أرشيف دنيا

الاتحاد

«القوافل التراثية» تختتم برنامجها في أبوظبي بعرس وطني بهيج

جانب من القوافل التراثية في أبوظبي

جانب من القوافل التراثية في أبوظبي

اختتم نادي تراث الإمارات مساء أمس، في القرية التراثية بكاسر الأمواج، مشروع برنامج القوافل التراثية، الذي أطلقته اللجنة المنظمة لاحتفالات النادي باليوم الوطني الأربعين للدولة، تحت شعار «تراثنا معين لا ينضب»، وذلك تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الامارات. وقد اُستهلت الاحتفالية بمسيرة شعبية ضخمة انطلقت من أمام المقهى الشعبي بكاسر الأمواج وحتى القرية التراثية بجانب سارية العلم، وبمشاركة نحو 50 طالبا من إمارة عجمان ، و50 طالبا وطالبة من المنتسبين لكل مركز تابع للنادي، فيما تصدر المسيرة 7 من شباب النادي وهم يرتدون ما يشبه «البشوت»، التي كان يرتديها الآباء والأجداد.
وتشكلت خلف هذا الحشد الكبير من المشاركين لوحة تراثية تزينها مواكب الخيول والهجن والصقارين، وقد رفع الطلبة خلالها وهم يرتدون الزي التراثي، أعلام الدولة، وصورا لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات، فيما تزينت المنطقة بالكامل بالأعلام والصور والشعارات واللافتات، عكست بمجمل عناصرها، لوحة شعبية مبهجة شعارها «روح الاتحاد» وحب الوطن، وسرعان ما انضم للمسيرة مئات من المواطنين والمقيمين والعائلات والأسر، متزامنا ذلك مع تحليق تشكيلة من طائرات العروض الجوية في سماء المنطقة، ليتحول المشهد الى عرس وطني بهيج بمشاركة شرائح مختلفة من أبناء الوطن.
وقد عبر المشاركون بعفوية ومشاعر صادقة عن اعتزازهم بمسيرة الاتحاد المجيدة. فيما سادت أجواء المسيرة التي رافقتها مجموعة كبيرة من السيارات المزينة بالأعلام، مظاهر الفرح والتلاحم الشعبي، وقد حول هدير الصوت بالهتاف للوطن المناسبة الى كرنفال شعبي مهيب.
وعقب اختتام برنامج القوافل التراثية في أبوظبي وجهت اللجنة المنظمة للاحتفالات باليوم الوطني الأربعين للدولة في النادي التهاني والتبريكات الى مقام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بالمناسبة الغالية، مؤكدة أن تنظيم هذا العرس الوطني ما هو إلا تعبير عن مشاعر المحبة والولاء والوفاء للوطن والالتفاف حول القيادة الرشيدة ومسيرة الاتحاد الظافرة.
وكانت قافلة أبوظبي التراثية قد واصلت فعالياتها حتى وقت متأخر من ليلة أمس، حيث استضاف منبر الاتحاد العديد من الشعراء والشاعرات، الذين ألقوا مجموعة قصائد تغنت بالوطن والقيادة ومسيرة الاتحاد المجيدة، كما قدمت طالبات المراكز النسائية عروضا من الألعاب الشعبية، قابلتها عروض الطلبة للوحات من اليولة والحربية، على وقع الأغاني الشعبية والأهازيج التي بثتها الإذاعة الداخلية في القرية، ما جذب المئات من المشاركين ومن بينهم وفود سياحية لإقامة حلقات الرقص الشعبي، تعبيرا عن الابتهاج بالمناسبة. كما ضم المعرض أجنحة لمركز المصادر والمعلومات والمقهى الشعبي، والمشغولات اليدوية النسائية والركن البحري وغيرها، فيما استقبلت بيوت الشعر أعداداً كبيرة من الأسر والعائلات، للاطلاع على جملة من مفردات التراث الوطني.

اقرأ أيضا