الاتحاد نت

الاتحاد

كريس.. يتطلع لإرسال أول أوغندي للفضاء

يؤكد كريس نسامبا مراراً وتكراراً أن كبار العلماء وصفوا في مرحلة ما من حياتهم، بأنهم مجانين من قبل معاصريهم، وهذا الشاب لا يشذ عن القاعدة خصوصاً وأنه يبني في حديقة منزل والدته مكوكاً فضائيا ليرسل أول أوغندي إلى الفضاء.

وتقول ساره لوغواما والدة كريس لوكالة فرانس برس "في البداية كان يأتون من الجوار لرؤية ما يحصل ويقولون انه مجنون. اما الان فهم يدهشون عندما يعودون" مشيرة الى مجموعة من ثمانية متطوعين يصقلون جناح المكوك الضخم الموضوع في حديقة منزلها في نتيندا احدى ضواحي العاصمة كامبالا.

واطلق على المكوك اسم "الصقر الافريقي" وهو يشبه طائرة شراعية ضخمة يبلغ باع جناحيه عشرة امتار. ويهدف مصممها ومؤسس "برنامج ابحاث الفضاء الافريقي" كريس نسامبا ان يمكن هذا المكوك من اختراق الغلاف الجوي للارض باتجاه الفضاء.

ويؤكد الشاب البالغ السادسة والعشرين وهو يتكئ على احد اجنحة عربته "في غضون خمس سنوات نكون قد اجرينا اول تجربة في الفضاء وبعد عقد من الزمن سنكون قد ارسلنا رجلا الى الفضاء".

ويدرك كريس جيدا ان الطريق الى النجوم لا تزال طويلة والعقبات كثيرة. فهذا "الصقر" لا يحظى بمحرك بعد لاطلاقه في الاجواء واوغندا لا تمتلك اي رائد فضاء مدرب. لكن الرجل الشاب لا يهتم وينوي تدريب طواقم المكوك المقبلة بنفسه.

ثقته الكبيرة يعززها دعم معنوي ومالي من مئات محبي الفضاء الذين كرسوا بعضا من وقتهم وساهموا في جمع 80 الف دولار انفقها في اطار مشروعه منذ 22 شهرا. ويقول نيكسون لوكينغي (25 عاما) والذي يملك مطبعة "مذ كنت صغيرا وانا اهتم للفضاء (..) لذا عندما يكون عندي بعض الوقت اتي الى هنا للعمل على هذا المشروع".

الا ان الدعم الذي يتلقاه كريس لا يقتصر على الهواة فهو يصدر ايضا من اعلى مستويات الدولة اذ ان الرئيس يوئيري موسيفيني وعد خلال اتصال هاتفي اجراه معه هذه السنة بمساهمة مالية. ويقول ريتشارد توشيميريروي مستشار الرئيس الخاص بشؤون العلوم والتكنولوجيا "مساهمة الرئيس ودعمنا المعنوي يهدفان الى ابراز اعتزازنا بهذا المشروع الطموح".

وردا على سؤال لمعرفة ان كان من المناسب تمويل مشروع كهذا ولو بمبلغ متواضع، في حين يعاني السكان في الصميم من تضخم كبير، يدافع المستشار عن هذا الدعم المالي الذي سيحصل مطلع العام المقبل.

ويوضح مستشار الرئيس "لا اظن اننا سنتمكن من منافسة الصين او اي طرف اخر الا انني اعتقد ان بامكاننا ان نقدم مساهمتنا في غزو الفضاء". ويختم قائلا "الاشخاص المهتمون بالبحث العلمي سيستمرون في مشاريعهم مهما كان الوضع الاقتصادي فيها".

اقرأ أيضا