الاتحاد

عربي ودولي

ساركوزي يبشر بانطلاقة جديدة.. ورويال ترى النصر وشيكا

باريس - وكالات الأنباء: رأت المرشحة الاشتراكية الى انتخابات الرئاسة في فرنسا سيجولين رويال أن انتصارها في الجولة الثانية والأخيرة من الاقتراع غداً الأحد ''بات في متناول اليد''، أما منافسها مرشح ''اليمين'' الحاكم نيكولا ساركوزي، فكرر المواضيع الكبرى لحملته خصوصاً الأمن والهجرة والهوية الوطنية، مديناً مرة أخرى ''إرث مايو ''1968 المسؤول برأيه عن التراجع المعنوي لفرنسا وأظهرت آخر استطلاعات الرأي العام الفرنسي أنه لا يزال متفوقاً عليها·
وقالت رويال لأنصارها أثناء آخر تجمع انتخابي لها في ليل بشمال البلاد مساء أمس الأول: ''أشعر بصداقتكم وقربكم وطاقتكم، أشعر بكل بساطة اننا نحب بعضنا البعض كثيراً· الأحد المقبل، هذا النصر الذي نريده بقوة من أجل فرنسا، هو الان في متناول اليد''· وأضافت ''أطلب منكم أيضاً أن تستمروا في التعبئة خلال يومين· أرى موجة تستمر في الارتقاء ويجب أن ترتقي وأطلب منكم التحرك والجرأة لانتخاب امرأة رئيسة للبلاد''·
وكان ساركوزي يخاطب أنصاره خلال آخر تجمعاته الانتخابية في مونبيلييه بجنوب فرنسا، حيث دعا بلاده وأوروبا الى الاتجاه نحو دول البحر الأبيض المتوسط، مكرراً دعوته إلى إقامة ''اتحاد متوسطي''· وقال: ''بالإقدام على تجاهل المتوسط، ظنت فرنسا وأوروبا انهما تجاهلتا الماضي وقد تجاهلتا في الواقع مستقبلهما لأن مستقبل أوروبا موجود في الجنوب أيضاً''· وأضاف ''أحلم بأن يتمكن جميع الأبناء الذين حصلت عائلاتهم على الجنسية الفرنسية منذ أجيال، جميع أبناء المبعدين، جميع ابناء المهاجرين، جميع أحفاد الإيطاليين والبولنديين والجمهوريين الإسبان، جميع الابناء الكاثوليك والبروتستانت واليهود والمسلمين في هذا البلد، من تقاسم الفخر نفسه بأن يكونوا فرنسيين''· وتابع ''بقي يومان احتاج خلالهما إلى حيويتكم ونشاطكم وحماسكم وطاقتكم وقوتكم لنودع ارث ،1968 لتخرج من أعماق البلاد طاقة جديدة وتنهض حركة شعبية كبيرة تزيل كل العقبات وكل التردد وكل المخاوف وكل مصادر القلق''· واستطرد ''إن الحلم الذي كان حلم بونابرت في مصر، ونابوليون الثالث في الجزائر وليوتي في المغرب لم يكن حلم استعمار بل حلم حضارة· إن الحلم الأوروبي يحتاج إلى الحلم المتوسطي· مكان تركيا ليس في الاتحاد الأوروبي، بل في الاتحاد المتوسطي''·
وتبادل المرشحان أمس انتقادات لاذعة· وقالت روايال في حديث لاذاعة ''آر· تي· ال'' أمس إن وصول ساركوزي الى الحكم سيكون ''خطيراً'' على أكثر من صعيد، ''لذلك اطلب من الناخبين التفكير ملياً· وأضاف ''من مسؤوليتي إصدار تحذير بشأن مخاطر فوزه نظراً لأعمال العنف والتعنيف التي سيشهدها البلد تحديداً الضواحي الفقيرة حيث غالبية السكان من أصول مهاجرة· كما يشكل خطراً على صعيد تركيز السلطات والأساليب العنيفة والأكاذيب''·
من جهته، عزا ساركوزي في حديث لاذاعة ''أوروبا ''1 هجمات منافسته عليه إلى تقدمه في الاستطلاعات الأخيرة· وقال: ''لا بد ان السبب يكمن في استطلاعات الرأي فالهجمات المبالغ فيها وصلت الى حد بعيد، وبما أنها تشعر على الأرجح بأن الأرض تنهار من تحتها، فانها تتوتر وتتشنج''· وأضاف ''مازلت أركز'' على هدفي ولا أريد تخييب الآمال ولن أخيبها''·
وقد أظهر استطلاع رأي تفوق ساركوزي بنسبة 54,5% مقابل 45,5%· وأظهر آخر أن 53 % من الناخبين يدعمون ساركوزي مقابل 47% لروايال·

اقرأ أيضا

ترامب: أردوغان اعترف بخرق وقف إطلاق النار في سوريا