صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ليفني في القاهرة الاسبوع المقبل لدراسة المبادرة



شرم الشيخ - ''الاتحاد'': اجتمعت مجموعة العمل العربية المعنية بتفعيل مبادرة السلام العربية أمس ، مع وزير الخارجية الصيني يانج جي شي على هامش مؤتمر العهد الدولي للعراق، في شرم الشيخ·وشرح وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط لنظيره الصيني مهمة مجموعة العمل العربية ، فضلا عن التعريف بمبادرة السلام العربية ودور المجموعة في متابعة آليات تنفيذ هذه المبادرة·
وأكد وزيرا الخارجية السعودي والسوري خلال الاجتماع ،أهمية دعم الصين للمبادرة العربية واتخاذ اجراءات حقيقية في اتجاه تفعيلها مع باقي دول مجلس الأمن الدولي· كما أكد أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى خلال الاجتماع، أهمية المبادرة العربية ،شارحا العقبات العديدة التي تواجهها على الأرض ·وبخاصة من الجانب الإسرائيلي ،وهو ما يتطلب التعامل معه بفعالية·
وأكد الوزير الصيني اقتناعه بأهمية دفع جهود السلام في الشرق الأوسط وتأييد بلاده لكل هذه الجهود معربا عن اعتزام بلاده المساعدة في تفعيل ودعم هذه الجهود·
ومن جهة اخرى أكدت مصادر سياسية في الخارجية الإسرائيلية امس، أن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ستقوم أواخر الأسبوع المقبل بزيارة رسمية إلى القاهرة ،ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن تلك المصادر قولها إن اجتماعات ليفني في القاهرة، ستتناول سبل دفع المبادرة العربية إلى الأمام ودراسة الوضع في قطاع غزة وقضية تهريب الاسلحة من سيناء إلى القطاع·
الى ذلك قالت مصادر فلسطينية أمس: ''إن الولايات المتحدة بلورت وثيقة غير رسمية تتناول القضايا العالقة بين إسرائيل والفلسطينين، مثل المعابر والأمن، تهدف إلى توضيح الأساس الذي يستند إليه مسار التقدم في هذه القضايا''· ونقل عن مصادر فلسطينية مطلعة قولها: ''إن الوثيقة تتضمن تواريخ محددة تتوقع الولايات المتحدة أن يقوم الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني خلالها بتنفيذ ما عليهما من التزامات''· وأشارت المصادر الفلسطينية إلى أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني قد اتفقا مبدئياً على هذه الوثيقة· وذكرت المصادر أنه كان يتوقع أن تطلب وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الشروع في تنفيذ الخطوات الواردة في الوثيقة خلال جولتها في المنطقة في منتصف الشهر الجاري، لكن هذه الجولة قد تتأجل في ضوء التطورات السياسية في إسرائيل عقب تقرير لجنة فينوجراد·وقال صائب عريقات، رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية أمس: ''إن زيارة رايس إلى المنطقة منتصف الشهر المقبل يكتنفها الغموض ونضع عليها علامات استفهام، خاصة بتزامنها مع أزمة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في أعقاب تقرير لجنة فينوجراد حول الإخفاقات في الحرب على لبنان''·
و أعلن وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة الفلسطينية مصطفى البرغوثي أن الحكومة وافقت على تحويل المساعدات الدولية المقدمة للفلسطينيين إلى صندوق خاص باسم منظمة التحرير الفلسطينية، وقال البرغوثي: ''في أقرت الحكومة إنشاء صندوق لتلقي المساعدات الدولية باسم منظمة التحرير ، وهو حساب الدائرة الاقتصادية للمنظمة التي يترأسها وزير المالية سلام فياض''·وأشار إلى أن هذا الصندوق ''سيكون بإشراف الوزير سلام فياض بالكامل بما يضمن سلامة المركز المالي الموحد للسلطة ''، وقال البرغوثي: ''إن حساب الدائرة الاقتصادية سيستخدم لتمويل احتياجات خزينة وزارة المالية الفلسطينية''·
وفي الوقت نفسه، أكد تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،أن إسرائيل غير معنية بالتسوية أو السلام وإنما تتجه نحو التطرف، داعيا الدول العربية إلى وقف جهودها ولقاءاتها مع الجانب الإسرائيلي لتسويق مبادرة السلام العربية·
وقال خالد في تصريحات لإذاعة ''صوت فلسطين'' إن ''إسرائيل ليست بحاجة إلى شرح المبادرة فهي على إطلاع كامل عليها، ولكنها ترفضها كعادتها لأنها غير معنية بأي تسوية مع العرب، لذا على الدول العربية ألا تضيع الوقت كثيرا في الحديث عن لقاءات مع الإسرائيليين''·
وتابع: ''السلام ليس بحاجة إلى تسويق وشرح·هو بحاجة إلى مواقف محددة من إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية·