الاقتصادي

الاتحاد

ألمانيا تجدد رفضها إصدار سندات أوروبية مشتركة

جدد وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله رفضه إصدار سندات أوروبية مشتركة، نافيا أن يكون ذلك وسيلة لحل أزمة الديون الراهنة في منطقة اليورو.
وقال شويبله في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة أمس، إن الضمان المشترك للديون أمر مستبعد وفقا للمواثيق الأوروبية.
وأضاف: “لا يمكن أن تكون هناك سندات أوروبية مشتركة. سيصبح عبئا على الاقتصاد الألماني إذا قمنا بضمان ديون جميع الدول”.
وفي الوقت نفسه أكد شويبله ضرورة تنفيذ قواعد ميثاق الاستقرار النقدي والنمو الأوروبي، وإجراء تعديلات في معاهدات الاتحاد الأوروبي.
وقال:”يتعين أن تكون هناك مؤسسة أوروبية تراعي أن يتم ضبط موازنات الدول الأعضاء إذا لم تطابق القواعد السارية. إننا بحاجة إلى تعديلات سريعة في المعاهدات من أجل تلك النقاط”.
وأضاف شويبله: “يتعين أن نظهر أن العملة المشتركة لـ 17 دولة قادرة على العمل... لو كنا استطعنا تحقيق اتحاد مالي حقيقي ومستقر ومستدام في أوروبا لكنا في موقف جديد ومختلف تماما”.
يذكر أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أكدت من قبل رفضها لإصدار سندات أوروبية مشتركة، حيث قالت أمس الأول في بيان حكومي حول أزمة الديون في منطقة اليورو أمام البرلمان الألماني (بوندستاج)، إنه ليس من الممكن في الوقت الراهن الاستعانة بمثل هذه السندات كتدابير إنقاذ لمواجهة أزمة الديون.
وأضافت أن “الضمان المشترك لديون الآخرين” مسألة ليست محل تفكير.

اقرأ أيضا

شركات إنترنت في بريطانيا تدعم البقاء في المنزل لكبح كورونا