أرشيف دنيا

الاتحاد

«دبي السينمائي» يعرض سينما جادة تحكي الواقع العربي

لقطة من فيلم “سمكة ذهبية”

لقطة من فيلم “سمكة ذهبية”

يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي الثامن، الذي يُقام خلال الفترة الممتدة بين 7-14 ديسمبر تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد اَل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مجموعة مميزة من الأفلام متنوعة القصص، والمواضيع، ضمن برنامجه “ليال عربية”، بما فيها فيلم وثائقي مؤثّر، يتناول سيرة حياة الرئيس الفلسطيني الراحل، الحائز جائزة “نوبل للسلام”؛ ياسر عرفات، وفيلم “لا تنسيني اسطنبول”، الذي يشارك فيه المخرج الفلسطيني؛ هاني أبو أسعد، وفيلم “وفي الليل يرقصن”، الذي يعرض قصة مجموعة نساء، يسعين جاهدات، للحفاظ على فنّ الرقص الشرقي، في القاهرة، ناهيك عن العديد من القصص الحزينة، والمُلهمة، والمؤثّرة، من مختلف أنحاء العالم العربي.
تتضمَّن قائمة الأفلام المُشاركة في البرنامج، 20 فيلماً من ضمنها فيلم يُعرض للمرّة الأولى عالمياً، وفيلمان يُعرضان للمرة الأولى دولياً، و7 أفلام تُعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط، حيث سيتمكن الجمهور من مشاهدة جميع هذه الأفلام. وسيتمّ عرض هذه الأفلام، بعد يوم من انطلاق فعاليات المهرجان، خلال الفترة الممتدة من 8 إلى 14 ديسمبر.
وقالت أنتونيا كارفر، مبرمجة “ليال عربية” في مهرجان دبي السينمائي الدولي: “يسرّنا أن نعرض باقةً مميزةً من الأفلام التي تصوّر مختلف جوانب الحياة، في المنطقة؛ ويُعدُّ برنامجنا بمثابة نافذةِ على العالم العربي، بفضل ما يقدّمه من أفلام مميزة لسينمائيين يقيمون في المنطقة، أو أنحاء أخرى من العالم. وما نموّ اهتمام الشركات العالمية، وبشكلٍ متواصلٍ بالمواضيع العربية، سوى دليل واضح على الاهتمام المتزايد بالقطاع السينمائي العربي”.
ويتحدَّث فيلم “سمكة ذهبية”، للمخرج علاء أبو غوش، والذي يُعرض للمرة الأولى عالمياً، عن قصة الطفل الفلسطيني؛ “بشار”، البالغ من العمر تسعة أعوام، والذي يقرّر أخذ سمكته الذهبية إلى وطن أكبر. وسيتمّ عرض الفيلم، بتاريخ 9 ديسمبر، في “مول الإمارات”.
ويتحرّى الفيلم الألماني “سينما جنين- قصة حلم”، للمخرج ماركوس فيتوس، قصة “إسماعيل”، الذي قُتل ابنه على يد قنّاص إسرائيلي؛ ومن خلال هذا الموضوع، يتمّ تسليط الضوء على صالات السينما الفلسطينية، التي يستكشفها كل من المخرج “فيتوس”، و”إسماعيل”، و”فخري” الذي يقطن في جنين، ليدركوا أبعاد العلاقات الثقافية والسياسية المُعقَّدة، التي كانت تحيط بها. سيتمّ عرض الفيلم، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بتاريخ 12 و13 ديسمبر في “مول الإمارات، الصالة 7”.
ويوثّق فيلم “ثمن الملوك- ياسر عرفات”، لمخرجه ريتشارد سايمنز، إرثَ ياسر عرفات، الذي يُعدُّ الرئيس الوحيد، في العالم، الذي حكم دولة غير معترف بها؛ والفيلم يتضمّن سلسلة مقابلات، مع أقارب، وأصدقاء عرفات، بما في ذلك لقاء حصري، مع أرملته؛ “سهى عرفات”.
ويقدِّم الفيلم الروائي “لا تنسيني يا اسطنبول”، مدينة اسطنبول الأسطورية العريقة، بأسلوب غير مسبوق، عن طريق 6 أفلام قصيرة، وهي من إخراج 6 أسماء عالمية، معروفة هم: عمر شرقاوي من فلسطين، وعايدة بيجيتش من البوسنة، وستيفان أرسينييفيتش من صربيا، وإيريك نازاريان من الولايات المتحدة الأميركية، وستيرجيوس نيزريس من اليونان، والمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد؛ صاحب فيلم “الجنة الآن”، الذي افتتح الدورة الثانية من “مهرجان دبي السينمائي الدولي” عام 2005. ويتتبع المخرج الفرنسي رشيد جعيداني، في فيلمه “الخط البنّي”، حمل زوجته، ويوثّق انتظارهما لمولودهما الأول، وطريقة تغيّر حياتهما، لحظة بلحظة، عبر كاميرا هاتف متحرك.
ويستند فيلم “الـ99 بلا حدود”، لمخرجه “ديف أوزبورن”، على شخصيات من وحي إبداع الدكتور الكويتي؛ نايف المطوّع؛ وهم 99 من الأبطال الخارقين، الذين ينتمون إلى مختلف أنحاء العالم، ويتّحدون معاً، لتكوين فريق لا يُقهر، لمحاربة قوى الشر. ويُشار إلى أن فيلم “الخط البني”، و”الـ99 بلا حدود”، سيُعرضان للمرة الأولى دولياً، في إطار فعاليات “مهرجان دبي السينمائي الدولي 2011”.

اقرأ أيضا