صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«حلال» و«معدات المطابخ» ينطلقان في إكسبو الشارقة

خالد بن عبد الله القاسمي خلال جولته في المعرض (تصوير متوكل مبارك)

خالد بن عبد الله القاسمي خلال جولته في المعرض (تصوير متوكل مبارك)

ماجد الحاج (الشارقة)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ والجمارك في الشارقة في مركز إكسبو أمس ، فعاليات الدورة الرابعة لمعرض حلال الشرق الأوسط، التي تستمر حتى العاشر من ديسمبر الجاري، كما افتتح معرض الشرق الأوسط لمعدات وتقنية المطابخ هوريكا الشرق الأوسط، بمشاركة محلية وعالمية ودولية.
حضر الافتتاح عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وماجد الجنيد مدير عام جمعية الشارقة التعاونية، وعدد من الدبلوماسيين ورجال أعمال يمثلون القطاعات الإنتاجية والصناعية وكبار التجار والموزعين.
وبعد قص الشريط التقليدي قام الشيخ خالد القاسمي بجولة في المعرض، استمع خلالها لشرح المشاركين من الأجنحة المختلفة حول ما يقدمونه وتوقعاتهم للمرحله المقبلة. وأثنى المشاركون على حسن التنظيم والتسهيلات التي قدمت لهم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومركز إكسبو ودوائر الشارقة كافة ذات الصلة.
وقال سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز اكسبو الشارقة: «إن هذا الحدث المهم ينظم بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة التي تعمل على تقديم كل الدعم والمساندة للمعرض، نظراً للأهمية البالغة، والتوسع الهائل والمرتقب لقطاع الأغدية الحلال في العالم، ونمو الطلب عليها، حيث تلعب دولة الإمارات دوراً محورياً في تجارة المنتجات الحلال والاقتصاد الإسلامي على مستوى العالم.
ويكتسب معرض حلال الشرق الأوسط أهميته نظراً للنمو والزيادة المستمرة في أعداد مستخدمي الطعام الحلال، حيث تشكل متطلباتهم الحصة الأكبر من إنفاق المستهلكين في العالم، وحسب التقارير والدراسات السوقية فمن المتوقع أن يصل إنفاق المستهلكين المسلمين في قطاعات مختلفة من الاقتصاد الإسلامي إلى 2.6 مليار دولار بحلول عام 2020 مقارنة مع 1.8 مليار دولار في 2014.
ونوه المدفع بأن ذالك كله يصاحب تزايد الوعي حول المنتجات الحلال ونمو الطلب عليها، وهو ما دفع إلى اعتماد المزيد من المنتجات لتتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، ومن المتوقع أن تزور المعرض وفود وفرق عمل من بلدان عدة، من أجل إيجاد أسواق جديدة وتطوير المنتجات، وفقاً للاحتياجات المحلية والعالمية، ووفقاً للمعايير وشهادات الحلال ذات الصلة تم تسهيل ذلك من خلال عدد كبير من الجمعيات الدولية والهيئات الصناعية التي تدعم العرض.
وأشار إلى أهمية قطاع السياحة بأنواعها كافة، خاصة قطاع السياحة الحلال الذي سيحظى باهتمام وزارات السياحة، وغيرها من الدوائر الحكومية ووكالات السفر والفنادق والمنتجعات وشركات الطيران للاستفادة من السوق المتنامية.
وذكر المدفع أن المشاركين يهدفون إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق الجديدة التي يقودها بقوة قطاعات الأغذية والمشروبات والتمويل الأدوية ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية، وغيرها، ويشارك في المعرض أكثر من 125 عارضاً من دول مثل أذربيجان ومصر والأردن وماليزيا وموزمبيق وفلسطين والسنغال وتركيا، وأجنحة دولية من الصين وإيران وماليزيا وهولندا، إضافة إلى الشركات المحلية.
ويضم المعرض مجموعة شاملة من المواد الغذائية والمشروبات الحلال، إضافة إلى طائفة واسعة من المنتجات والخدمات الحلال الأخرى، ويمكن للزوار التعرف إلى طبيعة عمل الجمعيات الإسلامية العاملة في القطاع وإصدار الشهادات وتصنيف الهيئات والفنادق والمطاعم والامتيازات، إضافة إلى ذلك مقدمي الخدمات مثل البنوك الإسلامية وشركات التأمين ووكالات السياحة.
وسيتم خلال المعرض عرض مجموعة واسعة من المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية الأغذية والمشروبات والمكونات والأعشاب والتوابل والمواد الغذائية المصنعة والفواكه والخضراوات والمنتجات والخدمات الحلال الأخرى.
وبالتزامن مع معرض حلال الشرق الأوسط تقام الدورة الثالثة لمعرض معدات المطابخ هوريكا الشرق الأوسط 2015 الذي يعرض مصادر مناسبة لجميع احتياجات قطاع الضيافة الذي ينمو بشكل مطرد في المنطقة. وبجانب أساسيات المطبخ تشمل عروض الأجنحة إمدادات للمطاعم معدات الفنادق واللوازم والأثاث والمفروشات وأدوات المائدة ومعدات التموين وإدارة المرافق والحلول التقنية، ومن أبرز الأحداث في معرض معدات المطابخ الذي يوفر العرض الحي لمعدات المطابخ للزوار، وعملية إدخال التكنولوجيا الجديدة واستخدامها.