الاقتصادي

الاتحاد

لامي: أفريقيا تتضرر من تباطؤ الاقتصاد الأوروبي

قال مدير منظمة التجارة العالمية اباسكال لامي إن أزمة منطقة اليورو ستواصل عرقلة النمو الاقتصادي والتجاري لدول أفريفيا، بسبب اعتماد القارة على التصدير إلى الأسواق الأوروبية. وأبلغ باسكال لامي مؤتمرا صحفيا على هامش اجتماع وزراء التجارة لدول الاتحاد الأفريقي في العاصمة الغانية “التباطؤ الاقتصادي الأوروبي هو مشكلة لأفريقيا”. وأضاف لامي أنه قد يحدث تراجع كبير في معدلات النمو للاقتصادات الافريقية إذا استمر تفاقم أزمة منطقة اليورو.
وقال “ماتزال أفريفيا تعتمد على التجارة مع أوروبا التي تعد شريكها التجاري الأول.. ما تقوله الأبحاث الاقتصادية هو أن تناقص النمو الأوروبي بنسبة واحد بالمئة يعني نقصا نسبته 0.5 بالمئة في النمو الأفريقي”.
وبحسب مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) بلغت قيمة التجارة بين دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين - والتي تشكل فيما بينها أكبر منطقة تجارة في العالم - ومستعمراتها السابقة 278 مليار يورو (373 مليار دولار) في 2008. وتتألف منطقة اليورو من 17 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا