الاتحاد

عربي ودولي

إيران تقلل من تصريحات أميركية بشأن اتفاق جنيف

عامل إيراني يشعل الحطب لتدفئة نفسه وسط الثلج في طهران أمس (إي بي أيه)

عامل إيراني يشعل الحطب لتدفئة نفسه وسط الثلج في طهران أمس (إي بي أيه)

أحمد سعيد، وكالات (طهران) - انتقدت إيران أمس تصريحات قال إنها «بلا قيمة» أدلت بها مسؤولة أميركية، وجاء فيها أن قسماً من المنشآت الإيرانية ليست ضرورية للاستخدام المدني.
وأثارت إدانة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف محرقة النازية «الهولوكوست»، ووصفها بأنها «مأساة مفزعة»، استياء داخل بلاده، وبالذات في مجلس الشورى الإيراني (البرلمان). في حين اعتبرت الإدارة الأميركية زيارة رجال أعمال فرنسيين لإيران بأنها تعطي انطباعا خاطئا بإمكانية دخول قطاع الأعمال في إيران كالمعتاد. وأضحت اليابان أول مشتر للنفط الإيراني يسدد قيمة واردات الخام الأسبوع الحالي بموجب اتفاق جنيف النووي في ظل تخفيف الغرب قبضته على إيرادات نفط إيران.
ونقلت وكالتا الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، والطلابية (إيسنا) عن ظريف قوله أمس رداً على تصريحات ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية، إن «التكنولوجيا النووية الإيرانية ليست قابلة للتفاوض وتصريحات المسؤولين الأميركيين حول المنشآت النووية بلا قيمة» .
وشدد على أن «على المسؤولين الأميركيين التوقف عن التكلم عن أمور مستحيلة، فالذين يعرفون الأهداف السلمية لبرنامجنا النووي، يعلمون أننا لن نساوم حول تلك المنشآت». وأضاف أن على شيرمان أن تلتزم بـ«الواقع وتمتنع عن الإدلاء بتصريحات أهدافها داخلية، وتعكر الأجواء الرامية للتوصل إلى حل شامل» للأزمة النووية الإيرانية.
وحول الأسباب التي تقف وراء السجال الأميركي الإيراني بشأن اتفاق جنيف، قال ظريف: «نحن نحترم الاتفاق ولن نعمد إلى كتابة أي بيانات بهذا الشأن، من منطلق اعتقادنا بأن الاتفاق مهم للغاية لاستثماره كفرصة لبناء الثقة». وأوضح أن الاتفاقية واضحة وصريحة، حيث إنها تنص على استمرار الأنشطة النووية مع تعليق نسبة التخصيب التي تتجاوز 5%.
وبشأن مدى صحة الإفراج عن مبلغ الـ7 مليارات دولار لقاء تعليق الأنشطة النووية، قال: «بداية، نحن نعتقد أن الحظر غير قانوني؛ لأن المبالغ تعود إلى طهران، ولا يوجد أي أداة قانونية دولية تمنع الوصول إليها، إلا أن الاتفاق النووي أتاح إمكانية التوصل إلى العوائد المتحصلة من قطاع البتروكيماويات». وأوضح «نحن نتسلم أموالنا على نحو نقدي والمتبقي من المبالغ يخصص للخطوط الإئتمانية لمزاولة التجارة، ونحن لا نقبل بأي إملاءات علينا».
وكانت شيرمان، التي تترأس الوفد الأميركي ضمن مجموعة (5+1)، قالت خلال جلسة مساءلة في مجلس الشيوخ الأميركي، إن إيران «ليست بحاجة إلى موقع التخصيب المحصن تحت الأرض في فوردو، ومفاعل أراك بالماء الثقيل، في برنامج نووي مدني». وكان موقع فوردو حتى 20 يناير يستعمل في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وينتج حالياً اليورانيوم المخصب بنسبة 5%. ويفترض أن تستأنف المباحثات بين إيران والقوى الكبرى في 18 و19 فبراير بهدف التوصل إلى اتفاق نووي نهائي.
من جهة أخرى، أثارت تصريحات ظريف التي دان فيها محرقة النازية «الهولوكوست» ووصفها بأنها «مأساة مفزعة»، استياء داخل بلاده. وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن البرلمان الإيراني يعتزم استدعاء ظريف لمساءلته عن تصريحاته.
في غضون ذلك، قالت مسؤولة أميركية، إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري انتقد زيارة رجال أعمال فرنسيين لإيران، مشيراً إلى أنها تعطي انطباعاً خاطئاً بإمكانية دخول قطاع الأعمال في إيران كالمعتاد. وكانت طهران استقبلت الاثنين أكثر من مائة مسؤول تنفيذي بكبريات الشركات الفرنسية، في أكبر وفد تجاري فرنسي يزورها منذ سنوات.
وقالت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأميركي في جلسة مع أعضاء في الكونجرس بواشنطن أمس الأول: «تحدث الوزير كيري مباشرة مع وزير الخارجية لوران فابيوس بشأن الوفد التجاري، وكيف أن هذه الزيارة لا تساعد في تأكيد أن الأعمال لا تسير على النحو المعتاد». وأضافت أن «باب دخول قطاع الأعمال في طهران ليس مفتوحاً؛ لأن تخفيف العقوبات التي فرضناها مؤقت ومحدود وله أهداف محددة».


الثلوج تحاصر 972 قرية و20 مدينة شمال إيران

طهران (الاتحاد)- حاصرت الثلوج أمس 972 قرية و20 مدينة في شمال إيران، وسط تواصل عمليات الإنقاذ لفرق الهلال الأحمر الإيراني.
وأوضح التلفزيون الإيراني أن قرى في محافظة مازندران وكيلان لازالت تعيش الحصار، حيث تتواصل فرق الإنقاذ للهلال الأحمر الإيراني، إضافة إلى جهود قوات من الجيش والحرس الثوري الإيراني ومليشيات الباسيج لفتح الطرق التي أغلقتها الثلوج.
ودعا الرئيس الإيراني حسن روحاني مساعديه إلى ضرورة السفر للمدن المحاصرة والوقوف على عمليات الإنقاذ. وقد أعلن رئيس منظمة إدارة الأزمات في إيران حسن قدمي، أن الثلوج التي تساقطت بكثافة في مختلف أنحاء إيران خلال الأيام الأخيرة قد أدت إلى محاصرة 972 قرية و20 مدينة.

اقرأ أيضا

مقتل 6 أشخاص في إطلاق نار بولاية نيوجيرزي الأميركية