الاتحاد

الرئيسية

الأميركي روديك عريس دبي

مفاجآت وانسحابات ونجوم تلمع وأخرى تحترق

مفاجآت وانسحابات ونجوم تلمع وأخرى تحترق

لم تبلغ بطولات دبي للتنس منذ انطلاقتها عام ،1993 ما بلغته في هذه الدورة من أحداث مثيرة ومفاجآت وجوائز ومشاركات، ولم تتوقف إثارة البطولة عند المفاجآت الثلاث الكبرى بالسقوط المتتالي المبكر لأكبر نجوم التنس في العالم روجيه فيدرر وجاستين هينان ورافائيل نادال·· بل آثرت المفاجآت أن تطل على البطولة في وقت مبكر قبل 24 ساعة من افتتاحها، عندما أعلنت الروسية ماريا شارابوفا المصنفة الثانية على العالم انسحابها فجأة بعد يوم واحد من الوصول، سبقتها الى ذلك الأميركية سيرينا ويليامز·

مع ارتفاع جوائز بطولة السيدات الى 1,5 مليون دولار، تتساوى بذلك مع بطولة الرجال، وهو ما جعل بطولات دبي واحدة من البطولات القليلة حول العالم التي يتساوى فيها الرجال بالسيدات، فقد تلألأت سماء البطولة بأكبر حشد من النجوم اللامعة من الجنسين هذا العام، لتبلغ قدراً من الإقبال هو الأعلى على مدار تاريخها كله، فشهدت مشاركة ثمانية من العشرة الأوائل في قائمة المحترفين الرجال، وتسعة من قائمة العشرة الأوائل في تنس السيدات، بما يجعلها تتساوى تماماً في هذا الجانب مع البطولات الأربع الكبرى في العالم·
أحداث مثيرة
وانطلقت إثارة البطولة مبكراً، منذ وصلت الروسية الشهيرة ماريا شارابوفا المصنفة الثانية، والتي أحرزت مطلع هذا العام أولى البطولات الأربع الكبرى وانتزعت لقب بطولة أستراليا المفتوحة، ثم بطولة قطر الدولية وأحاطتها عدسات وكاميرات وسائل الإعلام الدولية منذ لحظة الوصول، ثم سرعان ما استيقظت في اليوم التالي لتعلن انسحابها من البطولة بداعي المرض، مؤكدة أنها أصيبت بـ ''فيروس'' في الدوحة واشتد عليها المرض في الفندق بدبي، ولم تعد قادرة على المقاومة·
وقبيل ذلك بأيام أعلنت الأميركية سيرينا ويليامز انسحابها هي الأخرى لظروف خاصة، ورغم ذلك لم تفقد البطولة شيئاً من بريقها، نظراً للزخم الكبير الذي حظيت به من كل نجمات التنس الشهيرات·
وحفلت البطولة بالكثير من المفاجآت، أعلاها خروج أكبر 3 نجوم في عالم الرجال والسيدات في مراحل مبكرة من البطولة، مما يشير الى شراسة المنافسات والى قدرة البطولة التي ظهرت في مراحل سابقة على إظهار نجوم جدد ينطلقون من دبي ويبلغون مراتب كبيرة فيما بعد·
وكانت المفاجأة الأولى خروج البلجيكية جاستين هينان حاملة اللقب والمصنفة الأولى على العالم قبل أن تبلغ لقبها الخامس في البطولة على يدي الإيطالية المغمورة فرانشيسكا شيافوني في دور الثمانية 6/7 (3) و 6/7 (4)، بعد أن فازت هينان بصعوبة في مباراة واحدة سابقة بعد أن أعفيت من الدور الأول على الروسية كاتارينا سريبونيك 7/5 و 6/7 (6) و 6/،3 ولم تستطع شايفوني التي احتاجت الى 3 ساعات لتحرم هينان من اللقب أن تحتفظ بلياقتها كاملة في اليوم التالي وسقطت أمام الروسية إيلينا ديمنيتيفا المصنفة رقم (11) على العالم·
كانت المفاجأة الثانية مدوية وتفجرت مع الدور الأول لبطولة الرجال (دور الـ 32)، عندما اصطدم المصنف الأول وحامل اللقب والفائز بأربعة من ألقاب البطولة السويسري رجويه فيدرر بالإنجليزي الصاعد بقوة آندي موراي المصنف رقم (11) على العالم والذي كان قبل أيام من المباراة قد أظهر تفوقاً ملحوظاً وانتزع بطولة قطر المفتوحة، ما أهله لأداء قوي استطاع خلاله أن يطيح بأحلام فيدرر رغم خسارته المجموعة الأولى 6/7 واستطاع أن يفوز بالمجموعتين التاليتين 6/3 و 6/4 ليفقد نجم النجوم لقب البطولة ويواصل موراي مشواره ويطيح أيضاً بالإسباني فرماندو فرداسكو المصنف رقم (28) على العالم 6/3 و 3/6 و 7/6 (5) ثم ينكسر على صخرة الروسي نيكولاي رافيدينكو المصنف الرابع عالمياً في دور الثمانية 5/7 و 4/6 ويتوقف الروسي عند هذه المرحلة ويخرج في مفاجأة أخرى وإن كانت أقل شأناً أمام الإسباني المغمور فيليسيانو لوبيز المصنف رقم (42) والذي بلغ نهائي البطولة·
ثالث المفاجآت الكبرى كانت من نصيب الإسباني رافائيل نادال المصنف الثاني على البطولة حيث سقط من المرحلة الثالثة على أيدي الأميركي ''الظاهرة'' آندي روديك المصنف السادس على البطولة دون عناء 6/3 و 6/4 ليواصل الأخير زحفه ويصل الى المباراة النهائية، فيما كان نادال قد بلغ هذه المرحلة بعد فوزين سابقين في الدور الأول على الألماني كولي شرايبر 3/6 و 6/1 و 6/4 ثم على الروسي ميخائيل ليدوفسكنج 6/4 و 6/صفر·

