صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجولة الثانية لسباق السفن الشراعية في الميناء السياحي اليوم

زياد الحاج:

تتجه أنظار المحبين للرياضات البحرية التراثية بشكل عام والشراعية التراثية بشكل خاص الى نادي دبي الدولي للرياضات البحرية حيث يتجدد فيه الموعد مع الجولة الثانية من بطولة دبي للسفن الشراعية التراثية من فئة 60 قدم تحت عنوان عريض هو كأس الميناء السياحي التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بمشاركة واسعة من أبناء الدولة يصل فيها عدد البحارة الى ألف بحار يعتلون حوالي 60 سفينة ويتنافسون فيما بينهم على لقب ثاني جولات بطولة دبي للسفن الشراعية التي تمثل في الوقت نفسه الجولة قبل الأخيرة من البطولة والبروفة الختامية لمهرجان القفال المرتقب والذي سيكون في السادس والعشرين من مايو الجاري، ويجسدون من خلال مشاركتهم ويعيدون الى الأذهان والنفوس ذكريات الماضي وتراثنا البحري العريق، ويجسدون معاناة الآباء والأجداد في سفرهم البحري في القدم عبر الشراع بحثاً عن لقمة العيش·
وكونها الجولة الثانية وقبل الأخيرة من البطولة التي تمثل مسك الختام بسباق صير بو نعير الشهير وكلاهما مقرر في مايو الجاري، تعتبر الجولة الثانية وهي سباق كأس الميناء السياحي البروفة الأخيرة لسباق القفال (صير بونعير)، حيث يسعى من خلالها المتسابقون للوقوف عند تجهيزاتهم الجديدة للسفن التي بنيت جديدة عند البعض وتم التعديل عليها عند البعض الآخر طمعاً بتحسين الآداء للمنافسة على القاب الموسم وخصوصاً اللقب الأغلى على قلوب الجميع لقب سباق القفال الذي يقام تحت رعاية وحضور سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة·
وسباقات السفن الشراعية من فئة الـ60 قدماً عزيزة على قلوب جميع المتسابقين والمحبين للرياضات الشراعية التراثية والحديث عنها يبقى طيلة الموسم الشغل الشاغل لأصحاب الخبرة فيها، حتى في فترة التوقف الصيفي فتجدهم يحضرون للأفضل وجميعهم عازم على تحسين الأخطاء التي وقع فيها في المواسم المنصرمة للمثول بقوة بين الكبار، واعتلاء المنصة من الجولة الأولى للبطولة لكونها تعتبر خطوة كبيرة نحو لقب البطولة العام في نهاية الموسم·
وترتبط سباقات السفن الشراعية ارتباطاً كبيراً بالتراث الوطني لكونها واحدة من الرياضات التراثية التي مارسها الآباء والأجداد، وتوالت الاجيال على ممارستها حتى الان بسباقات ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم·
وكثيراً ما تعددت اسماء السفن المشاركة وبحاروها والنواخذة على متنها ولكن الهدف الوحيد من المشاركة في سباقات السفن الشراعية التراثية لفئة 60 قدماً هو واحد ومعروف من قبل الجميع ومتمثل باحياء التراث وتذكير الاجيال الصاعدة برياضة الاباء والاجداد ومعاناتهم لكونهم استخدموا هذه السفن في الماضي بحثاً عن لقمة العيش والصيد·
وتتضمن بطولة دبي للسفن الشراعية من فئة 60 قدماً ثلاث جولات أقيمت منها واحدة في الحادي عشر من نوفمبر الماضي ويتجدد الموعد فيها اليوم مع الجولة الثانية بسباق الميناء السياحي، في حين سيكون ختامها مسكاً مع سباق القفال صير بو نعير التراثي الكبير المقرر في السادس والعشرين من مايو الجاري·
ويتصدر النوخذة سعيد سالم سعيد الرميثي مع سفينته الساحل ترتيب الصدارة في البطولة بعد فوزه بالجولة الأولى، في حين يتواجد البطل العالمي في سباقات الفورمولا 2000 عارف سيف الزفين مع سفينته الزود في المركز الثاني لترتيب البطولة، ويأتي أحمد راشد خادم المهيري مع سفينته عزام في المركز الثالث، وفي ما يلي ترتيب الخمسة الأوائل في البطولة قبل جولة اليوم·
وستكون نقطة التجمع الأولى للسفن المشاركة في السباق عند الحادية عشرة من صباح اليوم في الميناء السياحي، وسيعطي عندها سعيد حارب مشرف عام السباق التعليمات المتطلبة للنواخذة حول كيفية إقامة السباق وخط سيره وفقاً للرياح المؤاتية لساعة السباق·
من ناحية اخرى يتوجب وجود سترات النجاة بعدد البحارة في كل سفينة، ويجب على البحارة ارتداؤها في حالة الرياح القوية والأمواج المرتفعة حفاظاً على سلامتهم، بالاضافة الى وجود طوق نجاة وحبل بطول 150 متراً وحقيبة اسعافات أولية ومرساة عدد (2) باورة كبيرة تتناسب مع حجم السفينة مزودة بحبل مناسب أيضاً·