الاتحاد

الرياضي

«سيتي» يستدرج «سوانزي» إلى معقل «الانتصارات» الليلة

مانشستر سيتي يخوض مباراة سوانزي بطموح مواصلة الانتصارات (أ ب)

مانشستر سيتي يخوض مباراة سوانزي بطموح مواصلة الانتصارات (أ ب)

محمد حامد (دبي) - يتطلع مان سيتي إلى الاستمرار في تقديم عروضه الممتعة وتحقيق انتصاراته المتتالية بين جماهيره باستاد الاتحاد، حينما يستضيف اليوم سوانزي سيتي صاحب المركز العاشر قبل إنطلاقة الجولة الـ13 للبريميرليج، ويسعى رفاق أجويرو إلى تحقيق الفوز السابع على التوالي في استاد «الاتحاد»، والذي شهد فوز الفريق في جميع مبارياته بالبريميرليج للموسم الجاري، كما سجل هجومه 26 هدفاً في المباريات المذكورة، مما يجعله صاحب أعلى معدل تهديفي بين جماهيره منذ عام 1935 وفقاً للإحصائية التي أوردتها صحيفة «دايلي ميل» البريطانية.
ويتطلع «سيتي» لقطع خطوة جديدة صوب القمة، تمهيداً لانطلاقة يترقبها أنصاره منذ قدوم المدرب التشيلي مانويل بيليجريني، الذي نجح في قيادة الفريق للتأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى دور الـ 16 لدوري الإبطال متجاوزاً عقدة مرحلة المجموعات، ويظل الرهان الكبير متمثلاً في إعادة لقب الدوري إلى ملعب الاتحاد، بعد حصول الفريق عليه الموسم قبل الماضي.
وأشارت تقارير صحفية إنجليزية إلى أن بيليجريني لا يزال حائراً في هوية الحارس الذي يدافع عن عرين الفريق، فقد ظهر جو هارت بصورة جيدة في مباراة الجولة الماضية بدوري الأبطال أمام فيكتوريا بلزن، وفي المقابل يقدم الحارس الروماني كوستل بانتليمون مستويات مقنعة في المباريات الماضية، وعلى الرغم من حيرة المدرب التشيلي، إلا أنه نجح في تحقيق هدفه بجعل المنافسة في قمتها بين الحارسين، وجعلهما في قمة التركيز طوال الوقت.
غيابات مؤثرة
ويستمر غياب بعض العناصر المؤثرة في تشكيلة سيتي، وعلى رأسهم دافيد سيلفا الذي لم يتعافى كلياً من الإصابة، وكذلك ستيفان يوفيتيتش، أما قائد الفريق فينسنت كومباني فقد تعافى، ولكنه سوف يعود في مباراة الأسبوع المقبل، وبذلك سوف تتكون تشكيلة سيتي على الأرجح من هارت أو بانتليمون في حراسة المرمى، وللدفاع الرباعي زاباليتا على الطرف الأيمن، وفي قلب الدفاع ديميكليس وليسكوت، فيما يقوم كليشي بمهام المدافع الأيسر.
وفي منتصف الملعب توريه وفرناندينيو كلاعبي ارتكاز، وأمامهما الثلاثي ميلنر و أجويرو، ونصري، وفي الهجوم كرأس حربة نيجريدو الذي أحرز 7 أهداف في آخر 6 مباريات في مختلف البطولات، وأصبح النجم الإسباني يشكل ثنائياً خطيراً مع الأرجنتيني أجويرو الذي أحرز 16 هدفاً مع سيتي في مختلف البطولات، منها 9 أهداف في آخر 7 مباريات بالبريميرليج، وهو المرشح الأقوى للقب هداف الموسم الحالي.
القاتل الصامت
بدورها، نشرت صحيفة «دايلي ميل» تقريراً خاصاً عن المهاجم الإسباني نيجريدو، أكدت خلاله أنه مثل القاتل الصامت، فهو يتألق مع الفريق في صمت، ومنذ قدومه من الدوري الإسباني، وهو يقدم أفضل ما لديه، والطريف في الأمر أن بيليجريني الذي منحه الثقة المطلقة وطلب التعاقد معه، هو الذي كان قد تحدث معه حينما تولى تدريب ريال مدريد، حيث قال له: «لدينا رونالدو وهيجواين وبنزيمة ومن قبلهم راؤول جونزاليس، ومن ثم لن يكون لك مكان في الريال، يجب أن تبحث عن مكان آخر يمنحك فرصة اللعب في التشكيلة الأساسية».
ويدين نيجريدو بالكثير للمدرب التشيلي بيليجريني ليس لأنه منحه ثقته وجعله شريكاً هجومياً لأجويرو في صفوف سيتي، بل لأنه كان صريحاً معه ومنحه الفرصة للهروب من جحيم مقاعد البدلاء في الريال، ليتألق مع أشبيلية ومنه إلى مان سيتي، ومنذ قدومه إلى صفوف «السيتزين» في بداية الموسم الجاري سجل نيجريدو 11 هدفاً في 19 مباراة في مختلف البطولات، منها 5 في الدوري، و 5 في دوري الأبطال، بل انه سجل مع النادي والمنتخب الإسباني 14 هدفاً في 22 مواجهة، مما يؤكد أنه يمر بأفضل حالاته التهديفية، ويقترب من حجز مكان له في تشكيلة «لافوريا روخا» الإسباني في مونديال البرازيل 2014، على الرغم من صعوبة المنافسة مع توريس وفيا ودييجو كوستا وغيرهم من المهاجمين.
وأضاف التقرير: «المنتخب الإسباني سوف يكون مديناً لمان سيتي وبليجيريني بإعادة تأهيل نيجريدو، ليصبح المهاجم الأخطر في صفوف لاروخا، والحالة التي يمر بها تجعله يتفوق على توريس هداف تشيلسي، وسولدادو مهاجم توتنهام، وفيا الهداف التاريخي للاسبان، وكوستا المتطلع للحصول على مكان هو الآخر، فالواقع الحالي يشير إلى أن مهاجم سيتي هو الأقرب لإحتلال مكان أساسي في تشكيلة ديل بوسكي»
واختتم التقرير بالاشادة في قدرات نيجريدو: «قبل قدومه إلى سيتي رسمياً كان بيليجريني يتطلع بشغف بالغ للحصول على توقيع كافاني أو فالكاو، ولكن الأول ذهب إلى باريس سان جيرمان، والثاني صوب موناكو، وجاء نيجريدو إلى سيتي، والمفاجأة أن المهاجم الإسباني هو صاحب أفضل معدل هجومي في البطولة القارية للموسم الحالي، فضلاً عن تألقه في البريميرليج ومع منتخب بلاده».
وفي شأن آخر، أكد روميلو لوكاكو مهاجم إيفرتون المنتمي للدوري الإنجليزي أنه فضل الانضمام إلى ناديه الحالي على سبيل الإعارة من تشيلسي كي يحصل على فرصة للعب بشكل منتظم وليس لأنه لم يكن مرغوبا فيه. وقال لوكاكو في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية أمس: «تخيل لو كنت في تشيلسي الآن ربما شاركت في خمس مباريات وأحرزت هدفاً أو اثنين، لكني مع إيفرتون لعبت ثماني مباريات وسجلت سبعة أهداف». وأضاف اللاعب البلجيكي البالغ من العمر «19 عاماً»: «يتكلم الجميع عني في إنجلترا وكلاعب أشعر أنني أتحسن». وتابع قائلاً: «الأمر ليس انه لم يكن مرغوباً في بل أردت أن أتخذ القرار لنفسي القيام بما هو في صالحي».
وأوضحت وكالة رويتر أن جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي قال في وقت سابق أمس الأول، إن لوكاكو يجب أن يوضح سبب رحيله من تشيلسي. وأضاف: «روميلو يحب الكلام، إنه لاعب صغير السن لكن الشيء الوحيد الذي لم يتحدث عنه هو سبب رحيله إلى إيفرتون على سبيل الإعارة».

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية