الاتحاد

الاقتصادي

حامد بن زايد: المناخ الاستثماري بيئة مثالية لتنمية الصناعات المحلية


أعرب سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة عن سعادته بافتتاح المصنع الجديد لشركة دبي للكابلات المحدودة 'دوكاب' الذي أقيم في مدينة أبوظبي الصناعية مؤكداً أن أي مشروع صناعي تشهده إمارة أبوظبي يعتبر لبنة من لبنات بناء القاعدة الصناعية التي تسعى لبنائها لدعم اقتصادنا الوطني ورفده بمشاريع تعود على الوطن والمواطن بالخير·
وقال سموه عقب مراسم افتتاح المصنع الذي تم بناؤه في مدينة أبوظبي الصناعية بمساحة (180) ألف متر مربع وتبلغ طاقته الإنتاجية 25 ألف طن بكلفة إجمالية (125) مليون درهم: يسعدني أن أتقدم بالتهنئة الخالصة للشركة والقائمين عليها على هذا الصرح الصناعي الجديد الذي تشهده مدينة أبوظبي الصناعية، المدينة الواعدة لاستقطاب الاستثمارات الصناعية المحلية والعربية والدولية التي رسمت في الخريطة الصناعية لإمارة أبوظبي موقعاً مميزاً، حازت من خلاله على قناعة المستثمرين لما تقدمه من خدمات ومزايا جعلت المناخ الاستثماري الصناعي بيئة مثالية ساهمت مساهمة فعالة في تنمية وتشجيع الصناعات المحلية·
وأكد سموه إن هذه النجاحات تحققت بفضل التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حرصاً من سموهما على تشجيع القطاع الصناعي وإبرازه كرافد قوي من روافد اقتصادنا الوطني ودعمه بالقدرات الوطنية لتكون سنداً في دفع عجلة العمل في هذا القطاع الهام الذي أصبح اليوم بمثابة ركن أساسي وواضح في مد الاقتصاد المحلي بالدعم والمساندة سواء من ناحية الإنتاجية والربحية أو من ناحية إعداد الكوادر الوطنية الشابة القادرة على إدارة دفة العمل مستقبلاً وبناء جيل وطني قادر على العطاء والمثابرة·
وأضاف سموه: إننا في دائرة التخطيط والاقتصاد وبفضل جهود الفريق المساهم في خلق الفرص المتاحة وتطويرها والتأني في اتخاذ القرارات والحرص على تنفيذها بدقة وبوتيرة متأنية فإن العديد من المشاريع الحالية تأخذ وضعها الطبيعي في مسيرة العمل والإنشاء والمشاريع المستقبلية تأخذ وقتها المرسوم في البحث والدراسة والاستعانة بخبرات الآخرين ممن أثبتوا وجودهم في المشاريع والمخططات المماثلة بحيث يجعلنا نطمئن تمام الاطمئنان لكافة الخطوات الحالية والمستقبلية·
وقال سموه: إننا مدركون تمام الإدراك أننا بإذن الله وبدعم صاحب السمو رئيس الدولة - حفظه الله - وولي عهده الأمين سنصل إلى غاياتنا بخطوات ثابتة ومدروسة، لأننا ندرك تمام الإدراك أن هذه المشاريع مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتطور الإمارة ومشاريعها المستقبلية لبناء اقتصاد قوي متين وراسخ·
وأشار إلى أن ما تم اتخاذه من قرارات سابقة سواء بإنشاء المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، التي استطاعت أن تضع أساساً متيناً وثابتاً في تطوير المدن الصناعية وكذلك العمل على خلق مناطق اقتصادية مختلفة، بدأت تأخذ طريقها إلى النور والتنفيذ أو بإنشاء الشركة القابضة العامة التي تتولى إدارة وتفعيل دور المصانع الحكومية التابعة لإمارة أبو ظبي والعمل على تنفيذ سياسة الخصخصة المرسومة لها والشركات الجديدة المساهمة فيها يبرز بشكل واضح السياسة المناسبة والهادفة في تفعيل الاقتصاد المحلي ليأخذ دوره الحقيقي في التنمية والرخاء الاقتصادي والاجتماعي·
وقال: ما نشاهده اليوم وما نراه في هذا الصرح الصناعي الجديد يؤكد ما نتطلع إليه، ويجسد الأقوال بالأفعال وهي خطوة جادة في إبراز صناعاتنا المحلية لتأخذ دورها الطبيعي في الصناعات الإقليمية و الدولية بما تتميز به من جودة في الإنتاج ودقة في المواصفات العالمية مما يؤهلها لأن تصبح منافساً قوياً لمنتجات دولية مماثلة لها·
ويعتبر المصنع، الذي افتتحه سمو الشيخ حامد بن زايد أمس بحضور معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة الاقتصاد والتخطيط، وعدد من كبار المسؤولين، أكبر استثمارات 'دوكاب' منذ إنشائها، ويندرج ضمن خطة استراتيجية اعتمدتها الشركة لمضاعفة حجم مبيعاتها بمعدل ثلاث مرات ليصل إلى ملياري درهم بحلول العام ·2010
وقال كولين باسكنز، المدير التنفيذي لـ'دوكاب': 'سيتخصص المصنع الجديد في إنتاج كابلات الطاقة منخفضة الجهد ليتولى مسؤولية تصنيع مجموعة منتجات 'دوكاب' من هذا النوع من الكابلات· وقال أبوبكر خوري رئيس مجلس إدارة دوكاب: 'سيقوم المصنع الجديد بدور رئيسي في دعم أهدافنا الإستراتيجية المتمثلة بمضاعفة حجم أعمالنا بمعدل ثلاث مرات بحلول العام 2010 حيث سيساهم في زيادة طاقتنا الإنتاجية إلى 65,000 طن سنوياً·

اقرأ أيضا

8 أسئلة مهمة قبل الاقتراض من البنوك