أرشيف دنيا

الاتحاد

الجسمي يتألق وعيضة يُحلق وأمرشا تتفاجأ

عيضة المنهالي يتفاعل مع الجمهور  (تصوير مصطفى رضا)

عيضة المنهالي يتفاعل مع الجمهور (تصوير مصطفى رضا)

اختتمت ليلة أول أمس “الجمعة” الحفلات الغنائية المقامة على أرض المعارض بأبوظبي بمناسبة اليوم الوطني الـ40، لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأحيا حفل الختام، الفنانون عيضة المنهالي، منى أمرشا، وحسين الجسمي، وقدم الحفل المذيعان ناصر الجهوري وليلى المقبالي.. وكانت الأجواء رائعة بتفاعل الحضور مع المطربين، الذين كانوا بمثابة مسك الختام بعد أن حلقوا بأصواتهم بعيداً، حيث يسكن الإبداع.

بكلمات ترحيبية بدأ المذيعان ناصر الجهوري وليلى المقبالي الأمسية، ثم قدما الفنان الإماراتي عيضة المنهالي “صوت الإمارات”، فتعالت أصوات الجماهير، لاستقبال المنهالي، الذي دخل الى المسرح على أنغام موسيقى الأغنية الوطنية “علينا وعد”، من كلمات شاعرة الوطن غياهيب، ثم قدم عيض أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ولأصحاب السمو حكام الإمارات، موجهاً دعواته لأن يحفظ الله الإمارات وأهلها وأن يعم الخير كل الأوطان العربية، ثم قدم الفنان عدداً من الأغاني التي تفاعل معها الجمهور ومنها “على فكرة، عهد المحبة، هدي هدي، ناعم الصوت، اللعب”، كما حرص المنهالي على تلبية طلبات الجمهور، بقدر المستطاع نظراً لضيق الوقت. وكانت وصلة المنهالي مميزة، خاصة وأن الجمهور شاركه الغناء وردد معه الكثير من الأغاني، ما أشعل المسرح وزاد من روعة الأجواء.
أمرشا والجسمي
وبعد المنهالي صعدت الفنانة المغربية منى أمرشا إلى المسرح، وبدأت وصلتها بأغنية وطنية من التراث الخليجي “يكفي اني إماراتي” لتقدم بعدها التهاني والتبريكات للإمارات حكومة وشعباً، في هذه المناسبة العزيزة على قلوب كل العرب كما قالت.
وقدمت أمرشا عدداً من أغانيها الجديدة، وكذلك قدمت أغنية من التراث الشامي، والتي رقص الجمهور على أنغامها، وسط أجواء احتفالية رائعة. ثم جاءت كلمة النهاية بحجم هذه الاحتفالية مع فنان وسفير النوايا الحسنة فوق العادة، الفنان الإماراتي حسين الجسمي، الذي كان يردد الجمهور أغانيه قبيل صعوده إلى المسرح، وقدم في البداية أغنية وطنية تحت عنوان “ركاب العز”، ليقدم بعدها التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ثم قدم عدداً من الأغاني التي رددها معه الجمهور ومنها “بحر الشوق، متى متى، حبيتك، قاصد، مثل الجبل شامخ، 6 الصبح، طيري”، حيث رقص الجمهور كثيراً على أنغام أغاني الجسمي.
وماميز الحفل حضور الجنسيات المختلفة، التي عكست الثقافة الإماراتية وما تحققه من تجانس فوق أرض الوطن.
افتخر بوطني
وفي حديث خاص لـ “الاتحاد” مع الفنانين، الذين أحيوا الحفل، قال عيضة المنهالي: هذا الحفل من أروع الحفلات التي قدمتها في حياتي الفنيه، لما شاهدته على أوجه الحضور من تفاعل وحب وتقدير. وأتمنى في هذه المناسبة أن يعم الفرح والسعادة جميع أنحاء البلاد العربية، وانا في هذا اليوم أكثر سعاده لما تعني لنا هذه المناسبة كإماراتيين في نفوسنا، وأنا افتخر بوطني الذي سخر لنا كل الغالي والنفيس، وقدمنا للعالم بصورة مشرفة.
وعن جديده قال عيضة: يُعرض لي الآن كليب “علينا وعد” والذي تشرفت بغنائه، وهو من كلمات شاعرة الوطن “غياهيب”، وهذا أقل مانقدمه كفنانين لوطننا الغالي والذي تشرفت بالغناء له في أكثر من مناسبة وفي أكثر من مكان في أرجاء وطننا. مضيفاً: الله يديم علينا الأفراح والعز لهذا الوطن.
تفاجأت بالجمهور
تقول الفنانة المغربية منى أمرشا لـ”الاتحاد”: هذه المرة الثانية التي أغني فيها في هذه المناسبة الغالية على كل إماراتي، فأنا أقيم على أرض هذا الوطن الغالي، وتسعدني أفراحه، وأتمنى المشاركة دوماً في جميع المناسبات السعيدة لدولة الإمارات. وعن الحفل قالت: تفاجأت بالحضور الغفير الذي ردد معي أغاني ألبومي الجديد وتفاجأت بأنهم يحفظون معظم أغاني الألبوم. وعن جديها تقول أمرشا: سأقيم عدة حفلات في أكثر من منطقة بالدولة، خاصه بعد أن طرحت ألبومي الأول، وحقق نجاحاً رائعاً.
وعن رفضها للتمثيل قالت منى: نعم عرض علي أكثر من مسلسل ورفضت، لأني اعتقد ان الموضوع ليس مناسباً في الوقت الحالي، كوني في بداية مشواري الفني، وأرغب في التركيز أكثر في مجال الغناء، وربما أفكر بالتمثيل في المستقبل .


الجسمي يهدي علم الدولة لمعاق
أعرب الفنان الإماراتي، الذي أثبت حقاً أنه سفير فوق العادة للفن الإماراتي مثلما هو للنوايا الحسنة، عن سعادته بالمشاركة في هذا المحفل الجماهري الوطني وقال في تصريح خاص لـ”الاتحاد”: “الفرحة هنا مختلفة، وبهذا اليوم الذي يحمل الرقم 40 يجب أن يكون الأمر مختلفاً، وهو ما رأيته وشعرت به داخلياً، خاصة بعدما وقفت أمام هذا الجمهور الكبير، الذي كان حماسه وتفاعله بالمناسبة كبيراً كالحدث”، وأضاف: “سعادتي كانت كبيرة وأنا أغني أمام الجماهير الحاضرة، والتي كانت أمام شاشة تلفزيون أبوظبي التي نقلت الحفل على الهواء مباشرة، وقد تنقلنا من أغنية لأخرى من دون توقف ومن دون أن نشعر بالوقت”. وقال الجسمي أثناء غنائه بمقطع من إحدى أغانية متوجهاً الى مقاعد الجمهور الأمامية، قاصداً أحد المعاقين المواطنين الحاضرين والمتواجد بينهم وأهداه وشاحاً يحمل علم الدولة، في لفتة وصفها الجميع بمكانة هذا الفنان الجماهيري الذي يفتخر به الجميع والذي يستحق أن يكون سفيراً للنوايا الحسنة.
ولاحظ الجميع أن الجسمي لم ينزل يده طيلة فترة غنائه وهو رافعاً بيده أعلام الدولة التي تلقاها من الجمهور بعد اعتلائه المسرح، وقال في رده على سؤالنا: “أنا راسي مرتفع ويرتفع ما دام هذا العلم شامخاً بالعلالي، ومن حقه عليّ كاماراتي أن أفتخر بانتمائي له، أن أبقيه عالياً لساعات وساعات، فهو شرف أعتز به، ومشاعري تلقائياً نابعة من محبة عميقة لهذا الوطن وشعبه وحكامه الأحرار”. وقد غادر المكان، بعد الحفل، وهو يحمل بيده الأعلام نفسها.

اقرأ أيضا