الاتحاد

الاقتصادي

6% نمو الناتج المحلي المتوقع في 2007

بيروت - الاتحاد: توقع الشيخ طارق بن فيصل القاسمي رئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات للاستثمار ورئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات الدولي الإسلامي نمو حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة الى المنطقة العربية بنسبة 10%، وقال الشيخ القاسمي خلال مشاركته في منتدى الاقتصاد العربي المنعقد في بيروت إن القوانين والتشريعات أصبحت أفضل وأكثر وضوحاً، مدعومة بأسس اقتصادية وتنموية جيدة، وتطرق الى أن إمكانية زيادة الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة، الا انه أشار إلى أن ارتفاع عائد الارباح في بعض أسواق الدول المتقدمة ومنها الولايات المتحدة سيجتذب بعض الاستثمارات الى منطقتنا·
وحول تجربة دولة الإمارات في مجال الاستثمار، قال القاسمي: قطعت الامارات مرحلة مهمة منذ عام 1971 حتى اليوم· وسارت الدولة بخطى واثقة من دولة محدودة الدخل، الى دولة يصل فيها دخل الفرد الى 30 ألف دولار سنوياً يصنف ضمن اعلى 20 دولة على الصعيد العالمي·
وأضاف: رأيتم التطور العمراني والسياحي والنمو الاقتصادي الذي من المتوقع أن يصل نمو الناتج المحلي الاسمي خلال 2007 الى 24% سنوياً و6% كنمو في الناتج المحلي الحقيقي، وتمكنت الدولة من خلق اقتصاد يصل حجمه الى 163 مليار دولار، ولو قورن حجم هذه الاقتصادات مع بقية الدول العربية لنجد أن الفارق كبير جداً، بالتالي فإن المشاركة بين الدول العربية مطلب مهم لخلق سوق أكبر حجماً يكون مشجعاً لتدفق الاستثمارات في المنطقة·وتناول الشيخ طارق عدداً من الموضوعات المؤثرة في النمو الاقتصادي للدول العربية كالطفرة النفطية وصناعة الغاز والبترول، ومستقبل الاقتصادات العربية من منظور القيادات الشابة الى جانب سبل تطوير التنافسية العربية في استقطاب الاستثمار·وقال الشيخ طارق بن فيصل القاسمي: ''لا يمكن لكل دولة عربية أن تعمل على حده، لا يمكن للقطاع العام ان يعمل بمعزل عن الآخرين، ولا يمكن للقطاع الخاص أن يتفرج وينتظر فرصاً ذهبية·· بل على الجميع العمل والسعي لخلق فرص حتى من العدم ·· والنصيحة التي يجب ان تتناقلها الأجيال، هو عدم الإصابة بالغرور في حالة النجاح، فالمشوار طويل وصعب، فيمكن ان نجذب يوماً ما استثمارات ولكن علينا العمل على الحفاظ عليها وهو الشق الأطول والأصعب''·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية