الرياضي

الاتحاد

الشارقة والنصر صراع النقاط والخروج من دائرة الإحباط

يلتقي مساء اليوم الشارقة والنصر، في مباراة تدور مجرياتها في “الملعب البيضاوي” بنادي الشارقة، ويسعى من خلالها كل فريق لاقتناص النقاط الثلاث، وتعويض البداية المتواضعة للفريقين في المسابقة، حيث يبحث الشارقة عن الفوز الثاني له في الدوري، وتحسين موقعه في جدول الترتيب، والوصول إلى النقطة السابعة، أما النصر فهو الذي يسعى لمواصلة النتائج الإيجابية، وتحقيق الفوز الثالث على التوالي، والوصول إلى النقطة العاشرة.
ويعيش الشارقة هذا الموسم حالة متذبذبة على صعيدي الأداء والنتائج، حيث تارة يقدم مستويات مقبولة، وتارة لا يظهر بالشكل المطلوب، أما على صعيد النتائج فهو الذي بدأ الموسم بخسارة أمام الوصل، قبل أن يتعادل مع الجزيرة، ثم حقق الفوز على الإمارات، وفي الجولة الماضية خسر أمام العين.
ويحتل الفريق المركز الثامن برصيد أربع نقاط، ولا زالت لديه مباراة مؤجلة أمام الشباب، ولم يحقق المدرب الروماني تيتا حتى الآن أدنى طموحات جماهير الشارقة، ومنذ بداية الموسم لم يقدم الفريق الصورة المقنعة لهذه الجماهير التي تتمنى أن يستعيد “الملك” أمجاده القديمة، حيث مضى زمن طويل، منذ أن كان الشارقة، هو أحد القوى التقليدية، والمنافس الرئيسي على كل بطولات كرة القدم.
أما فريق النصر فهو يعيش حالة فنية رائعة في الآونة الأخيرة، حيث تمكن من تجاوز آثار البداية السيئة، عندما تعرض لهزيمتين، وتعادل في أول ثلاث جولات، وبدأ مشواره مع الانتصارات في الجولة الرابعة، عندما تغلب على دبي.
وفي الجولة الماضية تمكن من اصطياد كل العصافير بحجر واحد، وهزم الأهلي بنتيجة كبيرة قوامها أربعة أهداف نظيفة، ولعلها من أجمل مباريات النصر في المواسم الأخيرة، وجددت هذه المباراة الثقة في المدرب الإيطالي زنجا الذي كان على شفا حفرة في الآونة الأخيرة، ووصل الفريق إلى المركز السادس برصيد سبع نقاط، وبات قريباً من الفرق في مقدمة جدول الترتيب.
وبدأت آثار التغيير الذي طال إدارة النصر يظهر على الفريق الذي لم يتغير فيه سوى الإدارة التي من الواضح، أنها أجادت العمل على الوتر النفسي ليظهر الفريق بصورة مغايرة تماماً لما كانت عليه البداية بدليل تحسن نتائج الفريق الأزرق في الفترة الأخيرة.


غيابات

الشارقة (الاتحاد) -يغيب عن صفوف الشارقة موسى حطب ومحمد سرور وخميس أحمد والحارس راشد أحمد للإصابة، ولم يحدد المدرب مشاركة سعيد الكاس الذي غاب عن التدريبات، بسبب ظروف عائلية، ثم عاد قبل المباراة بتدريبين.
و يغيب عن النصر في لقاء اليوم، الثلاثي المصاب فهد سبيل وخالد سرواش وحسن أمين، بسبب إجراء عمليات جراحية كبيرة والخضوع لبرنامج علاجي خاص في إيطاليا، كما يغيب علي عباس وبدر ياقوت بقرار من الجهاز الفني، بعد تحويلهما لفريق الرديف، بينما يعود طلال حمد بعد انتهاء إيقافه وحبيب الفردان لاعب المنتخب الأولمبي.
رسالة

الشارقة (الاتحاد) -وجهت إدارة نادي الشارقة رسالة إلى جماهير «الملك» لحضور المباراة اليوم، وقررت فتح أبواب مدرجات الدرجة الثانية للجمهور بالمجان، بشرط أن يرتدي المشجع أي قميص باللون الأحمر، أو قميص يحمل شعار نادي الشارقة. رسالة الإدارة تهدف إلى حضور الجماهير لمساندة الفريق في المباراة، وأيضاً الاحتفال باليوم الوطني، من خلال العروض والفقرات التي تتخللها المباراة.


التدريب الأخير

الشارقة (الاتحاد) -ركز مدرب الشارقة تيتا في التدريب الأخير على الجمل التكتيكية الهجومية، ولجأ إلى إشراك عدد من المدافعين بتقدمهم خلف المهاجمين، خاصة في الكرات العرضية، والضربات الركنية، وظهر في الصورة الصربي إيجور الذي منحه المدرب واجبات هجومية جديدة في لقاء النصر.
و حرص الجهاز الفني للنصر خلال التدريبات الأخيرة على دراسة فريق الشارقة بشكل جيد، وظهر أن الفريق قد يلعب المباراة بالتشكيلة نفسها، وطريقة اللعب التي نفذها أمام الأهلي في المباراة الماضية، من حيث طريقة اللعب 4-2-2-2 لعمل أكثر من خط دفاعي والانتقال سريعاً للهجوم.
قصة

الشارقة (الاتحاد) - مباراة الشارقة والنصر تحتوي على جزء متميز من تاريخ مسابقة الدوري، حيث إن الفريقين لهما صولات وجولات في المسابقة، ويشهد لهما سجل الأبطال، ويسجل التاريخ للشارقة أنه أول بطل في تاريخ دوري الإمارات، وحقق اللقب خمس مرات، أما النصر فهو بطل الدوري في ثلاثة مواسم، ولذا تحمل مواجهتهما مساء اليوم شيئاً من عبق التاريخ الجميل.


أكد أن المعنويات العالية لـ «الأزرق» تصعب من المباراة

تيتا: اللعب بذكاء والحذر من المرتدات طريقنا للتفوق


رضا سليم، وصبري علي (الشارقة، دبي) - أكد الروماني تيتا مدرب الشارقة أن مواجهة النصر اليوم صعبة للغاية، لأن المنافس في حالة معنوية عالية، بعد أن حقق فوزين على الأهلي، بنتيجة كبيرة، ومن وجهة نظري، النصر فريق خطير، لأنه يدافع بشكل جيد، ويلعب على الهجمة المرتدة بسرعة، وهذا معناه أن نتعامل مع المباراة بذكاء، ولا نترك مساحات أمام لاعبي النصر، لأنهم على درجة عالية من الخطورة، في تنفيذ الهجمة المرتدة، وأتمنى أن نكون في المستوى نفسه الذي قدمناه أمام العين في المباراة الأخيرة، من ناحية الأداء، والتحرك الصحيح داخل الملعب، والأهم ألا نكرر الأخطاء التي حدثت في المباراة الأخيرة.
وأضاف: “جلست مع اللاعبين في محاضرة “فيديو”، بقاعة المحاضرات، وعملنا على تطبيق فكرنا في التدريبات، والتحرك داخل الملعب، وأتمنى أن نقدم مباراة جيدة والنتيجة التي ترضينا أيضاً، ومن يتابع مباريات الفريق يجد أن اللاعبين يهدرون فرصاً، من الممكن أن تجلب لنا الفوز، ولا أريد أن أتحدث عن الفريق المنافس، ولكن في مباراته مع الأهلي سيطر الأخير على المباراة، ونجح النصر من تسجيل 4 أهداف، من 5 فرص سنحت له، ولا أقصد أن النصر لا يلعب كرة جيدة، بالعكس هو فريق مثمر قادر على استغلال الفرص، وفي مباراته مع الأهلي التي انتهت 3 -2، هناك هدف من ضربة ركنية سجله اللاعب بعدما اصطدمت الكرة بخلفية رأسه، والهدف الثاني من ضربة حرة مباشرة، اصطدمت الكرة بظهر المدافع، وغيرت اتجاهها ودخلت المرمى، والنصر محظوظ، وهناك بعض الفرق يخدمها الحظ في تسجيل الأهداف”.
وقال: لست سعيداً لأن الشارقة لا يقدم المستوى الذي أريده حتى الآن، ولا يتمركز اللاعبون بشكل جيد، ولا تتحرك الكرة بالسرعة التي أريدها، وفي كرة القدم، لابد أن يتحرك اللاعبون بشكل أسرع، ولكن أتمنى أن نقدم مباراة جيدة.
وحول الغيابات في صفوف الفريق قال: خميس أحمد تعرض للإصابة مع نهاية التدريب قبل الأخير للمباراة، ولم أعرف مدى الإصابة، وهل يتمكن من المشاركة من عدمه، ومحمد سرور لا زال مصاباً بشد عضلي، بينما لم يشارك سعيد الكاس، إلا في آخر تدريبين قبل المباراة، ولا يمكن أن أحدد مشاركته، إلا قبل اللقاء، في الوقت الذي سيعود شاهين عبد الرحمن بعد انتهاء الإيقاف وأيضاً عبد العزيز صنقور بعد انتهاء مهمته مع المنتخب الأولمبي، وعودته مكسب للفريق، ويدخل في التشكيلة الأساسية، وبالتالي لا يمكن أن أحدد بقية المجموعة، إلا بعد أن تتضح الصورة بالنسبة لبقية اللاعبين.
من جانبه ظهر الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر في حالة معنوية جيدة قبل مواجهة الشارقة الليلة، وذلك مع زيادة ثقته في قدرة لاعبيه على الاستمرار في حالة “التوهج” التي كانوا عليها أمام الأهلي في المباراة الماضية، التي حققوا خلالها الفوز الرباعي المستحق، وأدوا أفضل مبارياتهم هذا الموسم، متمنياً أن يؤدي اللاعبون بالروح نفسها التي خاضوا بها اللقاء الماضي، على اعتبار أن ذلك هو المفتاح الأول لتحقيق الفوز، وتقديم العرض المطلوب.
ورغم الثقة أشار المدرب الإيطالي إلى صعوبة المواجهة مع “الملك”، وقال: سنلعب أمام فريق كبير، يملك المقومات الجيدة من لاعبين أقوياء، ومدرب متميز، ونحن نعرف أن مهمتنا في اللقاء لن تكون سهلة أبداً على ملعب المنافس وبين جماهيره، لكننا في الوقت على أفضل حالة من الاستعداد للقاء، من أجل استمرار حالة التطور في الأداء من مباراة لأخرى كما نأمل.
وأضاف: نشعر أننا الآن في موقف أفضل في ظل اكتمال الصفوف نسبياً، وأيضاً بوجود مجموعة من اللاعبين البدلاء على مستوى الأساسيين، لأننا نعمل دائماً على تجهيز كل اللاعبين للمشاركة، في أي وقت حسب ظروف كل مباراة، وسيكون هدفنا بالطبع هو تحقيق الفوز من أجل إرضاء جماهيرنا، ولا نركز على أي شيء سوى هذا الهدف، لأن الوقت الحالي هو وقت العمل الجاد فقط.
وأضاف: سبق لنا مواجهة الشارقة هذا الموسم في كأس “اتصالات”، ورغم اختلاف ظروف المباراة، إلا أن هدفنا يبقى هو نفسه، وهو تحقيق الفوز، فأنا أعمل من أجل إعداد الفريق بشكل جيد واللعب من أجل الفوز في كل المباريات، وبالنسبة لنا تبقى كل المباريات بالأهمية نفسها والقوة نفسها في أي بطولة، لأنه من الطبيعي أن تلعب كل الفرق في أي بطولة من أجل تحقيق الفوز.
واختتم مدرب “العميد” كلامه، مشيراً إلى أن الظروف الآن أفضل كثيراً، من حيث روح اللاعبين، وطريقة تفكيرهم، وتركيزهم في المباريات مع وجود الدعم والمساندة.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»