صحيفة الاتحاد

كرة قدم

فولفسبورج وإيندهوفن مع كبار أوروبا

نيقوسيا(أ ف ب)

بلغ فريقا فولفسبورغ الألماني وإيندهوفن الهولندي الدور ثمن النهائي بفوزهما على ضيفيهما مانشستر يونايتد الإنجليزي 3-2، وسسكا موسكو الروسي 2-1 على التوالي في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ولحق الفريقان بأندية ريال مدريد الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي (المجموعة الأولى) وبنفيكا البرتغالي وأتلتيكو مدريد الإسباني (الثالثة) ويوفنتوس الإيطالي ومانشستر سيتي الإنجليزي (الرابعة) وبرشلونة الإسباني (الخامسة) وبايرن ميونيخ الألماني (السادسة) وزينيت سان بطرسبورج الروسي (الثامنة).
ورغم أن فولفسبورغ كان بحاجة إلى التعادل فقط على «فولكسفاجن أرينا» لحجز بطاقته إلى الدور الثاني، لكنه دخل مصمماً على الفوز وانتزعه باستحقاق ليضمن صدارة المجموعة برصيد 12 نقطة بفارق نقطتين أمام إيندهوفن الذي حقق الأهم بتغلبه على سسكا موسكو 2-1.
وفشل مانشستر يونايتد الذي كان يتعين عليه الفوز بغض النظر عن نتيجة مباراة إيندهوفن وسسكا موسكو، في تخطي دور المجموعات للمرة الرابعة في تاريخه بعد موسم 1994-1995 و2005-2006 و2011-2012، بيد أن عزاءه سيكون مواصلة مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي كونه أنهى الدور الأول في المركز الثالث.
وفي المجموعة ذاتها وعلى ملعب «فيليبس» في إيندهوفن، حقق بطل هولندا الأهم، وهو الفوز كونه كان سيضمن له التأهل بغض النظر عن نتيجة فولفسبورغ ومانشستر يونايتد، علما بانه بخسارة الأخير كان التعادل سيقود رجال المدرب فيليب كوكو إلى ثمن النهائي.
وطال انتظار جماهير إيندهوفن بل ان شباك فريقهم اهتزت في الدقيقة 76 عبر سيرجي انياشيفيتش من ركلة جزاء)، قبل أن يسجل لوك دي يونج (78) ودافي بروبر (85) هدفين لأصحاب الأرض ويقتنصون النقاط الثلاث.
وعلى ملعب سانتياجو برنابيو حقق الريال رقماً قياسياً جديداً وسوبر هاتريك لرونالدو في المجموعة الأولى، حيث فرض المهاجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو نفسه نجماً في مباراة فريقه ريال مدريد الإسباني أمام ضيفه مالمو السويدي بتسجيله سوبر هاتريك وهو نصف الحصيلة المدريدية في شباك الضيوف.
وسجل رونالدو الأهداف الأربعة في الدقائق 39 و47 و50 و58، وأضاف الفرنسي كريم بنزيمة هاتريك في الدقائق 12 و24 و74، والكرواتي ماتيو كوفاسيتش هدفاً في الدقيقة 70.
ورفع رونالدو رصيده إلى 11 هدفاً في صدارة لائحة الهدافين فحطم الرقم القياسي في عدد الأهداف في دور المجموعات (9 أهداف) والذي كان بحوزته ولويز أدريانو موسم 2013-2014.
وهو الهدف الـ88 له في المسابقة.
وفي المجموعة ذاتها وعلى ملعب بارك دي برانس، أنهى باريس سان جرمان دور المجموعات بفوز معنوي على شاختار دانييتسك بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي لوكاس مورا والعملاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.
وخاض الفريق الباريسي بدوره المباراة في غياب اكثر من لاعب أساسي بقرار من مدربه لوران بلان.
وحسم أتلتيكو يحسم صدارة الثالثة على «استاديو دا لوز»، حيث تغلب على مضيفه بنفيكا البرتغالي 2-1، وانفرد بالصدارة بعد أن كانا ضمنا التأهل برصيد 10 نقاط لكل منهما.
وكان التعادل كافياً للفريق البرتغالي للبقاء متصدراً كونه فاز ذهابا خارج أرضه بالنتيجة ذاتها 2-1، لكنه لم ينجح بعد أن اهتزت شباكه مرتين الأولى عبر ساوول نيجيز الذي استثمر كرة من الأرجنتيني ليوسانو فييتو (33)، والثانية عن طريق فييتو بعد تمريرة من البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو (55).
وقلص بنفيكا الفارق بعد تمريرة من المكسيكي راوول خيمينيز إلى اليوناني كونستانتينوس ميتروغلو تابعها في شباك الحارس السلوفيني يان إبولاك (75).
وعلى ملعب تورك تلكوم ارينا في أسطنبول، كان جلطة سراي على وشك الخروج خالي الوفاض بعد أن تخلف أمام أستانا الكازخستاني بهدف سجله الغاني باتريك تووماسي إثر تمريرة من دميتري شومكو (62).
لكن براق يلماظ لم يمنح أستانا فرصة اللعب في المسابقة الأوروبية الثانية وأدرك التعادل لأصحاب الأرض بمؤازرة سلجوق اينان (64)، فبقي جلطة سراي ثالثا برصيد 5 نقاط مقابل 4 للخاسر.
واغتنم اشبيلية الفرصة التي أتيحت له بسقوط مونشنغلادباخ أمام مانشستر سيتي، وحجز المركز الثالث الذي يؤهله للدفاع عن لقبه في الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) بعدما رفع رصيده إلى 6 نقاط متقدماً بفارق نقطة واحدة على الفريق الألماني.
وسجل فرناندو لورنتي الهدف في الدقيقة بعدما نفذ الأوكراني يفغين كونوبليانكا ركلة ركنية تابعها الأول برأسه في الشباك (65).
وشارك أشبيلية في دوري الأبطال باعتباره بطلا لمسابقة يوروبا ليغ بحسب القوانين الجديدة للمسابقة القارية الأم.