الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة: انتهاكات جسيمة بحق أطفال سوريا

نيويورك، بيروت (وكالات) - قالت الأمم المتحدة، إن قوات الحكومة ومسلحي المعارضة في سوريا مسؤولان عن «عدد لا يحصى من أعمال القتل والتعذيب والتشويه والانتهاكات الجنسية بحق الأطفال، على مدار نحو 3 سنوات من الحرب الدائرة في البلاد». جاء ذلك في تقرير أصدرته المنظمة الدولية بشأن معاملة الأطفال في سوريا خلال الفترة من مارس 2011 وحتى 15 نوفمبر 2013، حيث قال إن القوات السورية «تحتجز وتعذب أطفالاً، لهم صلات بالمعارضة، أو تستخدمهم دروعا بشرية»، بينما رصد التقرير عمليات «تجنيد أطفال من اللاجئين في دول الجوار»، تقوم بها جماعات المعارضة المسلحة. وذكر التقرير، الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى مجلس الأمن الدولي تحت عنوان «معاناة مسكوت عنها»، أن معظم عمليات التجنيد يقوم بها الجيش السوري الحر، أو جماعات كردية مسلحة.
وقال تقرير الأمم المتحدة، إن القوات النظامية السورية تقوم باعتقال واحتجاز أطفال بطريق عشوائية، حيث يتعرضون لمعاملة سيئة وعمليات تعذيب، قائلاً إن أطفالاً في الحادية عشرة من العمر يتم اعتقالهم بتهمة ارتباطهم بالجماعات المسلحة المعارضة. وأضاف أن أطفالاً في المعتقلات الحكومية تعرضوا للضرب بأدوات التعذيب المستخدمة كافة، إضافة إلى الصدمات الكهربائية والعنف الجنسي، بما في ذلك عمليات اغتصاب وإعدام صورية، وحرق بأعقاب السجاير، والحرمان من النوم، والحبس الانفرادي.

اقرأ أيضا

السعودية تندد بمواصلة إسرائيل انتهاكها للقانون الدولي في غزة