هزم لوبيز في نهائي بطولة دبي روديك ينتزع لقب 2008

دبي- أحرز الأميركي اندي روديك لقب فردي الرجال في بطولة دبي الدولية للتنس بتغلبه مساء أمس على منافسه الإسباني فيليسيانو لوبيز 6/7 و6/4 و6/2 بعد مباراة رائعة المستوى حضرها جمهور غفير وأستمرت المباراة ساعة و54 دقيقة وقدم روديك عرضاً رائعاً وتفوق في ضربات إرساله القوية·· وحصل روديك على جائزة المركز الأول وقيمتها 300 ألف دولار بالإضافة إلى 300 نقطة·
وكانت المباراة النهائية أمس المواجهة الرابعة بين روديك ولوبيز، وكان الأميركي فاز في المواجهات الثلاث السابقة آخرها العام الماضي في دورة انديان ويلز للماسترز بنتيجة 7-6 و6-4 وبذلك أكد روديك تفوقه التام على منافسه في كل المباريات التي جمعت بينهما حتى الآن·
وكان الأميركي آندي روديك المصنف السادس على العالم بحق هو ظاهرة البطولة هذا العام حيث لم يتمكن أحد من منافسيه عبر المباريات الأربع التي خاضها وصولاً الى المباراة النهائية من كسر إرساله مرة واحدة عبر 8 مجموعات و 80 شوطاً قطعها عبر هذا المشوار الحافل وهو ما لم يحدث لأي من لاعبي البطولة في كل مباريات هذه الدورة·
ولم يكن هذا بغريب تماماً على روديك الذي استطاع أن يسجل عبر مشاركته الأولى في بطولات باركليز دبي هذا العام رقماً قياسياً في البطولة خلال مبارياته الثالثة حيث أطلق إرسالاً بسرعة 242 كيلومتراً في الساعة وهو الأقوى والأسرع في تاريخ البطولة وربما يكون من أقوى الإرسالات على الإطلاق في تاريخ التنس، فيما وصلت سرعة ثاني أقوى إرسالات روديك في نفس البطولة 237 كيلومتراً والثالث 235 كيلومتراً ليشكل النجم الأميركي بذلك ظاهرة حقيقية ليس في البطولة فقط، ولكن ربما في تاريخ اللعبة بشكل عام حيث يعد واحداً من أصحاب أقوى الإرسالات في عالم المحترفين·
وكان النجم الأميركي قد احتل المرتبة الثالثة في التصنيف العالمي الموسم قبل الماضي ثم تراجع الى المركز (11) مع نهاية العام إلا أنه سرعان ما استعان بخبرة النجم الأسطوري جيمي كونورز وعمل باجتهاد حتى أصبح واحداً من الخمسة الأوائل العام الماضي·

أسرار سقوطه في البطولات الأخيرة
عدوى فيروسية وراء معاناة فيدرر

نيويورك (د ب أ) - ذكرت صحيفة ''نيويورك تايمز'' الأميركية بموقعها على ''الانترنت'' أمس أن نجم التنس السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول على العالم كان يعاني من مرض كثرة وحيدات النواة في الدم في بداية هذا العام، ولكنه الآن أصبح بخير وبإمكانه استئناف تدريباته بشكل منتظم·
وأوضحت الصحيفة أن فيدرر ''26 عاماً'' اكتشف مسألة إصابته بهذه العدوى الفيروسية التي تسبب الشعور بالإرهاق بعد إجراء فحوصات طبية مكثفة في بلده سويسرا وفي دبي التي يقضي بها جزءاً من العام·
ويفسر هذا المرض إلى حد ما هزيمة فيدرر في الدور قبل النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة هذا العام أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي توج لاحقا بلقب البطولة· ثم هزيمته في الدور الأول لبطولة دبي أمام البريطاني آندي موراي في الاسبوع الماضي·
وصرح فيدرر للصحيفة الأميركية قائلا ''لقد قال الأطباء إنه لابد وأنني ظللت أعاني من هذا المرض لمدة ستة أسابيع على الاقل، أي منذ ديسمبر الماضي''· وأضاف النجم السويسري ''عندما سمعت أنني مصاب بكثرة وحيدات النواة في الدم، شعرت بسعادة أكبر لأنني تمكنت بالرغم من ذلك من بلوغ الدور قبل النهائي لأستراليا المفتوحة لأن أي طبيب كان على الأرجح سيقول لي إنني غير مسموح لي باللعب أو أنني لا يمكنني اللعب''·
وقال توني جودسيك وكيل أعمال فيدرر ''إن فيدرر لا يريد اختلاق أي أعذار أو سلب أي نجاح أو إنجاز من أي شخص آخر·· فلو كان الأطباء قد اكتشفوا مبكرا إصابته بهذا المرض، لما سمحوا له باللعب من الاساس''· ويسبب فيروس ''إبستاين - بار'' الإصابة بمرض كثرة وحيدات النواة في الدم المعروف باسم ''مونونيوكليوزيس''، ويؤدي في أغلب الاحيان للاصابة بأعراض تشبه أعراض الانفلونزا والارهاق·
وعادة ما يمنع الاطباء الرياضيين الكبار من المشاركة في المسابقات الرياضية خلال فترة الاصابة بالمرض الذي قد يسبب ابتعاد الرياضيين عن الملاعب لأكثر من عام· وكان فيدرر قد لجأ إلى الاستشارة الطبية بعدما سقط مريضا للمرة الثالثة خلال أسابيع قليلة في فبراير الماضي· وكان فيدرر محظوظا عندما وجد مخرجا سريعا من تجربته مع المرض، حيث سمح له بمعاودة التدريبات في نهاية فبراير بعدما تم اكتشاف أن جسده يصدر أجساما مضادة للفيروس المسبب للمرض·
وقال فيدرر ''شعرت أنني في أفضل حال في اليوم السابق· ثم شعرت بإعياء شديد في اليوم التالي· وعندئذ قلت لنفسي: حسنا، هناك مشكلة ما· يجب أن أفحص كل شيء بشكل كامل هنا''· واضاف ''لقد فقدت الكثير من لياقتي البدنية· كنت أشعر أن حالتي رائعة في ديسمبر الماضي حتى اللحظة التي شعرت فيها بالاعياء· لذلك فإن مشكلتي في الأسبوعين الأخيرين كانت استعادة لياقتي البدنية· ولكنني لم أتدرب ولم أتمكن من العمل كما كنت أريد لأنك يجب أن تكون في غاية الحذر مع هذا المرض''·
ولم يكن باستطاعة المرض أن يصيب فيدرر في توقيت أسوأ من هذا، حيث بات احتفاظ اللاعب السويسري بالمركز الاول في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين مهددا من الاسباني رافاييل نادال وديوكوفيتش·
ومن المنتظر أن تشهد قائمة التصنيف الجديد للاعبين المحترفين التي ستصدر غداً تقلص الفارق بشكل كبير بين فيدرر الذي يحتفظ بصدارة التصنيف منذ الثاني من فبراير 2004 أي منذ 214 أسبوعا، وبين أقرب منافسيه نادال· ونجح فيدرر في إحراز 12 لقبا ببطولات الجراند سلام خلال مشواره الرياضي الذي خلا تماما من أي إصابات كبيرة، ومازال أمامه لقبين آخرين لمعادلة الرقم القياسي العالمي لعدد مرات الفوز ببطولات الجراند سلام والمسجل باسم النجم الاميركي المعتزل بيت سامبراس برصيد 14 لقبا·
ويضع فيدرر تركيزه هذا العام على إحراز لقب بطولة فرنسا المفتوحة لاستكمال مجموعته الشرفية لالقاب الجراند سلام، إلى جانب تحقيق إنجاز قياسي جديد بإحراز لقبه السادس على التوالي في ويمبلدون وإحراز ذهبية التنس في دورة الالعاب الاولمبية ببكين·
وقال فيدرر ''يجب أن تمر بتلك اللحظات غير السعيدة أيضا، وهذا أمر أعرفه جيدا· فخلال مشواري الرياضي الطويل الذي قد أكون فيه اللاعب الاول في العالم، يجب أن أتعرض للإصابات والمرض أيضا''· ومن المقرر أن يلتقي فيدرر مع سامبراس في مباراة استعراضية بملعب ''ماديسون سكوير جاردن'' غداً وبعدها سيبدأ النجم السويسري مشواره بأولى بطولات الاساتذة بهذا العام في بطولة إنديان ويلز بولاية كاليفورنيا الأميركية·

في طريقه إلى النهائي
لوبيز أطاح ثلاثة من المصنفين الأوائل

دبي- يمكن القول إن الاسباني فيليسيانو لوبيز المصنف رقم 41 عالمياً هو بحث قاهر العمالقة·· فقد قطع لوبيز مشواراً صعباً بحق خلال البطولة وصولاً إلى المباراة النهائية أطاح خلالها بعدد من المصنفين العشر الأوائل على العالم ليكرر الانجاز الذي حققه عام 2004 عندما وصل إلى نهائي نفس الدورة وخسر أمام السويسري روجر فيدرر حامل اللقب والذي ودع البطولة لأول مرة من الدور الأول ولم يخرج في أي بطولة من هذا الدور منذ ثلاثة أعوام ونصف العام·
وبدأ لوبيز رحلته في البطولة بالتغلب على الصربي تيبساريفتش جانكو 6/3 و4/6 و6/4 قبل أن يواجه مباراة أصعب في الدور الثاني أمام التشيكي توماس بيردتش المصنف الثامن على العالم ويحقق لوبيز فوزاً مهماً 6/2 و7/5 ليبدأ الرحلة الأصعب في مواجه النجوم الكبار ويلاقي مواطنه الاسباني دايفيد فيرير المصنف الخامس ويحقق انتصاراً ساحقاً 6/4 و6/3 في ساعة و11 دقيقة ويصبح فيرير المصنف الثاني الذي يخرج على يدي لوبيز الذي حقق 3 انتصارات سابقة على فيرير آخرها العام الماضي في دورة مدريد للماسترز·
وفي الدور التالي استطاع لوبيز أن يتغلب في الدور نصف النهائي على الروسي نيكولاي دافيدنيكو المصنف الرابع عالمياً·
ويملك لوبيز بذلك أفضلية واضحة على دافيد نيكو حيث تعد هذه هي المرة الرابعة التي يوقع به الهزيمة في أعقاب 3 مرات سابقة جمعتهما في الدور الأول من دورات هال الألمانية عام 2003 ودبي وليون الفرنسية عام ·2004
وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتأهل فيها لوبيز إلى الدور النهائي هذا الموسم بعد أن سجل في يوليو من العام الماضي آخر وصول له إلى محطة نهائية في دورة شتوتجارت الألمانية وخسر اللقب أمام مواطنه رافائيل نارال وهي المرة الوحيدة التي يبلغ فيها مباراة نهائية خلال عام ··2007 ويملك فيرير قبل المشاركة في بطولة دبي لقباً واحداً في تاريخه حصل عليه عام 2004 في دورة فيينا النمساوية·

جوائز الرجال

دبي- وصلت جائزة المركز الأول لبطولة فردي الرجال إلى 300 ألف دولار و300 نقطة، فيما حصل صاحب المركز الثاني على 153 ألف دولار و210 نقاط، وحصل كل من الثنائي الخاسر في الدور قبل النهائي على 7 آلاف دولار و135 نقطة، وحصل اللاعبون الذين وصلوا إلى ربع النهائي على 36 ألف دولار و75 نقطة لكل لاعب، فيما حصل المشاركون في دور الـ16 على 19 ألف دولار و25 نقطة لكل لاعب، وحصل المشاركون في الدور الأول الرئيسي على 9450 دولاراً بلا نقاط·

بوباثي ومارك
يحرزان لقب الزوجي

دبي - أحرز الثنائي ماهيش بوباثي الهندي ومارك نوبلس من إلهاما بطولة زوجي رجال التنس لبطولة دبي المفتوحة 2008 بعد تغلبهما أمس على الثنائي التشيكي مارتن رام وبافيل فيزنر 7/5 و7/6 بعد مباراة استغرقت ساعة و46 دقيقة وحصل الثنائي البطل والمصنف رابعاً في البطولة على جائزة مالية قدرها 89 ألفاً و500 دولار و300 نقطة في التصنيف الدولي للزوجي، فيما حصل الزوجي الخاسر على 47 ألفاً و100 دولار، و210 نقاط·
استغرقت المجموعة الأولى 44 دقيقة، تبادل خلالها الفريقان التعادلات شوطاً بشوط ابتداء من 1/1 وحتى 5/5 إلى أن استطاع الثنائي الفائز كسر إرسال الفريق المنافس وتقدم بشوطين متعاقبين لينهي المجموعة لصالحه 7/6 ويبدأ المجموعة الثانية بالتقدم 1/صفر، ثم يعاود تبادل التعادلات شوطاً بشوط حتى 5/5 و6/6 ويلجأ الطرفان إلى شوط فاصل يستمر خلاله التعادل نقطة بنقطة ابتداءً من 1/1 وحتى 7/7 قبل أن يحرز الثنائي الفائز نقطتين متتاليتين لينهي الشوط 9/7 والمجموعة 7/،6 ويفوز بالمباراة بعد أن استغرق 64 دقيقة لينهي المجموعة الثانية·
وكان الثنائي الفائز قد قطع مشواره إلى المباراة النهائية بعد أن تغلب في 3 مواجهات متعاقبة فتغلب في الدور الأول على الأسترالي جوردان كيير والهولندي روجر 6/4 و6/،3 ثم تغلب على الإسباني فيليسياند لوبيز مفجر المفاجآت في الفردي وزميله رافائيل نادال المصنف الثاني على العالم في الفردي أيضاً 6/1 و6/1 بسهولة غريبة وفي زمن قياسي ليتأهل الثنائي البطل للمواجهة الثالثة التي تغلب فيها على السويسري سيمون وزميله الأسترالي جوليان نوبل 6/2 و6/صفر ويتأهل للقاء النهائي الذي انتزعه بالجدارة نفسها·

صلاح تهلك مدير البطولة: هناك الجديد وانتظرونا في البطولة القادمة

دبي- أكد صلاح تهلك مدير البطولة أن دورة هذا العام حققت نجاحاً ملحوظاً سواء على الجانب التنظيمي أو الجماهيري والإعلامي حيث حظيت بمشاركة حشد غير مسبوق من كبار نجوم ونجمات التنس في العالم وأظهرت قدرتها على استقطاب النخبة وتقديم نجوم جدد إلى العالم وهو أمر ليس بجديد على البطولة التي بدأ الكثير من النجوم الكبار حالياً خطواتهم الأولى نحو المجد والشهرة عن طريق دبي·
وقال إن البطولة سوف تشهد الجديد اعتباراً من العام القادم بعد إقرار نظام مختلف لرابطة لاعبي ولاعبات التنس المحترفين حيث تزيد نقاط التصنيف العالمية في بطولة السيدات ما يجعلها تكتسب أهمية قصوى كواحدة من أهم البطولات على الأجندة الدولية وسوف تصبح مشاركة النجمات العشر الأوائل على العالم فيها إجبارية وإلا تعرضت اللاعبة المنسحبة إلى عقوبات دولية بالغرامة المالية والخصم من نقاط تصنيفها الدولي·· يأتي ذلك بعد أن تم زيادة جوائز البطولة منذ الموسم الماضي إلى 1,5 مليون دولار لتصبح البطولة بذلك واحدة من أعلى البطولات من حيث قيمة الجوائز المالية وواحدة من بطولات قلائل في العالم تتساوى فيها جوائز الرجال بجوائز السيدات·
وقال إن هناك المزيد من التغييرات سوف تجرى في ملاعب نادي الطيران التي تستضيف المباريات والتي ارتبطت باسم البطولة منذ نشأتها وقد أجريت عليها بعض التعديلات أيضاً هذا العام كما كانت هناك تطورات ملحوظة فيما يخص الرعاية بارتباطنا بالراعي الجديد بنك باركليز إضافة إلى جهود دعائية ومالية أكبر بذلها بقية الرعاة· وقال صلاح تهلك إن المفاجآت التي حفلت بها البطولة هذا العام زادتها بريقاً حيث إن البطولة نقلت إلى معظم دول العالم عبر البث التليفزيوني الفضائي وكان من المثير أن يخرج الثلاثة الكبار في عالم رجال وسيدات التنس في مراحل مبكرة نسبياً على أيدي لاعبين آخرين أظهروا تفوقاً ومواهب كبيرة وهو أمر جيد حتى لا تصبح البطولة حكراً على الكبار ولكي تمارس دورها في إظهار نجوم جدد ربما يشقون طريقهم بعد ذلك نحو القمة العالمية·

2 من 3

دبي- قطع الأميركي آندي روديك رحلة مثيرة وصولاً إلى المباراة النهائية للدورة بدأها بالتغلب على الاسباني فريرو خوان كارلوس في الدور الأول 6/2 و6/4 قبل أن يتغلب في الدور الثاني على الفرنسي بدل هنري ماثيو 6/3 و6/4 محققاً فوزه الثاني على نفس اللاعب في 3 مواجهات سابقة ليبدأ الصدام مع الكبار ويتغلب على الاسباني رافائيل نادال المصنف الثاني عالمياً 7/6 (5) و6/2 ويصعد إلى الدور النهائي ليطيح بالصربي نوثاك ديكوفيتش المصنف الثالث 7/6 (7-5) و6/3 في ساعة و29 دقيقة ويبلغ المباراة النهائية·
وبذلك يكون روديك قد انطلق من دبي ليحقق أول انجاز من نوعه في تاريخه وهو أن الفوز على اثنين من الثلاثة الأوائل على العالم في دورة واحدة وثأر روديك من ديكوفيتش الحاصل مؤخراً على بطولة استراليا المفتوحة حيث كانت قد جمعتهما قبل البطولة مناسبة واحدة فاز خلالها ديكوفيتش في ربع نهائي دورة مونتريال الكندية للماسترز العام الماضي 7/6 (4-7) و6/·4
وهذه هي المرة الثانية التي يتأهل خلالها روديك لمباراة نهائية هذا العام بعد فوزه بلقب دورة سان جوزيه في كاليفورنيا والمرة الثامنة والثلاثين في تاريخه الذي تكلل باحراز 24 لقباً بينها بطولة فلاشينج ميدو عام 2003 كما وصل إلى نهائي نفس البطولة عام 2006 وخسر أمام السويسري روجر فيدرر ووصل روديك إلى نهائي الوديمبلدون مرتين عام 2004 و 2005 قبل أن يخسر أمام فيدرر أيضاً·

روديك غاضب من الورد!

دبي- يبدو الأميركي آندي روديك ساخراً إلى حد بعيد وقد تحول المؤتمر الصحفي الذي عقده ليلة أمس الأول في أعقاب صعوده إلى المباراة النهائية إلى فاصل من الضحك المتواصل نظراً لردوده الساخرة على الكثير من أسئلة وسائل الإعلام·
وفي إحدى المناسبات قال روديك: إنني أعلم بعد انصرافي أن هناك باقة ورد تنتظرني في الفندق لدى العودة ابتهاجاً بالفوز والغريب أنني كلما ذهبت لغرفتي بعد كل مباراة وجدت باقات من الزهور حتى أكاد أفتح متجراً للورود·· والأكثر غرابة أنني سأجد بانتظاري مزيداً من الورد فور العودة إلى الولايات المتحدة!

اقرأ أيضا

أميركا تسحب باقي قواتها وانتشار للجيش السوري على الحدود