صحيفة الاتحاد

الرياضي

هيا بنت الحسين «الشخصية المحلية» ونواف بن فيصل في «الصدارة العربية»

رضا سليم (دبي)

اختارت جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين الشخصية الرياضية المحلية في النسخة السابعة للجائزة التي كشف مجلس الأمناء عن تفاصيل الفائزين في الفئات الـ20 للدورة السابعة.
وجاء اختيار سمو الأميرة هيا بنت الحسين تقديراً لجهود سموها خلال رئاستها للاتحاد الدولي للفروسية منذ 2007 وحتى 2014 في دورتين متتاليتين، حيث ساهمت في تطوير عمل الاتحاد الدولي للفروسية وزيادة الشفافية، وإنشاء نظام تحكيم مستقل، ودعم جهود الحفاظ على البيئة، كما أنشأت برنامج التضامن للاتحاد الدولي للفروسية، على غرار برنامج التضامن الأولمبي لدعم تنمية رياضة الفروسية في العالم.
وأعلن مجلس أمناء الجائزة عن اختيار الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود من المملكة العربية السعودية، الشخصية الرياضية العربية، تقديراً لجهوده في تطوير الرياضة العربية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بفندق الإنتركونتيننتال بفيستيفال دبي، وحضره مطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة، وخالد علي بن زايد أمين عام الجائزة، ومصطفى العرفاوي عضو مجلس أمناء الجائزة، رئيس لجنة التحكيم، بحضور عدد من أعضاء مجلس الأمناء وممثلي المؤسسات الرياضية والإعلامية في الدولة.
وفي فئات الرياضيين والمؤسسات، فاز الرامي سيف خليفة بن فطيس المنصوري بلقب الرياضي المحلي، لحصوله على الميدالية الذهبية في كأس العالم لرماية الأطباق (الاسكيت)، والتأهل لنهائيات أولمبياد ريودي جانيرو 2016، وفاز ماجد العصيمي بلقب الإداري المحلي، لجهوده في مجال رياضة ذوي الإعاقة، وفوزه في انتخابات الجمعية العمومية لمنصب رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية عام 2015.
وحصل محمد عيسى العضب على لقب الحكم المحلي، لكونه أول خبير إماراتي ومشرف معتمد في سباقات السرعة، ويحمل شارة حكم دولي في تحكيم سباقات الخيول، ونال منتخبنا لرماية ذوي الإعاقة، لقب الفريق المحلي، لحصوله على الميدالية الذهبية في بطولة كأس العالم للرماية 2015 في كرواتيا.
وتقاسم نادي أبوظبي للصقارين و«سكاي دايف دبي» لقب المؤسسة الرياضية المحلية، تقديراً لجهود نادي أبوظبي للصقارين في نشر وتطوير رياضة الصيد بالصقور كرياضة تراثية مهمة، وتنظيم مسابقاتها، كما أطلق نادي سكاي دايف دبي مبادرة لنشر الوعي بالرياضات الجوية وتوفير السلامة لممارسيها.
وحصل المصري إيهاب عبدالرحمن على لقب الرياضي العربي، لحصوله على الميدالية الفضية لرمي الرمح في بطولة العالم لألعاب القوى عام 2015 في الصين.
ونال الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة من مملكة البحرين، جائزة الإداري العربي، لحصوله على منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية وعضوية المكتب التنفيذي ورئاسة المجموعة الإقليمية السابعة في الاتحاد الدولي للفروسية، ونال الحكم السعودي فهد عدوان المرداسي جائزة الحكم العربي، لقيادته نهائي كأس العالم للشباب لكرة القدم عام 2015 بين البرازيل وصربيا، رغم كونه أصغر حكم في البطولة، وحصل الجزائري خير الدين مضوي على لقب المدرب العربي لقيادته فريق وفاق سطيف للفوز بكأس دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم وكأس السوبر الأفريقي ولقب الدوري الجزائري في موسم واحد، وحصل جهاز الرياضة للقوات المسلحة المصرية على لقب المؤسسة العربية لإطلاق مبادرة تهدف لإعداد الأبطال الرياضيين لتمثيل الدولة، تحمل اسم طريق الموهوبين إلى منصات التتويج الأولمبية والعالمية.
وحصل الاتحاد الدولي للجودو ومقره في سويسرا، على لقب المؤسسة العالمية، لمبادرته الرياضية الإنسانية، بإدخال رياضة الجودو إلى مخيمات اللاجئين السوريين، وتوفير الفرصة والتجهيزات لشباب المخيمات لممارستها.
وفازت العراقية فاطمة سعد محمود المشهداني بجائزة رياضي ناشئ عربي حقق نجاحات متميزة، وذلك لفوزها بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للشباب برياضة القوس والسهم عام 2015.
وحصل السوري محمد خالد على لقب رياضي من ذوي الإعاقة، حقق إنجازاً في ظروف وتحديات صعبة، لفوزه بالميدالية الذهبية برمي الكرة الحديدية في بطولة البرازيل الدولية وتسجيل رقم عالمي جديد.
ونالت الجزائرية خيرة سيدي يعقوب لقب رياضي حقق إنجازاً رفيع المستوى، لكونها أول حكمة ملاكمة 5 نجوم على المستوى العالمي، وأفضل حكم في الدوري العالمي للملاكمة.
وحصل الزميل محمد الجوكر على جائزة «رياضي محلي قدم إنتاجاً فكرياً متميزاً في المجال الرياضي»، لجهوده في التوثيق الرياضي المحلي والعربي، عبر تأليف 9 كتب وكتابة آلاف المقالات وتقديم 200 ساعة تليفزيونية.
ونال مركز الجاهزية البدنية لهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، جائزة مؤسسة محلية ساهمت في خدمة المجتمع، لتوفيره برامج متخصصة ومتكاملة لمنتسبي الخدمة الوطنية التي تسهم في إعداد العسكريين لأداء دورهم الوطني.
وحصل برنامج صدى الملاعب بقناة إم بي سي على جائزة مبادرة إعلامية رياضية عربية متميزة، لإطلاق مبادرة «لا للتعصب» التي تحارب التعصب في الملاعب الرياضية العربية.

نهيان بن زايد يشيد بحصول «أبوظبي للصقارين» على جائزة المؤسسة المحلية المبدعة
أبوظبي (الاتحاد)

أشاد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بحصول نادي أبوظبي للصقارين على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي عن فئة المؤسسة الرياضية المحلية المبدعة، متقدماً سموه بأصدق التهاني لإدارة النادي، وللأعضاء والمنتسبين كافة، تثميناً لجهودهم المخلصة ودورهم في تجسيد رؤية القيادة الرشيدة بدعم رياضة الصيد بالصقور، ورفد مسيرتها بمعايير التميز والابتكار، وتعزيز تواصل أبناء الإمارات في ممارستها والتفاعل مع مسابقاتها.
وقال سموه: «يسعدنا فوز نادي أبوظبي للصقارين بجائزة تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يحرص دائماً على ترسيخ مبادئ الإبداع والابتكار والتميز في منظومة عمل المؤسسات الحكومية بصفة عامة»، مضيفاً سموه «إن هذا الإنجاز يؤكد مكانة نادي أبوظبي للصقارين ودوره المميز الذي برهنه خلال فترة زمنية قياسية بإطلاق العديد من المسابقات والمهرجانات الخاصة برياضة الصيد بالصقور، إلى جانب اتباعه أحدث التطبيقات الذكية بجميع مسابقاته، واعتماده آليات محترفة في مسيرة عمله، الأمر الذي قادة إلى العديد من المكاسب، وصولاً لفوزه بهذه الجائزة المهمة».
ودعا سموه إلى أن تكون الجائزة حافزاً جديداً أمام نادي أبوظبي للصقارين لمواصلة رحلة العطاءات، وتحقيق المزيد من المكتسبات المهمة لرياضة الصيد بالصقور، وللممارسين كافة لها من صقاري الإمارات.
وتقدم سموه بأحر التهاني والتبريكات لجميع الفائزين بفئات الجائزة، مؤكداً أن الجائزة بتكريمها للفائزين على أسس وقواعد تحكيمية وعلمية دقيقة، تدعم حتماً مساعي التطوير والتنمية الشاملة لرياضة الإمارات بمختلف ألعابها، متمنياً من جميع المؤسسات والأندية الرياضية تطبيق المعايير الاحترافية والممارسات الحديثة والخطط التطويرية في جميع خطواتها لتلبية متطلبات العمل الرياضي، وصولاً لمراحل التميز والإبداع.


أكد أن الإنجاز ثمرة دعم القيادة الرشيدة
سلطان المحمود: جائزة فارس الإبداع وسام على صدورنا
أبوظبي (الاتحاد)

تقدم سلطان المحمود المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للصقارين، بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ولسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ولسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بمناسبة حصول نادي أبوظبي للصقارين على جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عن فئة المؤسسة المحلية المبدعة، ولأفضل جهة تنظم مسابقات على مستوى الدولة، والذي جاء ثمرة لدعمهم السخي ودورهم الريادي واهتمامهم الكبير بنهضة الصقارة وحماية تراث الإمارات وصون مسيرته والحفاظ على مكانة رياضة الصيد بالصقور، وتعزيز تواصل الأجيال بها.
وقال المحمود: «الحصول على الجائزة أمر يبعث على الفخر والسعادة، كما يشكل بالنسبة لنا وساماً على صدور أسرة نادي أبوظبي للصقارين وجميع الأعضاء المنتسبين تحت مظلته، لأهميتها ومكانتها الرائدة في مجتمع الإمارات»، مضيفاً أن الفوز بجائزة فارس الإبداع يمثل لنا تحدياً جديداً ودافعاً كبيراً لتحقيق الكثير من الخطوات الفاعلة وترجمة خططنا التطويرية لمزيد من المنجزات التنموية لرياضة الصيد بالصقور، متقدماً بالتهنئة لجميع الصقارين والمنتسبين، وللكوادر كافة العاملة في إدارة النادي، وللداعمين والرعاة الذين كانوا سبباً رئيساً في تحقيق العمل الجماعي وقيادة النادي إلى هذه المرتبة المهمة.
وقال المحمود: «دأب نادي أبوظبي للصقارين منذ تأسيسه على تحقيق أهداف عدة، من بينها حماية التراث والحفاظ على مكانته، وتعزيز تواصل الأجيال بممارسته، والارتقاء برياضة الصيد بالصقور، والحد من مخاطر رحلات الصيد الخارجية لأبناء الوطن، وصولاً لمنجزات تنموية شاملة.
وأضاف: «جاء تأسيس النادي ثمرة لاهتمام القيادة الرشيدة، ودورها الريادي في الحفاظ على قيم التراث وحماية موروث الإمارات، وسعيها المتواصل لغرس ثقافة رياضات الآباء والأجداد في وجدان الأجيال وإعادتها إلى الواجهة من جديد، بجسر يربط الماضي الأصيل بالحاضر المشرق، وبما يتماشى مع نهج المؤسس وباني نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث استلهم من التراث ومنجزاته العظيمة المعاني والمبادئ السامية التي قادت وعززت مسيرة الدولة وريادتها بين دول العالم».
وأكمل المحمود قائلاً: «عمل النادي أيضاً على تعزيز الطابع التراثي والهوية الوطنية، ودعم مسيرة رياضة الصيد بالصقور إلى آفاق جديدة، تحمل أبعاداً أوسع وأشمل، وتهتم بتوفير البيئة المناسبة ورعاية وتأهيل الصقارين، وتنظيم المسابقات والفعاليات التي تحقق النهضة والتنمية والحماية لتراث وتاريخ الإمارات المرتبط بالثقافة الصحراوية وأثره في تحقيق الاستدامة البيئية والإنسانية والاجتماعية، كما أولى النادي أهمية بتقديم مبادرات مبدعة وبرامج متطورة ومبتكرة، وإطلاق أجندة سنوية تضم مسابقات رسمية ومشاركات في الفعاليات التراثية كافة، وتخصيص جوائز قيمة، بجانب اعتماده التطبيقات التكنولوجية الذكية الأولى من نوعها على مستوى دول العالم، وجميعها ساهمت في تحقيق ازدهار كبير خلال المواسم الثلاثة الماضية لرياضة الصيد بالصقور».
واختتم المحمود تصريحاته بالقول: «الجائزة ستشكل انعطافه كبيرة في مسيرة عمل نادي أبوظبي للصقارين خلال الفترة المقبلة، وسنواصل مسيرتنا ونهجنا في الإبداع والتميز والابتكار بأحدث التطبيقات التي تعزز ديمومة نجاحات مسيرة رياضة الصيد بالصقور».

العرفاوي: شمولية وموضوعية ودقة
دبي (الاتحاد)

قال مصطفى العرفاوي رئيس لجنة التحكيم «لقد عملت لجنة التحكيم خلال الدورة السابعة في إطار متكامل ومترابط، اتسم بالشمولية والموضوعية والدقة، وفق مرئيات مجلس أمناء الجائزة برئاسة المهندس مطر الطاير، والتعاون التام مع اللجنة الفنية وأمانة الجائزة، وحدثنا نظام التحكيم الإلكتروني وحددنا مراحل وإجراءات ونظام وآليات التحكيم، وتم اختيار نخبة متميزة من المحكمين محلياً وعربياً وعالمياً لتحكيم الملفات المترشحة، وزار فريق متخصص المؤسسات الرياضية المرشحة لتقييمها والتعرف على أرض الواقع إلى إبداعاتها، ذلك كله ضماناً ويقيناً وثقة أن الأسماء التي سوف تعرض اليوم هي الأحق بنيل شرف الجائزة».
وأوضح أن مجلس الأمناء يحاول مع كل دورة تحسين الاختيار، ورفع مستوى الجائزة من عام إلى آخر، وهناك تقارير عن كل نسخة، وتتم دراسة الأمر قبل بدء كل دورة.

أكد أن الجائزة المالية وصلت إلى 12 مليون درهم
الطاير: نسعى للتطوير وهدفنا المركز الأول
دبي (الاتحاد)

أشاد مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، رئيس مجلس أمناء جائزة الإبداع الرياضي، بالدعم الكبير الذي تحظى به الرياضة من قبل القيادة الرشيدة، وقدم شكره إلى الرياضيين والمؤسسات المحلية والعربية والدولية التي تقدمت للمنافسة من أجل نيل شرف الفوز بالجائزة التي نبعت من فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وأوضح الطاير أنه من الصعب أن يتم اختيار 3 فائزين في كل فئة نظراً لأن الأمر يتطلب زيادة الجوائز التي وصلت إلى 12 مليون درهم، بجانب أننا نبحث دائماً عن المركز الأول في كل الفئات، وليس أي مركز آخر.
ونوه إلى أن بعض المؤسسات والهيئات والرياضيين قدموا جهداً كبيراً، ولكنهم قد لا يفوزون بها لوجود أخطاء في التسجيل، وهو ما لا يقلل من جهودهم التي حققوها، ونرحب بهم في الدورات المقبلة، مشيراً إلى أن فئة الناشئين تضم عدداً كبيراً من اللاعبين، بجانب عدد كبير من الألعاب، ومن الصعب أن نحصرها بعدد معين، وهو ما دفعنا إلى التصويت الذي قد يصل إلى 50% للتأكيد على من يستحق، خاصة لو أن عدداً منهم حقق إنجازات للدولة، والهدف منها تشجيعهم للمستقبل، وحافز وعامل مساعد لكل اللاعبين الصغار.
ونوه إلى أن مجلس الأمناء يسعى لتطوير الجائزة وفق أسس علمية مدروسة، ونسعى كل عام لزيادة فئة جديدة من الفئات الرياضية بالتنسيق مع لجنة التحكيم، وهناك تغييرات حدثت على مدار النسخ الـ7، والتغيير مستمر.

«الأمناء» يختار الفئات التقديرية
دبي (الاتحاد)

أكد ناصر آل رحمة مدير عام الجائزة، أن هناك اتجاهاً داخل مجلس دبي الرياضي لتبني مجموعة الناشئين الذين تم اختيارهم، بصرف النظر عن الفائز، إلا أن اللاعبين الستة ستكون لهم الأولوية لبرنامج دبي لرعاية المتميزين بالمجلس، منوهاً إلى أن فوز برنامج صدى الملاعب للمرة الثانية يعود إلى أن آلية الجوائز التقديرية تختلف عن بقية الفئات والتي تمنع فوز رياضي بالجائزة أكثر من مرة، إلا أن الفئات التقديرية تمنح الحق لمجلس الأمناء في تقديمها إلى أي جهة محلية أو عربية وعالمية.


خالد بن زايد: زرنا 30 مؤسسة رياضية للمرة الأولى
دبي (الاتحاد)

أكد خالد علي بن زايد، الأمين العام للجائزة، أن الأمانة العامة للجائزة زارت 30 نادياً واتحاداً ومؤسسة لشرح محور التنافس وآليات الترشح، وتقديم نموذج للملف الشامل لجميع متطلبات التنافس، كما التقت ممثلي المؤسسات والاتحادات واللجان الأولمبية العربية والدولية خلال مشاركة الجائزة في الملتقيات الدولية، وفي مقدمتها مؤتمر سبورت أكورد، كما تم تنظيم ورش عمل بمشاركة مختصين في جميع مجالات العمل الرياضي، كان لها الأثر الإيجابي في تعزيز منجزات الجائزة، وتواصلها مع القطاع الرياضي المحلي والعربي والدولي.
ونوه بأن الجائزة المالية مخصصة للمركز الأول فقط، بينما من الممكن أن نمنح صاحب المركز الثاني، وأيضاً الثالث شهادات تقديرية.

6 ناشئين يخضعون للتصويت
دبي (الاتحاد)

وضع مجلس أمناء الجائزة نظام التصويت في فئة الناشئين لاختيار 3 فائزين، وتضم قائمة الستة: سعيد عبدالله سويدان - بطل الإمارات والخليج والعرب في الدراجات الهوائية، وشهد أحمد عباس- الفائزة بذهبية الفردي في البطولة العربية للمبارزة تحت 15 عاماً، وعلي عبد العزيز الفهيمي- الفائز بذهبية بطولة المدن الآسيوية للشطرنج 2015، وراشد علي عبيد الظاهري- أول وأصغر سائق إماراتي وعربي يفوز بالمركز الأول في سباقات الكارتينج الأوروبية للفورمولا، وأحمد أنور خميس النعيمي- الفائز بالمركز الأول في جولة بطولة الموتوركروس بقطر، وبطولة عُمان للدراجات النارية 2015، وروضة عيسى راشد السركال: بطلة آسيا للأطفال بالشطرنج، والرابعة في بطولة العالم للمدارس 2015 في فئة 7 سنوات.