الاتحاد

الرياضي

25 ألف زائر في اليوم الثاني لـ «استعراضات العين»

جانب من فعاليات الدورة العاشرة في العين (من المصدر)

جانب من فعاليات الدورة العاشرة في العين (من المصدر)

شهدت فعاليات اليوم الثاني من الدورة العاشرة لبطولة العين للاستعراضات الجوية، إقبالاً جماهيرياً كبيراً من مواطنين ومقيمين وسياح بلغ 25,000 زائر، تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 42.
وبدأت الفعاليات بعرض للتحكم عن بعد بالطائرات، حيث تميزت هذه الطائرات بتصميماتها التي تشابه إلى حد كبير تصميم طائرات الاستعراض الكبيرة، وأدت الطائرات مجموعة من حركات الطيران البهلوانية التي حازت اهتمام الجمهور وبالأخص الشباب والأطفال منهم. ونفذ فريق الإمارات للطائرات اللاسلكية بقيادة الكابتن راشد ثاني المهيري رئيس الفريق الذي قاد طائرة فريق فرسان الإمارات التي جرى تصميمها خصيصاً لتكون نسخة مصغرة من طائرات الفريق، واستغرق تصميمها أكثر من 8 أشهر، وذكر المهيري أنه تم تنفيذ حركات الطيران الحر والطيران بشكل مقلوب، إلى جانب الاستعراضات البهلوانية ثلاثية الأبعاد التي تعد من أصعب الاستعراضات، مشيراً إلى أن عدد الطائرات المشاركة تجاوز الـ12 طائرة، وأن سعر بعض تلك الطائرات تجاوز مبلغ 180 ألف درهم.
وأكد المهيري أن هواية الطيران اللاسلكي يمكن ممارستها في مدن وإمارات الدولة خاصةً مدينة العين التي تَضُم نادياً خاصاً بهذه الهواية يديره محمد خليفة الدرمكي.
وتلا ذلك عرضاً للدريفت قدمه نخبة من السائقين المشاركين من ألمانيا الذين قادوا سيارات مرسيدس من طراز “آي إم جي” من “ايسترن موتورز” مرسيدس بنز، الراعي الفضي للبطولة. وتشمل هذه السيارات سيارة مرسيدس بنز “أي إم جي” طراز “إس إل 63” التي تزينت بألوان علم الدولة، وأدت العديد من الحركات البهلوانية المثيرة فائقة الدقة ما جعل الجمهور على المنصة يحبس أنفاسه.
كما قدم فريق الصقور الملكية الأردنية عروضه المبهرة بتشكيلات من 4 طائرات اكسترا 300 تجمع بين العروض الجماعية والفردية. وبدأ الفريق بمروره أمام الجمهور لأداء التحية، ثم أعاد أعضاء الفريق تنظيم أنفسهم لتأدية حركة حرف تي، حيث يحلق الطياران الجناحان بتوافق جنباً إلى جنب مع قائد السرب. كما ظهرت إمكانات أعضاء الفريق الأردني من خلال التحليق بانخفاض والتحكم بالطائرة في سرعات عالية ومواجهة بعضهم بعضاً من خلال التقاطعات.
وقال محمد معابرة، أحد الطيارين في فريق الصقور الملكية الأردنية: “تعد بطولة العين للاستعراضات الجوية من أهم الأحداث الإقليمية، التي نحرص على المشاركة فيها لما توفره من فرصة للقاء فرق الطيران المتنوعة من مختلف أنحاء العالم. كما تتيح لنا البطولة استعراض مهاراتنا وتقديم صورة مشرفة لبلدنا”.
وأبهر فريق الصقور السعودية التابع للقوات الجوية الملكية السعودية، الذي يشارك في بطولة العين للاستعراضات الجوية للمرة السابعة، الحضور بحركاته الاستعراضية وتقاطعاته الدقيقة.
وقال المقدم الطيار الحميدي الشهراني، قائد الفريق: “يحرص الفريق على المشاركة في معارض الطيران الدولية؛ بهدف إبراز مدى التطور والاحترافية العالية التي وصل إليها طيارو القوات الجوية”.
وكان فريق الصقور السعودية قدم عروضه في معرض العين للطيران لمدة 18 دقيقة مملوءة بالمتعة والتشويق وفن الطيران المتقن، حيث قدم في قسمها الأول تشكيلات جماعية عدة، ينتظم فيها أعضاء الفريق محافظين على المسافات بينهم، التي قد تصل في بعض الأحيان لأقل من 3 أمتار وبارتفاعات مختلفة تبدأ من 300 قدم إلى 5 آلاف قدم، وبسرعات متفرقة تصل في بعض الأحيان إلى ألف و200 كيلومتر بالساعة، وبالأخص في التقاطعات ضمن العروض الفردية التي يقدمها الفريق.
كما نفذ الفريق في القسم الأول عدة تشكيلات، منها الدرع والنسر وانقضاضة الصقر التي تحتاج إلى دقة متناهية وتركيز كبير وذلك لقرب المسافات بين الطيارين، كذلك تشكيل شعار المملكة العربية السعودية، والذي من خلاله دخل الفريق موسوعة جينيس العالمية كأول فريق يقوم برسم أكبر شعار دولة.
كما استعرض بول بونوم وستيف جونز الطيّارين البريطانيان من فريق الماتادورز حركات أشعلت حماس الجمهور، وتضمن برنامج فعاليات اليوم الثاني عروضاً لفرق عالمية مثل “ريد أروز” و”جوديير ايجلز” وبريتليج وينغ ووكر” والعديد غيرها.
وتقدم بطولة العين باقة متنوعة من العروض الترفيهية في الجو، وكذلك على الأرض ولأفراد العائلة كافة، مثل المشي على الأرجل المستعارة والأرجوحة العملاقة ومسابقات كرة القدم وأجهزة حفظ التوازن والكثير غيرها.

اقرأ أيضا