الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يصدر قانونا بإنشاء مركز الجليلة لثقافة الطفل

أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء رعاه الله بصفته حاكما لإمارة دبي القانون رقم /9/ لسنة 2013 بإنشاء مؤسسة عامة تسمى "مركز الجليلة لثقافة الطفل".

كما أصدر سموه المرسوم رقم 31 لسنة 2013 بتعيين سمو الأميرة هيا بنت الحسين رئيسا لمجلس أمناء المركز على أن يعمل بهما من تاريخ صدورهما وينشرا في الجريدة الرسمية.

وأوضح القانون رقم /9/ لسنة 2013 أهداف المركز والتي تتضمن الحفاظ على هوية الطفل الإماراتي وموروثه الثقافي وإيجاد بيئة مجتمعية آمنة للطفل موازية للأسرة والمدرسة وتأصيل الحداثة وتقديم التراث للطفل بأسلوب مشوق من خلال أنشطة ثقافية ممتعة علاوة على تنمية قدرات ومواهب الطفل وتكوين جيل قادر على التفاعل الخلاق مع عصر المعرفة إلى جانب تفعيل دور ثقافة الطفل في تحقيق التنمية البشرية المستدامة.

ونصت المادة الثالثة من القانون على تمتع المركز بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري والأهلية القانونية اللازمة لمباشرة جميع الأعمال والتصرفات التي تكفل تحقيق أهدافه على أن يلحق بهيئة الثقافة والفنون في دبي فيما وصف القانون في مادته السادسة اختصاصات المركز ومنها.. تنفيذ البرامج والمبادرات التي تضمن تعاون أفراد المجتمع ومؤسساته في كل ما يتعلق بإبراز الموروث الفكري والثقافي والحضاري والعادات والتقاليد والقيم المجتمعية الحميدة للطفل.. وتوصيل المعلومة له بأسلوب إبداعي غير تقليدي وتنمية مواهب وقدرات الطفل الذهنية والفنية والإبداعية والارتقاء باهتماماته وإكسابه مهارات التحليل والتفكير العلمي المنطقي وبناء شخصية سوية للطفل وغرس القيم الحميدة في نفسه مثل حب التعل م وتحم ل المسؤولية ومساعدة الطفل على النمو السليم المتكامل جسميا وعقليا ونفسيا.

ويعنى المركز أيضا بإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بتنمية مواهب الطفل وثقافته وإصدار ونشر الكتب والمجلات وغيرها من وسائل المعلومات التعليمية والتثقيفية للطفل وإقامة الأنشطة الثقافية الموجهة للأطفال وأولياء الأمور والمدرسين والتربويين بهدف إيجاد البيئة الملائمة لنمو الطفل ودمجه في المجتمع كذلك إقامة الأنشطة الثقافية في المدارس وتكوين الفرق الفنية والثقافية من الأطفال وغيرهم داخل المركز وخارجه بالتنسيق مع الجهات المعنية في هذا الشأن كما يكون للمركز تأسيس أو المساهمة في تأسيس الشركات والمشاريع الاستثمارية التي تهدف إلى تنمية الموارد المالية للمركز فضلا عن تطوير علاقته بالمراكز والهيئات والاتحادات والمنظمات المحلية والعربية والإقليمية والدولية المتخصصة في شؤون ثقافة الطفل.

وستتضمن مهام واختصاصات مجلس الأمناء برئاسة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الأميرة هيا بنت الحسين إقرار السياسة العامة لمركز الجليلة لثقافة الطفل وخططه الاستراتيجية والتطويرية واعتماد البرامج والخطط الزمنية لتنفيذ السياسة العامة للمركز وأيضا اعتماد الأنظمة واللوائح الإدارية والمالية والفنية المتعلقة بتنظيم العمل فيه والإشراف على إدارة السياسة العامة للمركز وتحديد أوليات الدعم الذي يقدمه في مجالات تنفيذ الأنشطة الثقافية والدراسات والأبحاث الثقافية المتعلقة بالطفل الإماراتي ووضع أسس التعاون مع الجهات المعنية وتشكيل اللجان الدائمة والمؤقتة وتحديد مهامها وصلاحياتها والموافقة على إبرام الاتفاقيات مع المنظمات والمؤسسات والهيئات المتخصصة.

وفيما يتعلق بالهيكل الإداري، فقد نص القانون على أن يتكون الجهاز التنفيذي لمركز الجليلة لثقافة الطفل من مدير تنفيذي ومدير فني يصدر بتعيينهما قراران من رئيس مجلس الأمناء إضافة إلى عدد من الموظفين الإداريين والماليين والفنيين.

اقرأ أيضا

الأمطار تعم الدولة.. وتعطيل الدراسة