الاقتصادي

الاتحاد

خبير ألماني: مساهمة آبار في دايملر ستؤدي إلى استقرار الشركة

مواطن في معرض سيارات مرسيدس التي تنتجها  دايملر  حيث حصلت الشركة الألمانية على دعم قوي ممثلاً في الاستثمار الإماراتي

مواطن في معرض سيارات مرسيدس التي تنتجها دايملر حيث حصلت الشركة الألمانية على دعم قوي ممثلاً في الاستثمار الإماراتي

أكد خبير ألماني في قطاع السيارات أن شراء شركة آبار للاستثمار حصة كبيرة في شركة دايملر الألمانية للسيارات سيوفر الاستقرار في دايملر في أعقاب الهبوط الحاد الذي شهدته مبيعاتها نتيجة الركود الاقتصادي الكبير جراء الأزمة المالية العالمية·
وقال فيلي ديتس رئيس معهد اقتصاد السيارات التابع لجامعة نورتينجن جايزلينجن للاقتصاد والبيئة - بالقرب من مدينة شتوتجارت - في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية أمس الأول إن دايملر وجدت في آبار ''شريكا استراتيجيا يتمتع برؤية بعيدة المدى''·
وكانت شركة دايملر الألمانية العملاقة للسيارات أعلنت الأحد الماضي أن شركة آبار الإماراتية للاستثمار ستساهم بـ 9,1 في المئة في دايملر·
ولن تقتصر مساهمة آبار على شراء حصة كبيرة من الأسهم فقط بل ستتعداها إلى تنفيذ مشاريع استراتيجية مشتركة بين الشركتين حيث اتفقت آبار ودايملر على إنتاج سيارات تعمل بالكهرباء وعلى تدريب قوى عاملة في الإمارات لتأهيلها لخوض قطاع صناعة السيارات والدفع بأبحاث ذات صلة بصناعة السيارات، وتسعى إمارة أبوظبي الى احتلال مركز ريادي في التقنيات النظيفة بين دول الخليج·
وأضاف ديتس ''هذا أمر مهم من ناحية التخطيط على المدى البعيد لأن دايملر تعتبر أكثر شركات السيارات الالمانية معاناة من عدم استقرار الهيكل الخاص بالمستثمرين''·
ودعا ديتس إلى استثمار الأموال التي نتجت عن المساهمة المالية الكبيرة للشركة الاماراتية - التابعة لشركة الاستثمارات البترولية الدولية ''آيبيك'' المملوكة لإمارة أبوظبي - في دايملر في التقنيات الحديثة التي تحرص على مواكبة المستقبل وبالأخص في عملية التحديث بدءا من محركات الاحتراق إلى السيارة الكهربائية، وبين ديتس أن أهم إجراءات التحديث يجب أن تشمل أولا الموديلات الصغيرة من فئة أيه و بي·
واعتبر الخبير الصناعي قيام تعاون وثيق بين دايملر وبي· إم· دبليو· أمرا حكيماً، وقال إن دخول شركة آبار لا ينبغي أن يؤثر على مثل هذا التعاون مضيفا إن مكونات المحرك بالذات هي التي توفر كثيرا من المال لأنها أغلى ما في السيارة؛ وإذا كان المال قد وصل إلى الخزانة فلا يعني هذا أن تتخلى الشركة عن التوفير''·
كما اعتبر ديتس أنه من غير المرجح أن تتطلع دايملر لشراء مصنع أوبل في مدينة آيزنباخ، وقال ''إذا كانت مؤسسة مثل دايملر أدخلت نظام تخفيض ساعات العمل في كل مصانعها، فلست ادري لماذا تشتري مصنعاً جديداً·· إن خطوة كهذه تعد خطأ استراتيجياً من وجهة نظري· فالسعة الصناعية المتوفرة لدى دايملر كبيرة جدا فضلا عن أنها تعتزم إقامة مصنع جديد لإنتاج السيارات المرسيدس في المجر لإنتاج الفئة أيه والفئة بي والفئات التي ستحل محلها''·
وذكر ديتس أن دخول الشركة الخليجية كمستثمر مع دايملر سيقلل من خطر دخول صناديق التحوط كأحد المستثمرين الكبار بالشركة ''فهي صناديق قصيرة الأجل ولا تحقق مصلحة استراتيجية مما يمكن أن تتسبب في الإضرار بالشركة''، مشيرا إلى أن دايملر تعد أقل الشركات المنتجة للسيارات من حيث القيمة السوقية في البورصة·
وأوضح أن القيمة السوقية للشركة هبطت بمقدار 75 في المئة مقارنة بخريف عام 2007 حيث هبطت هذه القيمة في البورصة إلى مادون العشرين مليار يورو حالياً، وأضاف ''هذا التقييم لا يتناسب مطلقا مع القيمة الحقيقية للشركة''·
يذكر أن أكبر المستثمرين إلى وقت انضمام شركة آبار كان الجانب الكويتي، وتبلغ نسبة أسهم الاثنين معا 16 في المئة من أسهم الشركة فيما تتوزع بقية الأسهم على عدد كبير من المستثمرين

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا