الرياضي

الاتحاد

لقاء «كسر عظم» بين الأهلي والوحدة

ختام الجولة السادسة من مسابقة دوري المحترفين لكرة القدم، ستكون مباراة تجمع الأهلي والوحدة، على ستاد راشد بالنادي الأهلي، ومواجهة كبيرة رغم الظروف غير المثالية التي يعيشها فريق الأهلي الذي يعاني كثيراً هذا الموسم، على الرغم من أن كل المؤشرات كانت تقول إنه سيكون صاحب كلمة مسموعة، وأحد المرشحين للمنافسة على مختلف الألقاب، أما الوحدة فهو في حالة أفضل من أصحاب الأرض، على الرغم من فقدانه عدة نقاط سهلة كانت في متناول الفريق.
يمر الأهلي بظروف لا يحسد عليها، ولا يمكن أن يوجد شخص قادر على تشخيص الحالة التي بها الفريق، الذي توفرت له كل الظروف الملائمة، والمناخ السليم، من أجل المنافسة والتواجد في الصفوف الأمامية، ولكن بنظرة خاطفة على جدول الترتيب، نجد أن الأهلي يحتل المركز الحادي عشر، وقبل الأخير، برصيد لا يتجاوز ثلاث نقاط، هي حصيلة فوز الفريق على الإمارات في الجولة الثانية.
وفي المقابل تلقى الفريق ثلاث هزائم من أصل أربع جولات في المسابقة، وكانت الهزيمة الأخيرة هي الثقيلة، وبرباعية نظيفة أمام النصر، وهي التي فجرت براكين الغضب والعجب في آن واحد، فما الذي ينقص الفريق ليظهر بالصورة المتوقعة، وهل يعقل أن فريقاً يضم في صفوفه هذه الأسماء الكبيرة، لا يسجل سوى هدفين؟، ليكون أضعف خط هجوم في المسابقة، ولن تكون الخسارة مقبولة مساء اليوم في معسكر الأهلي، لأنها قد تعني انتهاء الأمل نظرياً في العودة مع ابتعاد المنافسين.
وفي المقابل يدخل الوحدة مباراة اليوم، وهو يعاني من ظروف صعبة متمثلة في غياب العديد من الأسماء المهمة والعناصر الأساسية، ويحتل الوحدة المركز الخامس برصيد ثماني نقاط من فوزين وتعادلين، مقابل هزيمة “يتيمة” في بداية المسابقة أمام الشباب.
وفي الجولة الماضية فرط الوحدة في نقطتين مهمتين أمام دبي الذي يتذيل جدول الترتيب في المسابقة، رغم إقامة المباراة في ستاد آل نهيان في نادي الوحدة، ولن تقبل الجماهير الوحداوية التفريط في المزيد من النقاط، حيث إن طموح الفريق هو المنافسة على اللقب، وبالتالي ستكون مباراة اليوم غاية في الصعوبة على الفريقين، وتعتبر نتيجة التعادل مرفوضة لكليهما.


غيابات

دبي (الاتحاد) - باستثناء يوسف محمد، تخلو قائمة الأهلي من المصابين، بينما يغيب عامر مبارك للإيقاف بسبب الإنذار الثالث، ويتوقع أن يلعب طارق أحمد بدلاً منه، ولم يقرر المدرب كيكي مشاركة عناصر المنتخب الأولمبي من عدمه.
في المقابل يفقد الوحدة جهود بشير سعيد للإيقاف بعد طرده في اللقاء الأخير أمام دبي، وبيانو بسبب حادث السير، بالإضافة إلى محمد الشحي ومحمد أحمد قاسم وعمر علي عمر وطلال عبد الله للإصابة.

رسالة

دبي (الاتحاد) -أكد يعقوب الحوسني لاعب الوحدة أن عودة الأهلي لن تكون على حساب «العنابي» الذي يعمل على تعويض ضياع نقطتين، بعد التعادل الأخير أمام دبي، وكان أشبه بالخسارة، بنتيجة إيجابية تبقيه ضمن دائرة الصراع على الدرع.
وأعترف الحوسني بأن المواجهة سوف تكون قوية لحرص كل فريق على تعويض النقاط التي خسرها، مؤكداً أنهم يحترمون الأهلي ويتعاملون معه بحذر، من أجل تحقيق ما يريدونه من المباراة التي تمنى أن تكون نهايتها سعيدة لـ”أصحاب السعادة”.

التدريب الأخير

دبي (الاتحاد) -على غير المتوقع أدى الأهلي تدريبه الأساسي أمس الأول، بسبب احتفالات اليوم الوطني، حيث فضل الجهاز الفني، منح اللاعبين راحة من التدريبات المسائية في اليوم نفسه، وشهد المران الأخيرة لـ”الفرسان” جدية كبيرة من جميع اللاعبين، رغبة في دخول التشكيلة الأساسية، خاصة بعدما نجحت الإدارة في رفع المعنويات وعلاج حالة الإحباط التي سيطرت على الفريق، عقب الخسارة القاسية أمام النصر.
في المقابل ركز الوحدة في تدريبه الأخير على الناحية الهجومية بفتح اللعب على الأطراف، واللعب من لمسة واحدة، بالإضافة للتسديد من خارج المنطقة ومن الضربات الثابتة التي تلعب دوراً كبيراً في حسم نتائج المباريات الصعبة.

قصة

دبي (الاتحاد) - لا يمكن أن ينسى الأهلاوية مباراة الفريق الفاصلة أمام الوحدة في موسم 2005 - 2006 عندما تمكن الفريق من تقليص فارق النقاط الكبير الذي كان يتقدم به فريق الوحدة ليتساوى الفريقان في النقاط في ختامها، ونجح الأهلي في الفاصلة في الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف ليحقق لقبه الرابع بعد انتظار 26 عاماً.



كيكي: ثقتي كبيرة في لاعبي فريقي رغم «الكبوة»

معتز الشامي، ومحمد سيد أحمد (دبي، أبوظبي)- أكد الإسباني كيكي فلوريس مدرب الأهلي ثقته الكبيرة في لاعبيه في هذا الوقت، على الرغم من حالة “الإحباط “ التي لازمتهم في الفترة الماضية، بسبب الخسائر التي تعرض لها الفريق.
وقال: بعد الخسارة الأخيرة، لم يكن أمامنا إلا العمل بمنتهى القوة، والتركيز على قدرات جميع اللاعبين، والبحث عن التشكيلة الأمثل التي تفيدنا فنياً، ونصل بها لأفضل أداء ممكن، من أجل تحقيق الفوز في جميع المباريات المقبلة.
وأشار كيكي إلى أنه لا يمكن تأكيد الفوز بلقب الدوري، ولكن في الوقت نفسه يثق تماماً في قدرات لاعبيه، وبإمكانهم تقديم مستوى أداء أفضل وبلوغ المرحلة التي يطمح إليها الجميع.
وبسؤاله عن البرازيلي جاجا واللبناني يوسف محمد ومشاركتهما في المباراة، أكد كيكي أن جاجا من اللاعبين ذوي عقلية جيدة وقدرات فنية متميزة، وهو لاعب مؤثر في الفريق، ولكنه تأثر بالغياب لفترة طويلة بداعي الإصابة، وبالتالي فإن الجهاز الفني يحاول العمل على رفع المستوى الفني والبدني للاعب، من خلال التدريبات ومشاركاته في المباريات، ولا يريد الحديث الآن عن تشكيلة المباراة، وهو سيكون ضمن صفوف الأهلي بالتأكيد، أما يوسف محمد، فهو لاعب جيد، وصاحب خبرات جيدة، والدفاع يحتاج لوجوده، وهو لا يزال مصاباً، ونحتاج لعودته للفريق حيث لا يزال يتلقى العلاج من الإصابة التي لحقت به.
وقال إن لاعبي المنتخب الأولمبي أحمد خليل وعبد العزيز هيكل وسعد سرور وماجد حسن، لم يؤدوا تدريبات سابقة مع الجهاز الفني الجديد، وهم يحتاجون للوقت ليعرفوا ما يريده كبقية المجموعة الحالية بصفوف الفريق، وحتى هذه اللحظة لم يقتنع بتفاعلهم مع طريقة اللعب والتدريبات الجديدة، ورغم ذلك فهم يملكون قدرات جيدة، ولكنهم يحتاجون لمزيد من الوقت والعمل لصغر سنهم.
وتطرق كيكي إلى مشكلة اهتزاز الدفاع “الأحمر”، وقال “عندما يستقبل الفريق الأهداف بسهولة طوال الموسم، فإن الأمر لا يمكن علاجه بين يوم وليلة، ويعتقد أن المشكلة تكمن في عدم التمركز الصحيح للمدافعين، وقال: نحن نعمل بشكل عام لعلاج السلبيات في التدريبات القوية، والتركيز على أبرز اللاعبين المطالبين بقيادة “الفرسان” إلى الفوز”.
وعن الوحدة الذي يعاني من الغيابات أيضاً قال كيكي إنه فريق جيد للغاية، ولكنه يفكر أكثر في حل مشاكل فريقه، والعمل على رفع كفاءة الأداء داخل الملعب، وكيفية إعداده وتهيئة اللاعبين للمباراة، رغم علمه بغيابات مؤثرة لدى الفريق المنافس”.
وأضاف: في الوقت الحالي يحتاج الأهلي إلى الكثير من العمل، وفي المباريات الأولى من الطبيعي أن يقع في “مطبات”، لحداثة عهده باللاعبين، ولكن من واقع خبرته في هذا الأمر، فهو كمدرب يحتاج للعديد من المباريات، حتى يظهر جميع اللاعبين ما لديهم، ويصل الأهلي للمستوى الذي يطمح إليه الجميع، ولن يتحقق ذلك إلا من خلال التدريبات الجادة يومياً، وعموماً لا يعلم بالضبط، هل يفوز الأهلي ببطولة الدوري من عدمه، ولكن ثقته كبيرة في اللاعبين رغم حالة الإحباط في الفترة الأخيرة.
من ناحية أخرى تمنى جوزيف هيكسبيرجر المدير الفني لفريق الوحدة أن تكون روح الاتحاد موجودة داخل لاعبي الوحدة، وأن يقدموا المستوى المتميز، خلال لقاء الأهلي، بالأداء الجماعي والروح القتالية في الأداء.
وقال: نعرف أن الأهلي من أفضل الفرق في الدولة، وما زال لديه لاعبين من العيار الثقيل، ويقوده مدرب متميز، لذلك فإن الشيء الأكيد أن مباراتنا معه ستكون صعبة للغاية، وشاهدت مباراته الأخيرة مع النصر والتي خسرها صفر ـ 4، لكن الإحصائية أظهرت أن الأهلي سدد 17 مرة على مرمى النصر مقابل 6 مرة للأخير استثمر منها 4 فرص بشكل جيد، وهذه الأرقام لا تعكس، أو تتماشى مع النتيجة التي انتهت عليها المباراة، وهي شبيه بحال الوحدة أمام دبي، حيث صنع 13 فرصة، لكن لم تستثمر منها سوى فرصة واحدة.
وأضاف: أتوقع مباراة صعبة جداً، فالنتائج السابقة لا تعكس الإمكانيات الحقيقية للفريقين، وأتوقع شكلاً مختلفاً في هذه المباراة التي نريد أن يكون الفريق إيجابياً فيها على صعيد الأداء والنتيجة.
وأكد هيكسبيرجر أن هدفه هو الفوز ببطولة الدوري، لكن الظروف قد تساعد على تحقيق هذا الهدف، وربما لا تخدم في بعض الأحيان، حيث ما زالت موجة الإصابات تجتاح الفريق، بحيث لن يتحدد موقف مشاركة عدد من اللاعبين المهمين مثل إسماعيل مطر وحمدان الكمالي وعيسى سانتو، إلا في اللحظات الأخيرة، حيث لم تكتمل جاهزيتهم بعد، بالإضافة للغيابات الإجبارية المتمثلة في بشير سعيد للإيقاف والشحي للإصابة، وفيرناندو بيانو بسبب حادث السير الذي ارتكبه مؤخراً، وحتى الآن نتعامل مع هذه الظروف، ونأمل أن نوفق في تحقيق مسعانا.
وتطرق هيكسبيرجر إلى أزمة بيانو: هذه مشكلة شخصية للاعب، وبالنسبة لي أعتبر أنه غير موجود في التدريبات، وهناك قوانين تحكم الدولة والاحتراف، وأنا معني باللاعبين الحاضرين معي في الملعب.
وعن إمكانية إجراء تغييرات في اللاعبين الأجانب قال: لدينا فترة كافية حتى يناير لتقييم الوضع، وظروفنا واحتياجات الفريق الحقيقية، بحيث يتم تلبية المراكز التي يحتاجها.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت