عن سر هذه الكبوة المفاجئة هل هي عقود الاحتراف التي اثرت على تركيز اللاعبين أم انها كبوة أصابت الفريق نتيجة لعنة الاصابات التي أبعدت عددا من نجوم الفريق بجانب ايقاف هداف القلعة الصفراء إبراهيم عبد الله مراد؟
ضحك بني ياس كثيراً، فالفريق دخل منافسات هذا الموسم وهدفه تجديد شبابه والدفع بدماء جديدة للعمل على بناء فريق قوي قادر على تحقيق الانجازات، وكانت البداية في الاسابيع الاولى بالمسابقة حزينة بعدما تعثر الصغار ونزفوا النقاط الواحدة تلو الأخرى، ولكن ما ان اشتد عودهم واكتسبوا الثقة والخبرة وساندتهم ادارتهم الذكية ولم تتعجل عليهم النتائج وصبرت على الفريق، وكان صغار الأمس هم كبار الجولات الأخيرة بعدما نجحوا في قلب موازين الصدارة، فجاءت مفاجآتهم الاولى التي مهدت الطريق للاطاحة بفريق الاتحاد من فوق القمة بالفوز عليه بعقر داره ثم كانت مفاجآتهم الثانية والتي بددوا من خلالها حلم أبناء عجمان في الصعود بالفوز عليه في هذه الجولة بثلاثية·
ولهذا كان فريق بني ياس احد فرسان هذه الجولة وكان فريقا الاتحاد وعجمان هما أبرز الضحايا، فعجمان الذي قاتل بشرف طوال هذا الموسم وكسب احترام الجميع بأدائه العالي وخرج من سباق الصعود بصعوبة وبالجولة قبل الأخيرة·
البطاقة الثانية حائرة
ما زالت البطاقة الثانية في علم الغيب وسيتحدد مصيرها في الجولة الختامية الجمعة المقبل بعدما رفض فريق حتا اعلان صعود فريق الاتحاد وأكد رغبته في ان تكون هذه الورقة الثمينة من نصيبه، وبالفعل اصبحت البطاقة قريبة جداً من فريق حتا الذي يحتاج الى الفوز على عجمان لإعلان صعوده رسمياً·
وبعد ان كانت البطاقة الثانية قريبة من فريق الاتحاد وحسمها بيده اختلف الموقف بعد الهزيمة من حتا واصبح أكثر صعوبة من قبل، فالفوز على حتا كان كفيلاً بصعود الفريق ولكن الأمر يحتاج الآن الى الفوز على الجزيرة الحمراء بالجولة الأخيرة، مع تعثر فريق حتا سواء بالهزيمة او التعادل لإعلان فوز فريق الاتحاد بالبطاقة الثانية للأضواء·
وبهذا رغم ضياع حلم الصعود من أبناء عجمان، الا ان طريق الاضواء وصاحب البطاقة الثانية سيحدده فريق عجمان فلو حقق المفاجأة وعرقل ابناء حتا بشرط فوز الاتحاد على الجزيرة الحمراء، فستكون النهاية سعيدة لأبناء كلباء، أما اذا كان الفوز من نصيب فريق حتا مثلما حدث في الدور الأول الذي أنهاه فريق حتا بملعبه 2/1 بهدفي أوليفيرا وسعيد مبارك فالفرحة الكبرى ستكون في قلعة حتا التي ستصعد لأول مرة في تاريخ النادي·
وإذا ألقينا نظرة سريعة على المحطات الأخرى والتي كانت بمثابة تحصيل حاصل وسعي لأجل مراكز أفضل أو الحفاظ على ماء الوجه نجح فريق الخليج في تضميد جراح الجولات الأخيرة بالفوز على العربي بعقر داره وامتع فريق رأس الخيمة جماهيره بفوز كاسح نصب خلاله السيرك أمام فريق الرمس بنتيجة 8/صفر وهو مهرجان كبير بالأهداف· ونجح فريق دبا الحصن هو الآخر في إسعاد جماهيره بالفوز على مسافي، وتمكن فريق الذيد بالدقيقة 94 من حرمان ابناء العروبة من النقاط الثلاث بالهدف القاتل الذي احرزه خليفة سالم ليفوز الذيد 2/1 وتمكن فريق الجزيرة الحمراء بعبور جسر الحمرية·
كريمو أبكى جماهير ناديه السابق
عبدالكريم حسن الشهير بكريمو الذي أسعد جماهير الاتحاد لسنوات وسنوات وساهم في صعود الفريق من قبل للأضواء وكان أحد أبرز نجومه بدوري الاضواء أدمى قلوب جماهير فريقه السابق الاتحاد بعدما ساهم في ترجيح كفة فريقه الجديد الذي يلعب له منذ منتصف هذا الموسم حتا بالهدف الثاني القاتل الذي اهدى الفوز لأبناء حتا··
والجدير بالذكر ان كريمو بعد تركه ناديه الاتحاد لعب لمسافي لعدة اسابيع ثم انتقل لحتا ليعلن ظهوره بقوة·

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»