الاتحاد

دنيا

«أبوظبي الأولى والإمارات» تنطلقان غداً بحلة مبتكرة في دورتهما البرامجية والدرامية الجديدة

فريق عمل نشرة «علوم الدار» (الصور من المصدر)

فريق عمل نشرة «علوم الدار» (الصور من المصدر)

تعيش «أبوظبي للإعلام» إحدى أكبر المجموعات الإعلامية وأكثرها تنوعاً في المنطقة، حالة من الانتعاش التلفزيوني الفني، كما تعيش الفرحة فرحتين، الأولى لأنها تستعد لإعادة إطلاق قناتي «أبوظبي الأولى» و«أبوظبي الإمارات» بحلة جديدة، وبشكل ومضمون مختلفين كلياً عن السابق، وجدولة برامجية متميزة في نقلة نوعية في المحتوى، إذ يحوي الجدول الجديد إنتاجات ضخمة للعديد من المسلسلات والبرامج التي تم إنتاجها في إمارة أبوظبي تحديداً ويتألق فيها أشهر نجوم العرب، أما الفرحة الثانية فهي تتمثل في القرار الذي اتخذه مسؤولو التلفزيون بإطلاق الحلة الجديدة، تزامناً مع الاحتفالات باليوم الوطني الـ 42 لدولة الإمارات، إذ من المقرر أن تنطلق قناتا «أبوظبي والإمارات» اليوم بعرض أولى نشرات «علوم الدار» كما تطلق قناة أبوظبي الإمارات برنامج «صباح الدار»، وستظهر الحلة الجديدة كلياً على القناتين غداً بعرض بعض البرامج والمسلسلات التي تتضمنها الدورة البرامجية والدرامية الجديدة.

ستكون انطلاقة النشرة الإخبارية المحلية «علوم الدار» جديدة كلياً، والتي تبث يومياً ومباشرة لكي تغطي جميع أنحاء الإمارات على قناتي أبوظبي الأولى وأبوظبي الإمارات، والمقرر أن تنطلق شارة البداية من «علوم الدار» في شكلها الجديد في تمام الثامنة من مساء اليوم، حيث سيطلع الجمهور على أخبار دولة الإمارات بتفاصيلها وكواليسها في صورة لم يعهدها من قبل، وبأسلوب جديد يعتمد أعلى معايير الجودة العالمية المتبعة في تقديم نشرات الأخبار وبث البرامج المباشرة.
تقنية HD
وبهذه المناسبة قال سيف غباش الرئيس التنفيذي لأبوظبي للإعلام بالإنابة، إن قطاع الإعلام المرئي والمسموع يشهد تطورات كبيرة، وكان من الضروري تطوير خدمات برامجنا والارتقاء إلى تطلعات المشاهدين وتوقعاتهم من قنوات تلفزيون أبوظبي، حيث صاحب ذلك تغييراً كاملاً بما فيه جودة الصورة من خلال التحول الكامل لتقنية HD لكل قنوات أبوظبي التلفزيونية، بدءاً من ديسمبر الجاري.
وأشار غباش إلى أن «نشرة علوم الدار» بحلتها ومضمونها الجديدين تأتي ضمن إطار تطوير شامل شهدته قنوات تلفزيون أبوظبي، اعتباراً من اليوم لتقدم للمشاهدين الكرام تنوعاً في الشكل والمضمون يلبي احتياجاتهم بمختلف الفئات.
سنوات النجاح
من جانبه، قال إبراهيم الأحمد مدير قناة أبوظبي والمشرف على مشروع تطوير نشرة علوم الدار: بعد 6 سنوات من النجاح والتميز منذ انطلاقتها الأولى عام2007، تواصل نشرة أخبار «علوم الدار» رحلة النجاح مع تطورات جديدة وغير مسبوقة تتوافق مع التقدم الذي يشهده الإعلام المرئي والمسموع في الإمارات بشكل خاص وجميع أنحاء العالم بشكل عام، وستكون القناة الأولى محلياً التي تستخدم تقنية Bounded Cellular، وهي تقنية حديثة تمكّن المراسل من البث على الهواء مباشرة عن طريق الكاميرا من أي مكان من دون استخدام عربة نقل خارجي.
وأضاف الأحمد: قمنا بإنشاء استوديو جديد تُبث منه النشرة اليومية، تم تجهيزه بأحدث التقنيات التكنولوجية التي تتيح للمشاهد فرصة الحصول على المعلومة بوضوح وبأسلوب حيوي بعيد عن الرتابة يتسم بالسرعة والفاعلية، بالإضافة إلى أننا وسّعنا دائرة انتشار مكاتب النشرة لكي تشمل المنطقة الغربية والفجيرة، فضلاً عن توفير مكتب جديد للنشرة في دبي يقع على شارع الشيخ زايد، ما يمثل إضافة بارزة تتناسب بحجم الأحداث في بلدنا الإمارات.
وجبة إخبارية
وحول الانطلاقة الجديدة، قال أحمد الحمادي مدير إدارة مركز الأخبار في تلفزيون أبوظبي، إن التغييرات طالت مختلف جوانب مركز الأخبار وليس «علوم الدار» فقط، وهذا ما نحرص على تحقيقه في تلفزيون أبوظبي، حيث نهدف من خلال علوم الدار إلى تقديم وجبة إخبارية ثقافية شاملة تعتمد في تفاصيلها على كوادر إماراتية مؤهلة تحقق رؤية قيادتنا الرشيدة في تمكين المواطنين وإعطائهم الفرص لتحقيق حضور قوي في مختلف المجالات.
وأشار الحمادي إلى أن المرحلة المقبلة سوف تعتمد على مشاركة أكبر من قبل المشاهدين لما نقدمه في نشرة «علوم الدار» ونشرة «علوم الدار الليلة»، والتي ستبث على قناة أبوظبي الإمارات لتكون بديلاً عن نشرة «الإمارات الليلة».
كوادر إماراتية
وتشمل دائرة تغطية علوم الدار تواصلاً أكبر مع الجهات العامة والحكومية في العاصمة أبوظبي وبقية إمارات الدولة، حيث سترصد أحداثاً حصرية وقصصاً واقعية من مختلف زوايا الوطن، فضلاً عن اعتماد خط تحريري يتوافق مع تطلعات المشاهد في تناول قضايا تمثل محور اهتمامه ورغباته، كما خصصت النشرة ثلاث نوافذ يومية مباشرة تنقل خلالها المشاهد إلى مكان الحدث بغية الحصول على تفاصيل أوفى.
ويقوم بالإشراف على نشرة «علوم الدار» عدد من الكوادر الإماراتية المؤهلة، حيث سيتولى محمد سلطان مدير التحرير في مركز الأخبار وإدارة فريق العمل والاهتمام بالتفاصيل اليومية، بالإضافة إلى مديرة مخرجات الأخبار هيام عبيد، ورئيس التحرير التنفيذي وديمة العامري التي ستُعنى بالجانب التحريري.
وتم تدريب طاقم المذيعين والمحررين والعناصر التحريرية وفق معايير عالمية، بالتعاون مع قناة «سكاي نيوز عربية» و«سكاي نيوز لندن» وtwofour54، وخضع المذيعون والمحررون والمراسلون بالتحديد لدورات تدريبية مكثفة طيلة الشهور الماضية عن كيفية التعامل مع التقنيات الجديدة وأهمها الـ VIDEO WALL.
«صباح الدار»
أما «صباح الدار» فهو برنامج يومي جديد يعبر عن الحياة اليومية في دولة الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، وينقل أحداثها وفعالياتها ومشاريعها المستقبلية، ويبرز ما ينعم به مواطنوها من خيرات، ومن المقرر أن يقدمه كل من ندى الشيباني، وعبد الله حيدر ورحاب عبد الله.
كما يتناول سبل الحل لما قد يواجهونه من عقبات، ويعرض البرنامج كافة المواضيع التي تهم الأسرة، من العناية بالأطفال والصحة العامة وعالم الطبخ والأناقة والجمال وأحدث المنتجات التكنولوجية وعالم الديكور والحالة الاقتصادية، إلى أماكن الترفيه وقضاء وقت ممتع في دولة الإمارات.
«أبوظبي الإمارات»
والمقرر أن تقدم «أبوظبي الإمارات» أيضاً عدداً من البرامج التراثية والمحلية وبرامج المسابقات المتنوعة، كما تقدم القناة أيضاً برامج أخرى منتجة محلياً، صممت لكي تعكس أسلوب الحياة والأخبار والتطورات في جميع أنحاء دولة الإمارات، ومن أهم تلك البرامج والأعمال الدرامية التي ستعرض على شاشتها: برنامج «سؤالنا جواب» يقدمه المذيع الإماراتي عبدالله الغامدي، وهو برنامج مسابقات ثقافي يشدد على أكبر قدر من المعلومات، ويعتمد على سرعة البديهة ودقة التركيز، وقرر مسؤولو البرنامج تصوير حلقة خاصة واستثنائية يشارك فيها بعض الفنانين لكي تعرض الحلقة، تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني الـ 42، والنجوم الذين تم اختيارهم، سفير الألحان فايز السعيد والمطربة بلقيس والممثل مروان عبد الله والفنانة مروة راتب.
أما «هيا نبدع»، فهو من تقديم المذيع الإماراتي سعيد المعمري، وهو برنامج ترفيهي تعليمي موجه للأطفال، الذين يتطلع إلى تعليمهم إنتاج تصاميم إبداعية وخلاقة.
أما بالنسبة للأعمال الدرامية، فتعرض «أبوظبي الإمارات» مجموعة من المسلسلات الحصرية من بينها: «صمت البوح» من بطولة جابر نغموش وإبراهيم الزدجالي وزهرة عرفات وبدرية أحمد، وهو دراما اجتماعية كوميدية، يعرض الهموم العائلية وتشابكاتها في المجتمع، و«واتس أب أكاديمي» وهومسلسل إماراتي كوميدي يلقي الضوء على الأمية الإلكترونية، و«أي دمعة حزن لا» بطولة زهرة عرفات وخالد أمين وبدرية أحمد ?وأحمد إيراج ومروة محمد وفاطمة عبد الرحيم، ?ويدور العمل حول العلاقات الزوجية.
«أبوظبي الأولى»
أما قناة «أبوظبي الأولى»، فهي تمثل وجهة الترفيه المثلى للعائلات العربية في كل مكان، حيث ستتولى مع انطلاقتها الجديدة عرض برامج متفردة ومسلسلات حصرية مع كبار نجوم الفن والدراما وبأضخم الإنتاجات، كما تقدم القناة برامج مسابقات وتحديات متنوعة تعتمد التشويق والإثارة في أسلوب لم يسبق أن قدم على الشاشة العربية من قبل، تمزج التكنولوجيا المعاصرة والحقائق التاريخية والعلمية بهدف تنمية الثقافة العامة والتركيز والإدراك لدى المتسابقين والمشاهدين، ومن بين أهم تلك البرامج والمسلسلات التي ستعرض على شاشتها، برنامج «مشبه عليك» الذي يقدمه كل من الفنانة أمل بوشوشة والممثل عمرو يوسف، وهو فكرة مبتكرة تعتمد مبدأ الكاميرا الخفية. و«بين نارين» الذي يقدمه أشرف السرجاني وهو برنامج كوميدي جديد يبث روح المنافسة، إذ يقع الرجل خلال البرنامج في حيرة بين اختيار طعام والدته أو زوجته، و«دقيقة بمليون» برامج مسابقات يقدمه الممثل إياد نصار الذي ينمي الثقافة العلمية والتركيز والإدراك لدى المتسابقين، بينما يقدم برنامج «تحدي ياس» معلومات سياحية وثقافية حول مدينة ياس للألعاب المائية، في جو كوميدي ترفيهي مليء بالمغامرة والتشويق، ويشارك فيه مجموعة من النجوم والمشاهير، ويقدمه كل من ناصر جهوري وزينة خوري. أما بالنسبة للمسلسلات، فتنفرد قناة «أبوظبي الأولى» بعرض مسلسل «ألين اليوم» حصرياً على شاشتها، وتتناول قصة هذا العمل الدرامي حقيقة العلاقات الاجتماعية والأسرية ودورها في بناء المجتمع ويشارك في بطولته إبراهيم الحربي وإلهام الفضالة وخالد أمين وأحمد السلمان وهيا عبد السلام، وتعرض القناة أيضاً المسلسل العربي «زين» وهو من بطولة صبا مبارك، وتدور أحداثه حول فتاة أردنية أسمها زين ويعرض حياتها العائلية والعملية والمهنية.
كما تعرض «أبوظبي الأولى» المسلسل المصري «فرعون» من بطولة خالد صالح وجومانة مراد، ويرصد المسلسل حياة رجب فرعون ورحلة صعوده نحو القمة وما صادفه من صعوبات.

ثوب جديد
تستقبل نشرة «علوم الدار» بثوبها الجديد ضيوفاً وشخصيات داخل الاستوديو، كما ستقدم فقرات مختلفة تتضمن النشرة الجوية بأسلوب جديد وحيوي ومباشر تقدمها مذيعة إماراتية، ومع شبكة كبيرة من المراسلين، ستكون «علوم الدار» قادرة على الوصول إلى مناطق مختلفة من الإمارات لكي تغطي في انطلاقتها الجديدة جميع أنحاء الدولة، وتعتمد «علوم الدار» في حلتها الجديدة على مجموعة مذيعين محترفين، هم حامد المعشني، ومحمد عبد الكريم، ونبيلة أحمد، وصباح راجح، وعائشة العوضي، وحامد رعاب، إضافة إلى بعض الوجوه الجديدة لتقديم فقرات الرياضة والاقتصاد والطقس.


مواكبة التطور

تأتي خطوة الحلة الجديدة، انطلاقاً من حرص «أبوظبي للإعلام» على مواكبة التطور الكبير الذي تشهده السوق الإعلامية في المنطقة، ونتيجة المراجعة الشاملة لما تقدمه القناتان، بالإضافة إلى استطلاع آراء الجمهور وتطلعاته، كما تأتي هذه الانطلاقة الاستثنائية لكي تواكب التقدم الهائل الذي تشهده العاصمة أبوظبي في المجالات شتى، خصوصاً بعد بروزها كوجهة إعلامية مهمة في المنطقة. ويكمن الهدف الاستراتيجي لهذه النقلة النوعية في توفير لغة بصرية جديدة، وشخصية متفردة لكل من قناتي أبوظبي الأولى وأبوظبي الإمارات، ورؤية عصرية تعكس قيم الإمارات وثقافتها وتاريخها وحضارتها، فضلاً عن تقديم الترفيه والفائدة بأسلوب جديد لجميع مشاهدي القناتين على امتداد الوطن العربي والعالم.

«زينها»

احتفالاً بالذكرى السنوية الـ 42 لليوم الوطني لدولة الإمارات، تقدم قناة «أبوظبي الإمارات» برنامجاً جديداً بعنوان «زينها»، يتنافس من خلاله اثنان من المشتركين على لقب أجمل تزيين سيارة بمناسبة اليوم الوطني، ويطلب منهما تزيين سيارتيهما خلال يوم واحد فقط، وتغطي كل حلقة فئة معينة من المركبات، كالسيارات الصغيرة والدراجات النارية وسيارات الدفع الرباعي، ويتولى عملية تقديم البرنامج محمد الجنيبي.

اقرأ أيضا