عربي ودولي

الاتحاد

رئيس الموساد السابق يعارض بشدة ضرب إيران

أعرب رئيس الموساد السابق مئير دغان، مجددا عن تخوفه من سياسة براك ونتنياهو حيال موضوع السلاح النووي الإيراني، مؤكدا موقفه الذي سبق أن عبر عنه علنا عند استقالته من منصبه، برفض توجيه ضربة عسكرية إسرائيلية للمنشآت النووية الإيرانية معربا عن عزمه منع “قرارات غير مسؤولة” على هذا الصعيد.
وهاجم دغان، الذي لا يخفي مخاوفه من سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حيال هذا الموضوع، في لقاء مع صحفية في التلفزيون الإسرائيلي، تصريحات ايهود باراك، التي قال فيها إن نافذة الفرص أمام اسرائيل تضيق وإن أمامها أقل من سنة للقيام بعمل عسكري لوقف السلاح النووي الإيراني، وأكد دغان، أنه لا يشارك باراك هذه التقديرات.
لكن المحلل العسكري لصحيفة “هارتس” اعتبر ان داغان يمتلك أجندة شخصية حيث يستعد لدخول المعترك السياسي، بعد انتهاء الفترة الانتقالية وأنه يعرف الرصيد الجماهيري الكبير الذي يتمتع به كمحارب ضد المنظمات الفلسطينية. وأن هناك خلافا بينه وبين نتنياهو بعد أن ضيق الأخير نطاق عمله في الموساد قبيل إنهاء خدمته. وكشفت “هارتس” أن دغان أجرى لقاءات مع مكتب مراقب الدولة بخصوص إيران، حيث التقى مع الجنرال يعقوب اور رئيس الوحدة الأمنية، ولاحقا مع مراقب الدولة ميخا ليندشتراوس وكذلك فعل قائد الأركان السابق غابي اشكنازي. ويعتقد مراقبون في إسرائيل أن رؤساء الأجهزة الأمنية السابقين جرى التخلص منهم من قبل نتنياهو وايهود باراك، بسبب مواقفهم من ضربة عسكرية محتملة ضد إيران.

اقرأ أيضا

الأمن الروسي يقتل إرهابياً كان يخطط لهجوم بمدينة مورمانسك