الاتحاد

دنيا

«هويتي» مجوهرات تتغنى بالعلم والشعارات الوطنية

الشارقة (الاتحاد) - ضمن احتفالات اليوم الوطني الـ 42، وتزامناً مع فوز مدينة دبي بالحدث العالمي الكبير «إكسبو 2020»، طرحت مصممة المجوهرات الواعدة سمية الكعبي، مجموعتين متميزتين من المجوهرات والإكسسوارات النسائية، التي تحتفي بأفراح الإمارات ومناسباتها الوطنية، وتعزز روح الانتماء للعلم والهوية، لتقدمهما كعربوني وفاء وتقدير لهذا البلد المعطاء، أطلقت عليها «هويتي».
ويتميّز أسلوب الكعبي في التصميم بالطراز الشبابي المعاصر، حيث تجمع أفكارها ما بين الشكل الغربي والعصري البسيط، مع النمط الشرقي القديم، موظفة الكلمة والحرف العربي بكل ما يحمله من انحناءات، ومضامين، ومفردات جمالية، لتغلفه بدفء وألق الذهب الخاص، وترصعهّ بألق الأحجار الكريمة الملونة، وكأنها تصنع عبره نماذج من فنون الأرابسيك الجميلة، لاعبة على وتر الألوان الزاهية النابضة بالحياة، لتصوغ منها قطع ومنمنمات صغيرة ومتحركة، تشي بالمرح وتعبّر عن روح المعاصرة و الشباب.
واعتزازا منها بمكانة هذا البلد العالية، وتقديراً لتجربة الاتحاد الريادية، والتي تعتبر المثال الحضاري الأرقى في العصر الحديث، أهدت الكعبي باقتها الجديدة الخاصة تخليداً لمسيرة منجزات الوطن وطموحاته، وتيمنا بكل ما يعد به المستقبل من نهضة ورخاء، معتمدة في رؤيتها على تصاميم جذابة ولافتة، تتغنى برمز وعلم الدولة، وترفرف بألوانه المعبّرة، لتضعها تحت عنوان «هويتي».
وضمت تشكيلة «هويتي» الوطنية، عددا من الأساور الناعمة الخفيفة، والمنفذة بالسلاسل من الذهب الأبيض والأصفر من عيار 18 قيراطاً، عاكسة صياغات فنية مختلفة لطراز علم الإمارات، مع حروف باللغتين العربية والإنجليزية، وكلمات وأحرف رمزية، أضافت عليها الكعبي مزيداً من الحركة والمرح، عبر تركيبها لقلوب حمراء، مطعمة بالأحجار الكريمة وشبه الكريمة، مصممة منها عددا من الأساور الرفيعة، مع الأقراط المتدلية، وبعضا من سلاسل المفاتيح والميداليات الصغيرة، لتصوغها بقوالب راقية ومجسدة بأبعاد ثلاثية، امتاز بعضها بجماليات الخط العربي مع بركة الآيات القرآنية الكريمة.

اقرأ أيضا