الإمارات

الاتحاد

«الشرق» القطرية تشيد بمسيرة التجربة الاتحادية المميزة

أكدت جريدة “ الشرق “ القطرية أن دولة الإمارات العربية المتحدة استطاعت أن تقدم للعالم تجربة فريدة للدولة العصرية المستندة إلى جذور التراث الخليجي والعربي والمواكبة لأحدث الأنظمة المدنية في البناء والعلوم والتنمية، ما جعلها تنتمي الى دول الألفية الثالثة بجدارة وامتياز.
وأوضحت الصحيفة في تقرير لحسن حاموش أن دولة الإمارات استلهمت تجربتها الفريدة من رؤية مؤسسها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي بنى رؤيته على مبدأ “روح الاتحاد” الذي يجمع الجميع تحت علم واحد تغيب معه عوامل الفرقة والتشرذم، وتتكرس فيه قيم الوحدة والاتحاد، ولعل ما تميزت به رؤية الشيخ زايد أنها لم تقم على نظريات فكرية سياسية متداولة في الشرق والغرب، بل نبعت من إدراكه للثقافة الخليجية في التكاتف والتعاضد ومن معايشته لواقع ابناء الامارات وتطلعاتهم.. وانطلق في مسيرة تحويل رؤيته الى واقع عبر تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة التي تحولت مقصداً لشعوب العالم، بعدما صاغها الشيخ زايد كقصيدة حب خالدة.
وأضافت الصحيفة أن دولة الإمارات العربية المتحدة التي تحتفل باليوم الوطني الأربعين، ومرور أربعة عقود حافلة بالعمل والإنجاز، بدأت بمرحلة البناء الشاقة التي قادها بحكمة واقتدار وسخاء في العطاء وتفان في الإخلاص والبذل مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تحتفل أيضاً بمزيد من الإنجازات التي تحققت في ظل القيادة التي تسلمت الأمانة من المؤسس، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأكدت الصحيفة أن مسيرة الإمارات تواصلت بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي أطلق برؤيته وخبرته القيادية مرحلة التمكين/ لإعلاء صروح الإنجازات والمكتسبات التي تحققت وتطوير آليات الأداء وفق أسس واستراتيجيات علمية حديثة، وصولاً إلى التميّز والريادة والإبداع في تحقيق المزيد من الإنجازات في شتى المجالات وإعلاء رايات الوطن وشأن المواطن. وقالت “الشرق القطرية”: لقد حققت المسيرة الاتحادية في مرحلتي البناء والتمكين إنجازات نوعية، خاصة على صعيد التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الرفاه للمواطنين ما وضع دولة الإمارات في مقدمة الدول التي تحظى بتقدير وإعجاب العالم لإنجازاتها الحضارية غير المسبوقة في معايير التنمية الدولية.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»