الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة: الفاتيكان انتهك معاهدة حقوق الطفل

جنيف (أ ف ب) - أعلنت كيرستن ساندبرغ رئيسة لجنة حقوق الطفل لدى الأمم المتحدة أمس للصحفيين أن الفاتيكان انتهك حتى الآن معاهدة حقوق الطفل في قضايا الاعتداء الجنسي.ورداً على سؤال لمعرفة ما إذا كان تقرير اللجنة الذي قُدم أمس يتيح القول إن الفاتيكان انتهك هذه المعاهدة قالت كيرستن «ردي هو نعم، حصل انتهاك للمعاهدة حتى الآن؛ لأنهم لم يفعلوا كل ما كان يجب القيام به».
وكانت اللجنة طلبت في تقريرها الذي نشر أمس في جنيف، من الفاتيكان أن يحيل إلى القضاء جميع مرتكبي التجاوزات الجنسية ضد الأطفال في الكنيسة، وانتقدت موقف الكرسي الرسولي في السابق.
وقد طلبت اللجنة من الفاتيكان أن «يُقيل على الفور من وظيفته كل شخص مشبوه بارتكاب تجاوز جنسي وإحالته إلى السلطات القضائية المختصة للتحقيق معه وملاحقته».
وأشارت اللجنة في تقريرها الذي صدر أمس في جنيف إلى «قلقها العميق حيال التجاوزات الجنسية ضد الأطفال التي يرتكبها أعضاء في الكنيسة الكاثوليكية يخضعون لسلطة الكرسي الرسولي ورجال دين ضالعون في التجاوزات ضد عشرات آلاف الأطفال في العالم».
وأكد التقرير أن «اللجنة تشعر بقلق عميق ناجم عن عدم اعتراف الكرسي الرسولي بحجم الجرائم المرتكبة وعدم اتخاذه التدابير الضرورية لمعالجة حالات التجاوزات الجنسية ضد أطفال وحماية هؤلاء الأطفال، وتمسكه بسياسات أدت إلى استمرار هذه التجاوزات وإفلات مرتكبيها من العقاب». وقد صدر التقرير بعد مناقشة اللجنة المؤلفة من 18 خبيراً مستقلاً في مجال حقوق الإنسان من مختلف البلدان، الشهر الماضي وفي حضور مندوبي الكرسي الرسولي، موقف الفاتيكان الدولة الممثلة في الأمم المتحدة، من هذه المسائل.
وبعد الإعلان عن التقرير، أعلن الفاتيكان أنه «أخذ علماً» بانتقادات لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل الشديدة اللهجة له، لكنه استنكر «محاولة التدخل» في موقف الكنيسة حول الإجهاض.وقال الفاتيكان في بيان، إن «الكرسي الرسولي أخذ علماً بالخلاصات النهائية» وسيدرسها «بتمعن».
وانتقد في الوقت نفسه «محاولة التدخل في تعاليم الكنيسة المتعلقة بكرامة الإنسان وممارسة الحرية الدينية»، في إشارة إلى انتقادات لجنة حقوق الطفل لمواقف الفاتيكان حول الإجهاض ومنع الحمل. وأكد الفاتيكان التزامه بـ «الدفاع عن حقوق الطفل وحمايتها».
واتهم الفاتيكان لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة بـ«تحوير» الوقائع المتعلقة باعتداءات جنسية على أطفال يُتهمُ بارتكابها أعضاء في سلك الكهنوت، معتبراً أن تقريرها الذي تضمن انتقادات شديدة للكرسي الرسولي هو «مُعد سلفا».وقال مندوب الكرسي الرسولي في مقر الأمم المتحدة في جنيف المونسنيور سيلفانو توماسي في مقابلة مع إذاعة صوت الفاتيكان إن تقرير اللجنة «يمكن القول عنه انه أعد سلفا، قبل اللقاء مع وفد الكرسي الرسولي».

اقرأ أيضا