الاتحاد

الاقتصادي

أرباح «تبريد» ترتفع 34% إلى 183 مليون درهم في 2011

جانب من محطة تبريد بشارع المرور في أبوظبي (تصوير جاك جبور)

جانب من محطة تبريد بشارع المرور في أبوظبي (تصوير جاك جبور)

أبوظبي (الاتحاد) ـ ارتفعت الأرباح الصافية للشركة الوطنية للتبريد المركزي “تبريد” خلال العام الماضي، بنسبة 34% إلى 182,7 مليون درهم، مقابل 136,8 مليون درهم في 2010، مدفوعة بالنمو المتواصل لوحدة المياه المبرّدة، وتوصيل الخدمة لعملاء جدد، بالإضافة إلى تحسين معدلات الكفاءة.
وأظهرت البيانات المالية للشركة ارتفاع إجمالي الإيرادات في المنطقة خلال العام الماضي بمعدل 9%، محققة 1,11 مليار درهم، مقارنة مع 1,02 مليار درهم في 2010.
وارتفعت إيرادات وحدة المياه المبرّدة العام الماضي بمعدل 25%، مسجلة 943,8 مليون درهم، مقارنة مع 753,3 مليون درهم في 2010، في حين ارتفعت أرباح وحدة المياه المبرّدة بنسبة 37%، محققة 274,4 مليون درهم، مقابل 200,3 مليون درهم في 2010.
وانخفضت نسبة الدين إلى حقوق المساهمين في 2011، لتبلغ 0,93، مقارنة مع 3,15 في 2010، وسجلت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ارتفاعاً بنحو 18%، مسجلة 434,7 مليون درهم، مقارنة مع 368,2 مليون درهم في 2010.
واستكملت “تبريد” في أول أبريل 2011 برنامج إعادة هيكلة رأس مالها، محققة بذلك بنية مالية قوية مكنتها من سداد صكوك “06” بالكامل يوم استحقاقها.
وشهد العام الماضي، افتتاح الشركة 11 محطة تبريد جديدة، وارتفعت قدرة التبريد بواقع 45,8 ألف طن خلال العام، مسجلة زيادة 8%، مقارنة بالعام 2010، وساهم توصيل الخدمة لعملاء جدد خلال عام 2011 في إضافة 78,1 ألف طن، محققاً ارتفاعاً بنسبة 16% مقارنة بالعام 2010.
ووصلت قدرة التبريد الإجمالية في دولة الإمارات إلى 587,3 ألف طن، في حين سجلت قدرة التبريد الفعلية 555,1 ألف طن، ووصلت قدرة التبريد الإجمالية للشركة في المنطقة إلى 749,1 ألف طن، بينما سجلت قدرة التبريد الفعلية 703,1 ألف طن.
وأكد وليد المقرب المهيري، رئيس مجلس إدارة “تبريد”، في بيان صحفي، أمس، أن الأداء السنوي للشركة، خاصة النمو اللافت في الإيرادات والأرباح، يعكس نجاح الاستراتيجية المعتمدة، والتي تركّز على وحدة المياه المبردة وتحسين الكفاءة التشغيلية وترشيد الإنفاق.
وقال المهيري “سنواصل العمل بهذه الاستراتيجة خلال العام المقبل مع التركيز على استكمال برنامج التوسّع الموضوع والاستفادة من الإنجازات التي حققتها الشركة العام الماضي”.
وأشار المهيري إلى أن جميع شركاء “تبريد” يدركون أهمية تبريد المناطق بوصفه حلاً مثالياً يتيح تخفيض استهلاك الطاقة وتقليل التكاليف.
وأضاف “باعتبارها شريكاً مهماً لكبرى الهيئات والشركات، ستعمل “تبريد” على الاستفادة من زيادة الطلب على خدمات التبريد، والذي يعززه التوجه القائم في أبوظبي والدول المجاورة نحو تنويع مصادر الاستثمار”.
ترشيد الانفاق
من جانبه، أكد سوجيت بارهار الرئيس التنفيذي لـ”تبريد”، أن النتائج السنوية تدل على متانة آلية عمل الشركة التي تعززها وحدة المياه المبرّدة، وتعكس جدوى السياسة المتبعة في ترشيد الإنفاق، وتحسين معدلات الكفاءة.
وأضاف “خلال العام 2011، نجحنا ببناء وتشغيل 11 محطة جديدة، 8 محطات منها لمشروع مترو دبي الخط الأخضر الذي رفع قدرتنا الفعلية في دولة الإمارات إلى 555,18 ألف طن”.
وقال بارهار إن “تبريد” أبرمت عقوداً طويلة الأمد لتوصيل 95% من قدرتها الإجمالية، مؤكداً أن الشركة تحظى الآن بموقع يؤهلها لمواصلة تحقيق إيرادات وأرباح في السنوات المقبلة”.
وقال بارهار، في تصريحات خاصة لـ “الاتحاد” إنه عقب افتتاح المحطات الجديدة عام 2011، نمت محفظة “تبريد” إلى 58 محطة في مختلف مناطق دولة الإمارات، حيث تعود ملكية 51 من هذه المحطات بالكامل للشركة، في حين يتم العمل على تشغيل 7 محطات من خلال مشاريع الشركة المشتركة، ومن بين هذه المحطات هناك 37 محطة في أبوظبي.
وأوضح أن لدى “تبريد” عدداً من المشاريع في المنطقة موزعة في البحرين وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية، حيث يبلغ إجمالي عدد المحطات في المنطقة 64 محطة.
وذكر أن بأبوظبي 75% تقريباً من قدرة التبريد الإجمالية للشركة في الإمارات.
وحول توجه الشركة لافتتاح محطات جديدة خلال الفترة المقبلة، قال بارهار “نركز خلال العام الجاري على استكمال برنامج التوسّع الموضوع والاستفادة من الإنجازات التي حققناها خلال العام 2011، ويشهد العام الحالي 2012 بناء محطتين أخريين، وهناك عدد من المحطات قيد الدراسة”.
وحول توجه الشركة للعمل في دول أخرى بمنطقة الشرق الأوسط، قال بارهار: “تعمل (تبريد) حالياً في قطر والبحرين والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان من خلال اتفاقيات شراكة ومشاريع مشتركة مع الشركة القطرية لتبريد المناطق، وشركة البحرين لتبريد المناطق وشركة تبريد السعودية وشركة تبريد عُمان، وتركز سياستنا الحالية والمستقبلية على السوق الإماراتي، بالإضافة إلى الأسواق الخليجية، وفي الوقت الحالي ليس لدينا نية للعمل خارج هذه البلدان”.
وأشار بارهار إلى تحقيق وحدة المياه المبرّدة لدى “تبريد” مزيداً من النمو في الإيرادات والأرباح خلال العام الماضي، حيث ارتفعت الإيرادات بواقع 25%، مسجلة 943,8 مليون درهم، وسجلت إجمالي الأرباح زيادة بمعدل 27%، لتبلغ 406 مليون درهم.
وحققت الأرباح التشغيلية زيادة بواقع 37%، لتصل إلى 274,4 مليون درهم، كما ارتفعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، التي تعتبر مؤشراً للعوائد النقدية المحققة، لتبلغ 401,4 مليون درهم، مقارنة مع 296,1 مليون درهم خلال 2010.

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية