الرياضي

الاتحاد

«سيتي» يعزز الصدارة بخماسية في مرمى نوريتش

أجويرو نجم مانشستر سيتي يسدد باتجاه مرمى نوريتش سيتي محرزاً الهدف الأول وسط تكتل دفاعي

أجويرو نجم مانشستر سيتي يسدد باتجاه مرمى نوريتش سيتي محرزاً الهدف الأول وسط تكتل دفاعي

استأنف مانشستر سيتي انتصاراته في الدوري الإنجليزي لكرة القدم وكشر الفريق عن أنيابه مجدداً بالتغلب على ضيفه نوريتش سيتي 5-1 أمس في المرحلة الرابعة عشر من المسابقة والتي افتتحها تشيلسي بفوز كبير 3-صفر على مضيفه نيوكاسل ليواصل زحفه نحو القمة. كما اكتسح أرسنال مضيفه ويجان برباعية نظيفة لينتزع المركز الخامس من نيوكاسل بينما انفرد توتنهام بالمركز الثالث بعد فوزه الكبير 3-صفر على ضيفه بولتون.
وعزز مانشستر سيتي موقعه في صدارة جدول المسابقة بعدما استعاد انتصاراته التي توقفت في المرحلة الماضية بالتعادل مع ليفربول. وفي مباراتين أخريين أمس بنفس المرحلة، فاز بلاكبيرن على ضيفه سوانسي 4-2 وتعادل كوينز بارك رينجرز مع ويست بروميتش ألبيون 1-1.
وقفز تشيلسي إلى المركز الرابع بعدما رفع رصيده إلى 28 نقطة بفارق ثلاث نقاط خلف توتنهام وبفارق نقطتين أمام نيوكاسل الذي تراجع للمركز السادس برصيد 26 نقطة وبفارق الأهداف خلف أرسنال وذلك بعدما مني نيوكاسل بهزيمته الثانية في آخر ثلاث مباريات وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي بالدوري الإنجليزي.
ونفض تشيلسي عنه غبار العروض المتواضعة التي قدمها مؤخراً، ودخل تشيلسي إلى هذه المباراة، وهو يمر في أزمة حقيقية، حيث لم يحقق سوى انتصار واحد في مبارياته السبع الأخيرة في مختلف المسابقات ما زاد الضغوط على مدربه البرتغالي الشاب أندري فياس بواس، لكن النادي اللندني نجح أمس في تقديم مباراة مميزة ومثيرة جداً لم يحسمها حتى الثواني الأخيرة بتسجيله هدفين قاتلين، وذلك بعد أن افتتح له العاجي ديدييه دروجبا التسجيل في الشوط الأول في مباراة كان عنوانها العريض الكرات المرتدة من العارضة من جهة الفريقين.
وفي المقابل، مني نيوكاسل بهزيمته الثانية فقط هذا الموسم بعد أن خسر قبل مرحلتين أمام مانشستر سيتي 1-3 وتجمد رصيده عن 26 نقطة. وقدم الفريقان أداء هجومياً مميزاً منذ البداية وحصلا على العديد من الفرص، أبرزها لتشيلسي الذي بدأ اللقاء بدون الاسباني فرناندو توريس، في الدقيقة 14 عندما احتسب الحكم ركلة جزاء للنادي اللندني إثر خطأ داخل المنطقة من الفرنسي يوهان كاباي على دانيال ستاريدج فانبرى لها فرانك لامبارد إلا أنه اصطدم بتألق الحارس الهولندي تيم كرول الذي انقذ فريقه بمساعدة القائم. وحصل تشيلسي على فرصة للتعويض بعد دقيقتين فقط لكن القائم تدخل هذه المرة ليصد تسديدة الاسباني خوان ماتا الذي مرر في الدقيقة 22 كرة مميزة لستاريدج المتوغل من الجهة اليمنى للمنطقة قبل أن يشق طريقه نحو المرمى ومن ثم يسدد كرة أرضية من دون ان يتمكن من إيداعها بعيداً عن متناول المتألق كرول. ورد نيوكاسل بفرصة أخطر في الدقيقة 35 عندما لعب كاباي كرة عرضية إلى داخل المنطقة فوصلت إلى السنغالي دمبا با الذي حولها برأسه فارتدت من الارض والى القائم قبل أن يشتتها القائد جون تيري. ثم نجح تشيلسي في الدقيقة 38 في هز شباك كرول عندما مرر أشلي كول الكرة الى ماتا من رمية جانبية فحولها الأخيرة إلى العاجي ديدييه دروجبا الذي تفوق على جيمس بيرش ووضعها برأسه في شباك الحارس الهولندي الذي واصل تألقه على الرغم من اهتزاز شباكه وانقذ فريقه من هدف ثانٍ بعدما تصدى ببراعة لتسديدة من ستاريدج (41).
وفي بداية الشوط الثاني، كان نيوكاسل قريبا من إدراك التعادل بهدية من دروجبا الذي اخطأ في اعتراض الكرة برأسه اثر ركنية من كاباي ثم انطلق الفريق اللندني بهجمة مرتدة سريعة عبر ماتا الذي مرر الكرة الى ستاريدج فحضرها الاخير للبرازيلي راميريش الذي انفرد بكرول قبل ان يسدد لكن الحارس الهولندي تألق مجددا وانقذ فريقه (56). واقترب نيوكاسل مجددا من اطلاق اللقاء من نقطة الصفر لولا تيري الذي ابعد الكرة عن خط مرماه بعد خروج خاطىء للحارس التشيكي بيتر تشيك أمام النيجيري شولا أميوبي فوصلت الكرة إلى شقيق الأخير سامي اميوبي الذي سدد نحو المرمى الخالي لكن قائد الفريق اللندني تدخل في الوقت المناسب (73). وحصل نيوكاسل على فرصة جديدة في الدقيقة 81 لكن الحظ لعب دوره مجدداً وناب القائم عن تشيك ليصد تسديدة صاروخية لشولا اميوبي ثم سقطت الكرة امام شقيقه سامي فسددها ارضية قوية لكنه اصطدم بتألق حارس الفريق اللندني الذي كان قريبا من تعزيز تقدمه بهدف ثان لكن كرول واصل تألقه ووقف في وجه انفراد ستاريدج (83). وانحنى كرول في الوقت القاتل أمام العاجي سالومون كالو الذي نجح رهان مدربه عليه بعد ادخاله في ربع الساعة الأخير بدلاً من ماتا، إذ تمكن من توجيه الضربة القاضية لنيوكاسل إثر تمريرة من البديل الآخر توريس (89)، قبل أن يتوج ستاريدج جهوده المميزة بهدف ثالث للضيوف سجله في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع إثر مجهود فردي مميز أنهاه بتسديدة قوية من حدود المنطقة واضعا الكرة أرضية على يمين الحارس الهولندي.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»