عربي ودولي

الاتحاد

70 جريحاً بهجوم على قاعدة أطلسية في أفغانستان

أسفر انفجار ضخم بشاحنة مفخخة قرب مدخل قاعدة للقوات الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي جنوب كابول عن إصابة ما يصل إلى 70 شخصا معظمهم من المدنيين، على ما أفاد المسؤولون.
وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم في منطقة محمد اغا بولاية لوجار ووقع الانفجار نحو الثامنة صباحا (03,30 تج) أمس. وكان الانفجار قويا إلى حد أن صحفيا سمعه على مسافة كيلومترات.
وصرح مدير الصحة في الولاية محمد ظريف نائب خيل، إن عددا يصل الى سبعين شخصا نقلوا إلى المستشفى بعد أصابتهم جراء الشظايا والزجاج المتطاير. وأضاف المسؤول “نقل عدد يصل إلى سبعين شخصا إلى المستشفى العام للولاية، سبعة منهم من الحرس الأمني (من الأفغان) للحلف الأطلسي والبقية من المدنيين”، وقال إن العديد من المصابين حالتهم خطرة.
ووصف محمد عبد مساعد قائد الشرطة في الولاية الانفجار بالضخم، قائلا إن الانتحاري حاول اقتحام مدخل قاعدة قوات التحالف بشاحنته، لكنه لم يتمكن، إذ توقف عند البوابة ففجر الشاحنة خارج القاعدة. وتحدث مساعد الشرطة عن ثلاثة جرحى من الشرطة واثنين من رجال المخابرات الأفغان، مضيفا أن الانفجار دمر منازل قريبة. وأكد متحدث باسم القوات الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التي تتزعمها الولايات المتحدة وقوع تفجير بمركبة مفخخة في المنطقة، مضيفا أنه مازال يجري جمع معلومات حوله.
ولم يؤكد المتحدث أن الانفجار كان يستهدف ايساف، كما لم يؤكد عدد الضحايا. وكان 77 جنديا أميركيا قد أصيبوا في سبتمبر في تفجير شاحنة استهدف قاعدة للحلف الاطلسي في ولاية ورداك المجاورة للوجار.
واتهم المسؤولون الأميركيون شبكة حقاني بالمسؤولية عن الهجوم، والشبكة منبثقة عن طالبان أفغانستان ويتمركز قادتها في المناطق القبلية الشمالية الغربية بباكستان. وعادة ما يقع المدنيون ضحايا القتال والهجمات في أفغانستان، فقد صرحت الأمم المتحدة ان عدد القتلى المدنيين في النصف الأول من العام الجاري ارتفع بنسبة 15 بالمائة وصولا إلى 1462 مدنيا كان المتمردون مسؤولين عن 80 بالمائة منها.

اقرأ أيضا

السعودية تتوقع تراوح الإصابات بكورونا بين 10 آلاف و200 ألف