صحيفة الاتحاد

الإمارات

هزاع بن زايد يطلع على النسخة المحدثة لـ «خطة أبوظبي»

إحدى بنايات معهد مصدر  (الاتحاد)

إحدى بنايات معهد مصدر (الاتحاد)

أبوظبي (وام)

اطلع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على النسخة المحدثة لـ «خطة أبوظبي»، والتي تتضمن 25 هدفا و83 برنامجا حكوميا. وأكد سموه ضرورة مواءمة خطط الجهات الحكومية الاستراتيجية مع «خطة أبوظبي» استعدادا لإطلاقها رسمياً، وذلك وفقا للمعايير والإرشادات المحددة في دليل التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء في حكومة أبوظبي، والذي تم تعميمه على كافة الجهات.وتهدف الخطة إلى تحقيق رؤية إمارة أبوظبي المتمثلة في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق آمن وبناء اقتصاد تنافسي مستدام منفتح عالميا، وذلك باعتماد الأهداف الحكومية طويلة الأمد والبرامج المرتبطة بها، بالإضافة إلى المؤشرات الرئيسية لمتابعة تحقيق هذه الأهداف على مستوى الحكومة ككل على نحو دوري لتغطي الخطة مجتمعة كافة أنشطة العمل الحكومي ومجالاته.
وقال معالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي: «إن هذه الخطة الشاملة تجسد التخطيط السليم والمدروس لحكومة أبوظبي، وصولا إلى توحيد كافة أوجه العمل الحكومي وفق منهجيات وآليات عمل مرتبطة بمؤشرات أداء تضمن متابعة الأهداف والبرامج المعتمدة، والتأكد من البدء في تنفيذها خلال السنوات الخمس القادمة على النحو الأمثل». وأضاف معاليه: «إن ما يميز خطة أبوظبي هو المشاركة الفعالة للجهات الحكومية في الوصول للمخرجات الحالية للخطة، والتي تضمن معالجة مختلف التحديات التي تواجهها بالإضافة إلى تطويرها لأداء القطاعات المدرجة تحتها».
وأشار إلى التوجيهات الدائمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والمتابعة المستمرة لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والتي تؤكد ضرورة العمل وفق خطط مدروسة تكفل تحقيق التميز في منظومة العمل الحكومي في إمارة أبوظبي وتدعم مسيرة النمو والازدهار في الدولة.
وثمن معالي الأمين العام للمجلس التنفيذي ورش العمل المختصة بمراجعة مسودة الخطة لكل قطاع من القطاعات علاوة على مخرجات تلك الورش وتوصياتها ومقترحاتها التي تدعم تطوير عمل الجهات وأدائها لضمان تحقيق التوافق بين الخطط وآليات العمل لدى كافة الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ الخطة.
وقال معاليه «منذ بداية العمل على إعداد خطة أبوظبي في مارس 2013 دأبت فرق العمل في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي والجهات الحكومية على العمل يوميا لإنجاز جميع مراحل الإعداد وتمثل مرحلة اعتماد الأهداف والبرامج خطوة مهمة في سبيل تدشينها النهائي وهي تتويج لكافة الجهود الحكومية المبذولة خلال العامين الماضيين والتي وضعت تصورا شاملا ومتكاملا لتطوير أداء كافة الأنشطة والقطاعات الحكومية».
وذكر معاليه أن الأهداف والبرامج التي تتضمنها الخطة أدرجت ضمن قطاعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والأمن والعدل والسلامة والبنية التحتية والبيئة والشؤون الحكومية وتنفذ من خلال مشاريع تحددها الخطط الاستراتيجية للجهات الحكومية.
من جهة أخرى، أطلقت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي دليل التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء لخطة أبوظبي والذي يوضح أطر ومعايير تطوير الخطط الاستراتيجية للجهات الحكومية للسنوات الخمس المقبلة، إضافة إلى وضع تصور موحد يربط خطط الجهات الحكومية في «خطة أبوظبي» ضمن نسق واحد.
وتعرف 127 ممثلا من إدارات التخطيط الاستراتيجي والأداء في 55 جهة تابعة لحكومة أبوظبي على نماذج مختلفة لتطوير الاستراتيجية الخاصة بكل جهة، وذلك خلال ورش عمل أقامتها الأمانة العامة بهذا الخصوص.. كما تمت مناقشة الملاحظات التي تقدمت بها الجهات في إعداد وتطوير الدليل حتى يتسنى لها وضع الخطط الاستراتيجية حسب المتطلبات الموضوعة والعمل على تحسينها وتطويرها بشكل دائم بما يضمن توحيد الجهود وانجاز المشاريع المستقبلية على أعلى درجة من الشمولية والتكامل.
ويوضح الدليل منظومة التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء في حكومة أبوظبي ويحدد المعايير والأسس في عملية التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء لدى الجهات الحكومية. كما يعين أدوار ومسؤوليات مختلف الشركاء في منظومة التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء ويوحد المفاهيم والمصطلحات التي تستخدم في سياق عملية التخطيط الاستراتيجي على أن تقوم الجهات الحكومية بتطوير وتحديث خططها الاستراتيجية، انسجاما ًمع «خطة أبوظبي» حسب المعايير والنماذج الموضحة في الدليل بحيث تتضمن الخطط الاستراتيجية للجهات المشاريع المحددة لتحقيق أهداف وبرامج خطة أبوظبي.