أرشيف دنيا

الاتحاد

ألعاب الفيديو العنيفة تضر بنشاط الدماغ

إدمان ألعاب الفيديو العنيفة يضعف أداء بعض وظائف الدماغ

إدمان ألعاب الفيديو العنيفة يضعف أداء بعض وظائف الدماغ

قال باحثون خلال الاجتماع السنوي لجمعية أميركا الشمالية لأطباء علم الأشعة إن أدمغة الذكور من هواة ألعاب الفيديو تتغير بعد قضائهم أسبوعاً واحداً فقط في ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة. وتوصل الدكتور يانج وانج وزملاء له من كلية الطب بجامعة إنديانا في مدينة إنديانابوليس إلى هذه النتيجة بعد توزيعهم بشكل عشوائي عدداً من الرجال الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنةً من غير المتعودين كثيراً على ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة إلى مجموعتين. وطُلب من أفراد المجموعة الأولى ممارسة لعبة الفيديو التي يؤدي فيها اللاعب دور القناص لمدة عشر ساعات خلال الأسبوع الأول، والامتناع عن ممارستها خلال الأسبوع الثاني. أما أفراد المجموعة الثانية، فطُلب منهم عدم ممارسة أية ألعاب فيديو عنيفة خلال مدة أسبوعين كاملين. وأخضع الباحثون جميع المشاركين في هذه الدراسة إلى اختبارات التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي في بداية الدراسة، وبعد مرور أسبوع، ثم عند إتمام الدراسة. وأظهرت التحليلات أن أجزاء معينة في أدمغة الأشخاص الذين مارسوا ألعاب الفيديو في الأسبوع الأول كانت أقل نشاطاً، إذ سجل الباحثون أن نشاط المناطق المرتبطة بالوظائف الإدراكية ومراقبة العواطف في الدماغ تضاءل بعد مرور أسبوع مقارنةً بما كان عليه عند بداية التجربة، وأقل أيضاً من نشاط أدمغة أفراد المجموعة الثانية الذين لم يمارسوا أية ألعاب فيديو عنيفة خلال الأسبوع الأول.
ووفق تصريح أدلى به المتحدث الرسمي عن جمعية أطباء علم الأشعة، فإنه لا يوجد أي دليل علمي يُبين أن لألعاب الفيديو آثاراً عصبيةً سلبيةً على أدمغة اللاعبين رغم اتساع رقعة الجدل الدائر بشأن أضرار ألعاب الفيديو العنيفة على أداء الدماغ. لكن الدكتور يانج وانج، عالم أشعة والمشرف على الدراسة، قال “النتائج التي توصلنا إليها تُشير بوضوح إلى أن ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة لها آثار سلبية على نشاط بعض أجزاء الدماغ ووظائفه”.

عن “واشنطن بوست”

اقرأ أيضا