الاقتصادي

الاتحاد

انطلاق «عين على الأرض» بأبوظبي الأسبوع المقبل

جانب من مركز أبوظبي للمعارض

جانب من مركز أبوظبي للمعارض

يستضيف مركز أبوظبي الوطني للمعارض الشهر الحالي عدداً من الفعاليات، أبرزها قمة “عين على الأرض أبوظبي 2011”، والتي تعقد خلال الفترة من 12 إلى 15 ديسمبر الحالي، بحسب الموقع الإلكتروني للمركز.
وستتيح القمة للمشاركين من قادة دول العالم وصناع القرار فرصة لمناقشة إحدى أهم القضايا الحيوية المتعلقة بحماية كوكب الأرض، والمتمثلة في ضمان الوصول الفعال إلى قاعدة البيانات والمعلومات البيئية والمجتمعية العالمية المتنامية لكل من يحتاج إليها.
وبدعم من مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI) واستضافة هيئة البيئة - أبوظبي وبالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، تسعى قمة “عين على الأرض” إلى دعم الجهود الحالية وتعزيزها لإيجاد حلول عالمية موحدة للقضايا التي تعيق الوصول إلى البيانات.
ستتناول القمة التحدي من خلال جمع عدد من زعماء العالم وحركة تواصل المعلومات البيئية والمجتمعية وآخرين لتحديد المبادرات الخاصة بالبيانات من جميع أنحاء العالم، لتقديم أعظم الفوائد والتوصل معاً إلى توافق في الآراء بشأن القضايا الرئيسية والمتعلقة بإمكانية الوصول إلى كمية أكبر من البيانات وتشجيع أصحاب المصلحة على التعاون من أجل تعزيز المبادرات القائمة أو إطلاق مبادرات جديدة عند الضرورة.
ويمثل الهدف الرئيسي للقمة تبني معلومات بيئية واجتماعية لإقرار إعلان قمة عين على الأرض، الذي يوفر مدخلاً لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة “ريو 20” الذي يقام في يونيو 2012. وتجمع قمة “عين على الأرض” أبرز المفكرين والقادة.
ومن الشخصيات التي أكدت مشاركتها في القمة أكيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والبروفيسور جاكلين ماكجليد، المدير التنفيذي في وكالة البيئة الأوروبية وجاك دينجرموند رئيس معهد بحوث الأنظمة البيئية وليلاي ليلولو رئيس مجلس إدارة مؤسسة شعوب جنوب المحيط الهادئ الدولي.
كما سيضم معرض “عين على الأرض 2011” أمثلة لأفضل الآثار الخاصة بتقنيات البيانات الجغرافية المكانية والبيئة والمشاريع والابتكارات، بشكل خاص على الاقتصاديات الناشئة.
ويختتم المركز فعالياته باستضافة “المعرض الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة 2011” خلال الفترة من 28 إلى 31 ديسمبر، حيث يعد المعرض مبادرة ومنصة صناعية لاكتشاف المزيد من فرص العمل في صناعة المشاريع الصفيرة والمتوسطة. ويقام الحدث بمشاركة منظمات كبيرة في القطاع، ويطرح معلومات عميقة حول التحديات والنزعات المحتملة التي من المتوقع أن تواجهها صناعة المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
ويعد دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة لمواطني الدولة هدفاً استراتيجياً لجميع الدوائر الحكومية وشبه الحكومية في الإمارات.
وتتضمن الفعاليات استضافة المركز لمعرض ومؤتمر “عالم السياحة الخضراء- أبوظبي “، وذلك خلال الفترة من 5 إلى 7 ديسمبر، حيث تعتبر الفعالية الأولى من نوعها في المنطقة المخصصة للسياحة في البيئة الطبيعية.
وتجمع هذه الفعالية نخبة من رواد قطاع السياحة لتبادل الخبرات والآراء للوصول إلى هدف يتمثل في الالتزام بالمبادرات التي تضمن مستقبلاً مشرقاً ومستداماً بالنسبة للسياحة في الشرق الأوسط وبقية أنحاء العالم.
كما ستوفر مقدمة عن صناعة السياحة البيئية المسؤولة عن تدريب الجهات غير الملتزمة بها والتعريف بفوائدها، إضافة إلى مواجهة التحديات في هذا القطاع وتقديم حلول مبتكرة ونماذج حديثة لمبادرات مستدامة.
وستركز الفعالية على تطوير السياحة ومدى تأثير السياحة الخضراء على المشاريع المستقبلية، إضافة إلى أهمية التخطيط المستدام والاستثمار في المشاريع الصديقة للبيئة على مستوى العالم.
وسيسلط معرض ومؤتمر “عالم السياحة الخضراء – أبوظبي”، الضوء على متطلبات قطاع تطوير السياحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بمساهمة كل من المركز الدولي للسياحة المسؤولة ومركز دولي يختص بالتوثيق لعالم صديق للبيئة.
وستتميز قاعة المعرض بمنصات لشركات التطوير وهيئات سياحية تعرض مشاريعها الرامية إلى تحقيق سياحة مستدامة صديقة للبيئة، إضافة إلى مشاركة شركات هندسية ورواد التصميم المستدام من معماريين واستشاريين من جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات