الرياضي

الاتحاد

5 أشباح تطارد «الأسود الثلاثة» في المشاركة الثامنة

كابيلو مدرب إنجلترا وبلان مدرب فرنسا وهامرين مدرب السويد وبلوخين مدرب أوكرانيا

كابيلو مدرب إنجلترا وبلان مدرب فرنسا وهامرين مدرب السويد وبلوخين مدرب أوكرانيا

أطلقت صحيفة “التلجراف” البريطانية عبر موقعها الإلكتروني استطلاعاً جماهيرياً للرأي، وذلك بهدف قياس مؤشرات ومستويات الثقة لدى الجماهير الإنجليزية في قدرة منتخب “الأسود الثلاثة” على تصدر المجموعة الرابعة، والتي تضم إلى جانبه منتخبات فرنسا والسويد وأكرانيا، وجاءت النتائج متوافقة إلى حد بعيد مع ما يمكن أن يحدث على أرض الواقع في أوكرانيا وبولندا الصيف المقبل، حيث أقر 58.86 % من المصوتين بأن المنتخب الإنجليزي لا يمكنه تصدر مجموعته في النهائيات المرتقبة، فيما صوت 41.14 % لاخيار تصدر الإنجليزي لقمة المجموعة الرابعة، ومن ثم إمكانية الابتعاد عن طريق المنتخب الاسباني المرشح الكبير لتصدر المجموعة الثالثة.
وتعد المشاركة المقبلة هي الثامنة للإنجلتري في النهائيات القارية، فقد سبق له التأهل إلى 7 بطولات من 13، وحقق الفوز في 7 مباريات والتعادل في مثلها، والهزيمة في 9، وأحرز 31 هدفاً، ودخل مرماه 28.
ومن المنتظر وفقاً لنظام البطولة أن يلتقي متصدر المجموعة الرابعة ووصيفه، مع وصيف ومتصدر المجموعة الثالثة، وهو ما يعني أن الايطالي فابيو كابيلو المدير الفني للمنتخب الانجليزي قد يجد نفسه في مواجهة منتخب بلده “إيطاليا”، وهو موقف قد تعتريه بعض الصعوبات، وخاصة على مستوى الصراع الذي من المتوقع أن يعيشه كابيلو، بين العاطفة التي تميل لإيطاليا، وشرف المهنة الذي يجب أن ينحاز لإنجلترا، وسبق لكابيلو أن أكد قبل انطلاقة مونديال 2010 أنه يتمنى ملاقاة المنتخب الايطالي من أجل قيادة “الأسود الثلاثة” للفوز عليه.
وبالنظر إلى حظوظ المنتخب الإنجليزي في تجاوز مرحلة المجموعات يمكن القول إن هناك 5 أشباح تطارد كابيلو، على رأسها الشبح التاريخي الكبير المتمثل في عدم قدرة الإنجليز على تحقيق أي فوز في ضربة البداية لأي بطولة أوروبية سابقة، فقد شارك في 7 بطولات أوروبية، ونال 4 هزائم وحقق 3 تعادلات في مباراته الأولى في كل بطولة تأهل إليها، وهو ما يعني أن هناك “عقدة” تاريخية كبيرة في ضربة البداية، فضلاً عن أن المنافس في المباراة الأولى للنسخة القادمة من البطولة سيكون منتخب فرنسا، وهو أحد المنتخبات القوية في أوروبا في الوقت الحالي، وقد أكد كابيلو عقب القرعة أن المباراة الأولى لأي منتخب في أي بطولة عادة ما تكون عصبية، ومصدراً للضغوط والتوتر، نظراً لحرص الجميع على الفوز بها من أجل تحقيق انطلاقة جيدة.
أما الشبح الثاني فهو عدم القدرة على الفوز على المنتخب السويدي في أي مباراة منذ عام 1968، إلا خلال المواجهة الودية التي أقيمت الشهر الماضي، وقد يكون في ذلك بادرة تفاؤل، لكن المدير الفني للمنتخب السويدي إيريك هامرون، قال: “الإنجليز لم يلتقوا مع المنتخب السويدي الحقيقي بعد”، في إشارة إلى أن المواجهة في النهائيات سوف تكون مختلفة كلياً.
وثالث المخاوف التي تطارد الإنجليز في البطولة، هو هزيمة كابيلو للمرة الأولى خلال توليه قيادة “الأسود الثلاثة” على يد أوكرانيا (التي يلتقي معها في ختام مرحلة المجموعات)، وقد جاءت تلك الهزيمة في تصفيات التأهل إلى مونديال 2010، وكان المنتخب الإنجليزي قد تأهل فعلياً، إلا أن أوكرانيا نجحت في هزيمته بهدف نظيف.
أما الشبح الرابع فهو غياب واين روني، وهو أفضل مهاجم إنجليزي في السنوات الأخيرة، حيث قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إيقافه عن المشاركة في أول 3 مباريات بالبطولة على إثر ضربه للاعب مونتنيجرو في التصفيات المؤهلة للبطولة، ومازال الجدل دائراً بشأن تسجيل روني في القائمة الإنجليزية أم لا.
وخامس الأشباح وأكثرها تهديداً للإنجليز في البطولة، يتمثل في الفشل شبه الدائم في البطولات الكبيرة خلال السنوات الأخيرة، وهو ما فسره البعض وخاصة مع إخفاق مونديال 2010 بأنه يعود إلى قوة المنافسة، وضغط المباريات المحلية في إنجلترا، مما يجعل عناصر المنتخب الإنجليزي يشاركون في البطولات القارية والمونديالية وهم يعانون من الإجهاد البدني والذهني.

كابيلو: أصعب المباريات أمام «الديوك»

كييف (د ب أ) - أعرب المدرب الإيطالي فابيو كابيلو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي عن سعادته بالمجموعة الرابعة التي وقع فيها فريقه في الدور الأول مع منتخبات أوكرانيا والسويد وفرنسا. وقال كابيلو: “أفضل مجموعة هي المجموعة الأولى ولكننا نشعر بالسعادة لوقوعنا في المجموعة الرابعة، إنها مجموعة صعبة ولكنها أفضل من المجموعة الثانية”. وأضاف: “أصعب المباريات ستكون مواجهة المنتخب الفرنسي في الجولة الأولى نظرا للضغوط التي تحملها هذه المواجهة على كل من الفريقين وأهمية النتيجة في بداية المشوار”. وفشل المنتخب الإنجليزي في تحقيق أي فوز خلال خمس مواجهات سابقة مع المنتخب الفرنسي وكان من بينها الهزيمة أمام المنتخب الفرنسي 2-1 في الجولة الأولى من مباريات الدور الأول أيضا في يورو 2004.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت