الاتحاد

الرياضي

سانجاهور يعيد اكتشاف نفسه في «نصف مباراة»

علي معالي (دبي) - اتفق الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الوصل، والبرتغالي بيسيرو مدرب الوحدة، عقب مباراة الفريقين في الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، التي انتهت بالتعادل 3 - 3، على أن السنغالي أندريه سانجاهور مهاجم «الفهود» لعب دوراً محورياً في إعادة «أصحاب الأرض» إلى أجواء اللقاء، عندما شارك مع «الأصفر» كبديل في الشوط الثاني، كما أسهم بدرجة كبيرة في تغيير مجرى المباراة، يكفي أنه تسبب في إرباك دفاع «العنابي»، وقاد «الأصفر» إلى انتزاع التعادل، بل التقدم في النتيجة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، قبل أن يدرك «الضيوف» هدف التعادل 3 - 3، قبل نهاية المباراة بأربع دقائق.
ولم يبالغ كوبر عندما قال بالحرف الواحد: «إن سانجاهور صنع الفارق الكبير في المواجهة، بين دفاع الوحدة وهجوم الوصل»، فيما أشار بيسيرو إلى أن سانجاهور أسهم في الضغط الكبير على دفاع «العنابي»، لامتلاكه خبرة كبيرة في الخط الهجومي.
قال سانجاهور: «المباراة جاءت خططية بشكل كبير، حيث نجح الوحدة في فرض نفسه على الشوط الأول، وفي المقابل ظهر الوصل بأفضل مستوى في الشوط الثاني، ويعود السبب في ذلك إلى رغبة اللاعبين في تعديل المستوى والنتيجة، حيث قدم (الأصفر) من وجهة نظري مباراة كبيرة، وكانت التحركات الأمامية جيدة ومتميزة في هجوم الوصل».
وأضاف: «وقف الحظ عثرة أمامي عندما قدت هجمة جميلة، وسددت الكرة بكل دقة، ولكن القائم وقف أمام رغبتي بالمرصاد، وعادت منه كرة جميلة إلى الملعب مرة أخرى».
وعن ابتعاده عن التهديف، كما تعودنا منه، قال سانجاهور: «أسعى إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء في الملعب، سواء بالتدريبات أو المباريات، ولكن حتى الآن لم أنجح في تسجيل العدد المطلوب من الأهداف، ولكن ما يهمني مصلحة الوصل وليس مصلحتي، وأن يسير الفريق بشكل عام في الطريق الصحيح، وطالما أن (الفهود) بشكل عام يسجل الأهداف، ويحقق النتائج الإيجابية، وأنا سعيد بذلك، ومع المباريات سوف تعود حاسة التهديف، وهناك تعاون كبير بيني وبين بقية اللاعبين في أرض الملعب، وأنتظر انفراجة كبيرة في الفترة المقبلة، بشأن تسجيلي الأهداف، من خلال الأفكار المختلفة التي يطرحها المدرب الكبير كوبر».
وأضاف: «إن وجودي على دكة البدلاء لا يغضبني، وهذه أفكار المدرب، ولكنني في الوقت نفسه قادر على تقديم المستويات اللائقة، وسعادتي كبيرة باللعب للوصل صاحب التاريخ والقاعدة الجماهيرية الكبيرة، وما أتمناه أن أسهم في إسعاد جماهير النادي التي أحببتها منذ قدومي للنادي».
وفي المقابل، يرى سليم عبدالرحمن المدرب المواطن المساعد في فريق الوصل، أن سانجاهور لاعب له وزنه في الملعب، وقال: «قام سانجاهور بالمطلوب منه تماماً، منذ نزوله إلى أرض الملعب، بدلاً من دوندا، وحتى نهاية المباراة، وأدى دوره الهجومي بصورة نموذجية مع زميله محمد ناصر، الأمر الذي أسهم في استعادة الوصل (زمام) المباراة، وأداء الشوط الثاني بشكل رائع».
وقال سليم عبدالرحمن: «إن سانجاهور منح هجوم (الأصفر) الثقل المناسب في أرض الملعب، ورغم أنه لم يسجل، إلا أنه أسهم في إصابة دفاع الوحدة بالخلل، من خلال تحركاته العرضية والطولية، وفي أعماق المنافس، ولا بد من الحفاظ على هذا اللاعب، وألا نفقده في المباريات المقبلة، لأنه أحد المهاجمين أصحاب الكفاءة العالية في دوري الخليج العربي».
أضاف: «بالفعل اللاعب لم يقدم نفسه هدافاً وصلاوياً كبيراً حتى الآن، مقارنة بما قدمه مثلاً مع ناديه السابق بني ياس، ولكن هذا لا يقلقني كمدرب، بل أرى أن سانجاهور سوف يعود للتهديف الكبير في الوقت المناسب، وعندما يعود إلى حاسة التهديف بشكل كامل، وقتها لن يستطيع أحد أن يقف أمامه، وأنتظر هذه الانتفاضة التهديفية قريباً من اللاعب، عندما يحدث الانسجام الكامل له مع ملازمة التوفيق له في بعض الهجمات».

اقرأ أيضا

فيتوريا يحصد جائزة أفضل مدرب في الدوري السعودي عن شهر أكتوبر