الرياضي

الاتحاد

الوصل والشباب يتعادلان 2 - 2 في مباراة مثيرة

صراع على الكرة بين وحيد إسماعيل (يسار)  وخوليو سيزار   (تصوير أشرف العمرة)

صراع على الكرة بين وحيد إسماعيل (يسار) وخوليو سيزار (تصوير أشرف العمرة)

تعادل الوصل والشباب 2 - 2، في المباراة المثيرة التي جرت مساء أمس على ملعب الوصل في زعبيل، ضمن الجولة السادسة لدوري المحترفين لكرة القدم، بدأ الشباب بالتهديف في الدقيقة 19 عن طريق وليد عباس، وتعادل للوصل درويش أحمد في الدقيقة 40، وأضاف البرازيلي سياو هدف “الجوارح” الثاني في الدقيقة 48، وخطف بورتا هدف التعادل للوصل في الدقيقة 82 ليرفع الوصل رصيده إلى 11 نقطة، ولدى الشباب 9 نقاط، حضر المباراة 3500 متفرج.
قدم الشباب مباراة جيدة وكان الأقرب للفوز لولا الهدف القاتل الذي خطفه بورتا قبل النهاية بـ8 دقائق.
بدأ فريق الشباب أكثر حيوية وسيطرة على مجريات اللعب، وكان صاحب المبادرة بالهجوم الشرس، لكن ماجد ناصر تصدى لكرتين في الدقائق الأولى، أخطرها من سياو وسيزار، وغاب “الفهود” تماماً عن أجواء اللقاء في ربع الساعة الأول، في ظل السيطرة التي فرضها وسط “الجوارح” على الملعب، بقيادة حيدروف وفيلانويفا وتحركات هجومه المتقنة من طرفي وقلب الملعب.
اعتمد مارادونا على أوليفيرا بمفرده في الخط الأمامي، ولعب خلفه في مركز صانع الألعاب دوندا، ولكن الكرة انقطعت تماماً عن أوليفيرا، والذي اضطر للعودة للخلف كثيراً، وشكلت الجبهة اليمنى مصدر خطورة الشباب بانطلاقات سياو، والدعم الخلفي الكبير من محمد أحمد، وحصل ياسر سالم لاعب الوصل على أول بطاقة صفراء في المباراة للخشونة مع وليد عباس.
لم يجد دفاع “الجوارح” أي صعوبة في السيطرة على هجمات “الإمبراطور”، والتي جاءت قليلة للغاية، وعلى غير المتوقع بسبب الهجوم المستمر من المنافس.
في الدقيقة 19، يقع دفاع الوصل في الخطأ، لتصل الكرة إلى وليد عباس المتقدم الذي سددها يتصدى لها ماجد ناصر، وتعود مجدداً إلى عصام ضاحي الذي مررها تجاه وليد ليحرز منها الهدف الأول للشباب في الدقيقة 19، وبعدها مباشرة أشرك مارادونا اللاعب محمد جمال بدلاً من حسن علي إبراهيم للإصابة.
لم تفلح محاولات الوصل في استعادة “زمام” الأمور، حيث نجح الشباب في السيطرة على مجريات اللعب بفضل التحركات المثالية للاعبي الوسط، وكذلك الخط الهجومي القوي، والذي شكل طوال الشوط الأول تهديداً لمرمى ماجد ناصر، ولاحت أخطر فرصة للوصل في الدقيقة 30 عندما سدد أوليفيرا الكرة برأسه من تمريرة محمد جمال “المتقنة”، لكنها خرجت بجوار القائم الأيسر للحارس سالم عبد الله.
في الدقيقة 40، يحرز درويش أحمد هدف التعادل للوصل، بكرة رأسية جميلة من ضربة حرة لعبها دوندا، ليرتقي درويش عالياً ويحولها إلى أقصى الزاوية اليمنى اكتفى حارس الشباب بمتابعتها وهي تعانق الشباك، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 - 1.
بدأ سياو الشوط الثاني بهدف جميل في الدقيقة 48 من كرة جميلة تلقاها من وليد عباس وسط أخطاء دفاع “الفهود” التي كانت سبباً أيضاً في الهدف الأول، حاول الوصل الاقتراب من مرمى الشباب، وتحرك بوتش وأوليفيرا، لكن دون تهديد صريح في ظل جهد وكفاءة دفاع الشباب بقيادة عيسى محمد وعصام ضاحي، وفي الدقيقة 70 خرج فيلانويفا مصاباً ولعب بدلاً منه داوود علي، وفي الدقيقة 82 يخطف بورتا والذي لعب بديلاً لفهد مسعود هدفاً للوصل لتنتهي المباراة بالتعادل 2 - 2.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية