الاقتصادي

الاتحاد

«الجرافات البحرية» تنافس على مناقصات عالمية في 2012

إحدى الجرافات التابعة للشركة

إحدى الجرافات التابعة للشركة

تسعى شركة الجرافات البحرية الوطنية للمنافسة على مناقصات جديدة في دول المنطقة والشرق الأوسط خلال عام 2012، إلى جانب عدد من المناقصات العالمية المتوقع طرحها خلال الأسابيع المقبلة.
وقال محمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة الشركة “نتشرف برفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعمهم المتواصل، من أجل رفعة الوطن والمواطنين وأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة في صدارة الدول، في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية”.
وأضاف الرميثي في تصريحات صحفية أمس أن دولة الإمارات تشهد تطورات متسارعة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بما يحقق تنمية شاملة وتنويعاً لمصادر الدخل ويسهم في تعزيز دور الإمارات إقليمياً وعالمياً، مشيراً إلى أن النهوض والتطور الذي سجلته وتنجزه الإمارات يسير وفق رؤية واستراتيجية بعيدة المدى، لصاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وإخوانهما حكام الإمارات، ما حقق للإمارات تفرداً في تاريخ الأمم بالريادة والنضج والتطور وبناء الإنسان.
وقال الرميثي “إن الاقتصاد الإماراتي يواصل نجاحه ويحقق نمواً يسهم في تعزيز مكانة الدولة وإبراز دورها كنموذج رائد يحتذى به إقليمياً وعالمياً”، لافتاً إلى أن التنوع الاقتصادي في الإمارات يحقق تنمية مستدامة في مستقبل أقل اعتماداً على الموارد النفطية.
وأضاف الرميثي “قامت الشركة بزيادة أسطولها من معدات الحفر والردم البحري وإنشاء الموانئ خلال عام 2011 بنحو 10%، مقابل حجم الأسطول في العام الماضي”، وذلك بهدف توفير المعدات اللازمة للمنافسة على المشاريع العالمية الكبرى خارج الدولة، مع إضافة خدمات جديدة تنفذها الشركة وأبرزها بناء الموانئ البحرية بشكل كامل.
كما أضافت الشركة أنشطة جديدة تتعلق بالأعمال البحرية، فيما تصل قيمة العقود التي يجري تنفيذها حالياً مع الشركة إلى نحو 5 مليارات درهم.
وتمتلك الشركة أسطولاً بحرياً مكوناً من 16 جرافة و3 محطات ضخ، وأكثر من 50 وحدة بحرية متنوعة منها قاطرات بحرية وسفن إمداد الوقود وقوارب مساندة ومعدات ثقيلة.
وقال الرميثي “تعمل الشركة للمحافظة على قاعدة العملاء الموجودة لديها، وإضافة عملاء جدد من خلال الالتزام بتنفيذ المشاريع وفق المواصفات المطلوبة وفي الوقت المحدد، وتقديم خدمات ذات جودة عالية وبأسعار منافسة والإصغاء لاحتياجات العملاء وتلبيتها”.
وأكد سعي الشركة لتشغيل أسطول حديث وفعال من الجرافات يتوافق مع أحدث ما توصلت إليه الأنظمة العالمية، واتباع أفضل المعايير والمقاييس المعمول بها عالمياً وتأهيل الكوادر الوطنية وتشجيعها للعمل في قطاع الجرف البحري، مشيراً إلى أن “الجرافات البحرية” تأتي ضمن قائمة أفصل 5 شركات عالمية في مجال الحفر والردم البحري.
ولفت إلى أن إيرادات شركة الجرافات البحرية الوطنية بلغت 1,875 مليار درهم بنهاية الربع الثالث من العام الحالي، مقابل 1,4 مليار درهم للفترة نفسها من العام الماضي.
وبلغت الأرباح الصافية 322 مليون درهم بنهاية سبتمبر 2011، مقابل 353 مليون درهم بنهاية التسعة أشهر الأولى من عام 2010.
وتنفذ الشركة حالياً عدداً من المشاريع الكبرى في أبوظبي ومنها مشروع زاكوم العلوي والذي يتضمن إنشاء أربع جزر صناعية، ومشروع غنتوت الذي يتضمن إقامة قاعدة بحرية، ومشروع براكة في المنطقة الغربية الذي يشمل بناء محطة للطاقة النووية، ومشروع الرويس.
وتعمل الشركة وفق خطة استراتيجية للأعوام 2010-2014 تتضمن التطوير في الهيكل الداخلي للشركة، وإضافة خدمات جديدة للشركة في جميع المجالات البحرية المدنية المتعلقة بأعمال الجرف والردم مثل حماية الجزر وأرصفة الموانئ، والتوسع في المجال الهندسي لتحقيق التميز العالمي في أعمال الجرف والردم البحري.
ونظمت الشركة عدداً من الفعاليات المتنوعة احتفالاً باليوم الوطني الأربعين لقيام الاتحاد، أبرزها رعاية بطولة “جولف اليوم الوطني” للسنة الثالثة على التوالي بالتعاون مع اتحاد الجولف، والتي بدأت الخميس الماضي بملعب ياس لينكس بأبوظبي بمشاركة 150 لاعباً ولاعبة، حيث تم إعداد كأس البطولة، والذي يحمل علم وسارية الاتحاد، ليقدم للفائزين بالمراكز الأولى، وتم تخصيص هذه الكأس بمناسبة الاحتفالية باليوم الوطني الـ 40.

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن