صحيفة الاتحاد

الإمارات

الخدمات الصحية والتعليمية تتصدر مطالب أهالي المرفأ


المنطقة الغربية - عبدالله محمود - ايهاب الرفاعي:

طالب أهالي مدينة المرفأ خلال الاجتماع الذي عقده مجلس تنمية المنطقة الغربية برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد وحضور الدكتور طاهر مصبح الكندي وعدد من أعضاء المجلس البلدي والاستشاري للمنطقة، بأهمية العمل على سرعة إيجاد بدائل سريعة لحل مشاكل المواطنين في المدينة من خلال تكون خطة طوارئ منبثقة عن الخطة الاستراتيجية لتطوير المنطقة الغربية، وذلك لسرعة العمل على دفع حركة التطوير والتنمية في المنطقة·
وأكد الأهالي على ضرورة تطوير الخدمات الصحية والتعليمية في المنطقة سواء من ناحية الأبنية والمنشآت أو من ناحية توفير الكوادر البشرية والفنية·
وكان اللقاء الذي عقد مساء أمس الأول بمقر جمعية نهضة المرأة الظبيانية في مدينة المرفأ مع الأهالي قد تناول تعريف بمهام المجلس واهم خططه المستقبلية لدفع حركة التطوير والتنمية في المنطقة الغربية من خلال التركيز على عوامل الجذب السياحي والاقتصادي في المنطقة وتطوير البنية التحية والارتقاء بمستوى الخدمات في المنطقة، حيث قدم سعادة محمد حمد عزان المزروعي مدير عام مجلس تنمية المنطقة الغربية عرضا شاملا لمهام المجلس وخططه المستقبلية والتأكيد على دعم القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبالتوجيهات الهادفة إلى تنمية المنطقة الغربية، وإحداث تطور بالغ في خدماتها ومرافقها الحيوية من أجل بناء مستقبل مشرق ومزدهر للمواطنين والمقيمين·
وعقب العرض استمع مدير عام المجلس إلى مطالب أهالي المرفأ وأهم المشاكل التي تعيق عملية التطوير والتنمية بها وتصدرت الخدمات الصحية وما يصاحبها من سوء مباني المستشفيات وعدم توفر الأطباء الاختصاصين في مختلف التخصصات الحيوية بها وكذلك وضع المدارس المتهالكة والآيلة للسقوط خاصة مع تساقط الأمطار والعوامل الجوية المختلفة أهم مطالب الأهالي·
حيث أكد يوسف الحمادي من أهالي المرفأ أن المدينة للأسف الشديد تعج بمدارس الكرفانات التي لا تلتزم بشروط الأمن والأمان اللازمة لحماية الأطفال، وهو ما يسبب مشكلة كبيرة لأولياء الأمور من خلال خوفهم على حياة أبنائهم، وهو ما دفع بالبعض منهم إلى حرمان بعض الطلاب من الذهاب إلى المدارس خوفا عليهم من تساقط كتل خرسانية عليهم خلال الجلوس بالصف الدراسي وهو ما حدث في العام الماضي عندما تساقطت كتل خرسانية بسبب الأمطار داخل مدرسة الجواهري وكادت أن تسبب كارثة لولا عناية الله بهم، وطالب بضرورة إحلال تلك المدارس السيئة بمدارس حديثة تتناسب والمكانة العالية التي يجب أن تكون عليها مدارس أبوظبي·
تنسيق كامل
ومن جانب أكد محمد حمد المزروعي مدير عام المجلس أن هناك تنسيقا كاملا مع مجلس أبوظبي للتعليم لوضع خطط لأهم الاحتياجات والأولويات اللازمة لتحسين المنشآت التعليمية في المنطقة الغربية ككل، وان المجلس يسعى من خلال التنسيق مع الجهات المعنية إلى سرعة حل تلك المشاكل في اقرب وقت ممكن·
وطالب عدد من الأهالي بسرعة تحديث مستشفى المرفأ سواء من ناحية المباني او توفير التخصصات المطلوبة التي تفتقر إليها المستشفى مثل تخصص العظام الذي يعتبر أساسيا في المستشفى الذي يتواجد على الطريق الدولي، وهو ما يجعله اقرب مستشفى لنقل المصابين في الحوادث المختلفة إليها·
وكذلك وضع خطط طوارئ لسرعة حل المشاكل التي تعاني منها المنطقة، وان تكون تلك الخطط منبثقة عن الخطة الاستراتيجية الموضوعة لتطوير المنطقة وتنميتها·
وأكد سعادة محمد حمد المزروعي ان المجلس يسعى لحل تلك المشاكل من خلال وضع استراتيجية طويلة الأجل لتطوير المنطقة الغربية مع وضع أولويات للعديد من المشاكل التي تتطلب إلى سرعة تدخل وحل لها، وذلك من خلال التنسيق مع مختلف الجهات المعنية في أبوظبي·