الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يدعو الطلبة الإماراتيين في أميركا إلى الاجتهاد والمثابرة

سلطان بن حمدان و يوسف العتيبة وضيوف السفارة خلال افتتاح معرض الوظائف (من المصدر)

سلطان بن حمدان و يوسف العتيبة وضيوف السفارة خلال افتتاح معرض الوظائف (من المصدر)

واشنطن (وام) - حث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية طلبة الإمارات الدارسين في الولايات المتحدة الأميركية على الاجتهاد والمثابرة والعمل الدؤوب، وأن يكونوا على قلب رجل واحد، مهما كانت الصعاب والعراقيل، فهم من بيت متوحد.
ودعا سموه الطلبة في كلمة مسجلة أمام الملتقى الطلابي الرابع في العاصمة الأميركية أمس الأول، والذي استضافته سفارة الدولة للعام الرابع على التوالي، إلى القيام بدورهم كأفضل سفراء لبلادهم ودعاهم إلى الافتخار بوطنهم وقادتهم الذين لا يتوانون عن تقديم أية مساندة لهم لتحقيق أهدافهم.
وحضر الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان ويوسف العتيبة سفير الدولة افتتاح الملتقى الذي استهل بالنشيد الوطني للدولة وأداه طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة “الصم والبكم” بلغة الإشارة.
وقوبل خطاب سموه بالترحيب والاستحسان من قبل الحضور، الذين عبروا عن امتنانهم الكبير وتقديرهم للاهتمام الذي يوليه سموه لهذا الملتقى.
وألقى عمر عبيد الشامسي القائم بالأعمال بسفارة الدولة كلمة نيابة عن السفير يوسف العتـيــبــة، رحب فيها بالشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان ومشاركته الثانية على التوالي في الملتقى. وقال موجها كلمته للطلبة بعد الترحيب بهم “أنتهز هذه الفرصة لكي أشارككم الأنباء السارة بفوز دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافة دبي إكسبو 2020، وكلنا نشعر بالسعادة والفخر بهذا الفوز، وأود أن نبعث بتهانينا من واشنطن إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأصحاب السمو حكام الإمارات وشعبنا الكريم. وأقول إن هذه الفرحة ليست فقط فرحة الاستضافة، لكن ذلك الفوز جاء تعبيرا صادقا ودليلا على أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت مكانة مرموقة لتقف راسخة بين كبريات الدول في عالم التجارة والاقتصاد”، وشكر الطلبة على مشاركتهم وتكبدهم عناء السفر من أجل حضور هذا الملتقى.
وأعرب عمر الشامسي عن امتنانه الكبير وتقديره الخاص لضيوف الملتقى، ومنهم علي راشد النعيمي مدير جامعة الإمارات واللواء طارش المنصوري مدير الموارد البشرية في شرطة دبي والدكتور خليفة السويدي الأستاذ في جامعة الإمارات ومقدم البرنامج التلفزيوني “خطوة”، والذي يشارك لأول مرة في الملتقى بدعوة من السفارة.
و رحب الشامسي بممثلي الهيئات الحكومية والشركات الوطنية لتلبيتهم الدعوة والمشاركة في فعاليات هذا العام، وحرصهم على التواصل مع أبناء وبنات الدولة وتشجعيهم على نيل الشهادات والمهارات العلمية التي تتلاءم مع متطلبات سوق العمل وتوظيف مؤهلاتهم لسد الفراغ المهني والتقني، سواء لخدمة مرافق الدولة أو مؤسسات القطاع الخاص.
وألقى الدكتور خليفة السويدي محاضرة للطلبة حول استخلاص الدروس خارج إطار الجامعات والتعلم من الحياة العملية وتجاوز الصعاب وتحدي الظروف الصعبة والإقبال على الحياة بروح إيجابية وإيمان راسخ.
وحظيت المحاضرة بإشادة وتفاعل كبير من الحضور وتجاوب من الطلبة للموضوعات التي طرحها الدكتور خليفة في محاضرته.
شارك في ملتقى هذا العام ما يزيد عن 1000 طالب وطالبة جاؤوا من مختلف الجامعات والكليات في الولايات المتحدة الأميركية.
معرض الوظائف
على صعيد متصل قام الشيخ سلطان بن حمدان يرافقه يوسف العتيبة وضيوف السفارة بافتتاح معرض الوظائف وتفقد أرجاء المعرض وتحدث مع ممثلي الشركات.
ويعد هذا الملتقى السنوي بمثابة فرصة نادرة لطلبة الإمارات من أجل التعرف على نظرائهم في الولايات الأخرى وتبادل المعلومات والتواصل، بالإضافة إلى التعرف على المسؤولين من دبلوماسي السفارة والعاملين فيها فضلا عن الالتقاء بممثلي الهيئات الحكومية والشركات العامة والخاصة والتعرف في معرض الوظائف السنوي، وذلك من أجل منح الطلبة فرصة التعرف على فرص العمل المتاحة لهم في المستقبل عند تخرجهم.
وشارك في ملتقى هذا العام العديد من الهيئات الحكومية وأكثر من 39 من الشركات الوطنية والخاصة والتي أسهبت في التعريف بتاريخها ومنجزاتها وشرح أهدافها على المديين القصير والبعيد واطلاع الطلبة على فرص العمل المتاحة لهم عند تخرجهم وفي المستقبل.
ونظرا للنجاح الذي حققته السفارة في ملتقيات الأعوام الماضية، قررت هذا العام أن تضيف إلى هذا الإنجاز سمة جديدة بتوجيه الدعوة إلى شركات أميركية لها فروع أو وكلاء في الدولة، لنضع بين أيدي طلبتنا المزيد من المعلومات وتعريفهم بالمزيد من الفرص التي تمكنهم من تحقيق مستقبل واعد يخدمهم ويلبي طموحات الدولة في تحقيق التنمية والرخاء.
وشارك وفد من أكاديمية الشعر في أبوظبي من أجل إشاعة جو إماراتي خالص يعيش فيه الطلاب ليشعروا أنهم غير بعيدين عن الوطن.
جهات مشاركة ومن بين الجهات التي شاركت في ملتقى هذا العام، وزارات الخارجية و المالية والداخلية والتعليم العالي والبحث العلمي وشرطة أبوظبي وشرطة دبي والقوات المسلحة وجامعة الإمارات وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي وهيئة البيئة أبوظبي وهيئة مياه وكهرباء دبي والهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتوطين وجهاز أبوظبي للمحاسبة وجهاز أبوظبي للاستثمار وجهاز الإمارات للاستثمار وشركة الإمارات للطاقة النووية وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” وشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وبنك أبو ظبي الوطني وبنك أبوظبي التجاري وبنك الإمارات دبي الوطني وبنك الخليج الأول ومجموعة الإمارات المتقدمة للاستثمارات وشركة مصدر - معهد مصدر وشركة طيران الاتحاد وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم و شركة مبادلة للتنمية وشركة صناعات وشركة توازن و الثريا للاتصالات الفضائية وشركة توفور 54 وأبوظبي للإعلام ومجموعة الفطيم وشركة “أدفانسد انتغريتد سيستمز” وشركة أرابتيك للإنشاءات و شركة بوينغ وسيتي غروب وشركة جنرال إلكتريك وشركة “آتيك” “شركة استثمار التكنولوجيا المتطورة” وشركة “أوكسيدنتال بتروليم” و”ايميج نيشن” والواحة كابيتال ومؤسسة “إماجنيشان”. جدير بالذكر أن السفارة دعت شعراء من الدولة للمشاركة في ملتقى هذا العام وقدم منهم خصيصا من أجل هذه المناسبة الشاعران حسان العبيدلي وأنور المشيري.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة