الاتحاد

الرياضي

سوالف - سيف الشامسي



رأي شخصي

سنسلم أن تصريحات مدرب المنتخب الأخيرة والتي يقول فيها إن اتحاد الكرة قد باشر إجراءات تجنيس أوليفيرا منذ شهرين وأن تأخر اتحاد الكرة البرازيلي في الرد تصريحات شخصية لا تعبر عن رأي اتحاد الكرة الذي سأل عن اللاعب من أجل الاستفسار لا أكثر ولا أقل·
ولكن بدورنا نسأل من ماذا يحترز اتحاد الكرة ولماذا يستعد، هل فقط من أجل أن تكون لديه إجابة في حالة سألته جهة عليا كما يقول ؟!
اتحاد الكرة عندما يأتي ويقول إنه قام بمخاطبة الاتحاد البرازيلي والسؤال عن اوليفيرا ومدى إمكانية مطابقة الشروط الدولية عليه في حالة منحه الجنسية الإماراتية ، فإنه لا ينفع معها الاكتفاء بالقول إنها خطوات استفسارية·
هذه المعلومة على وجه التحديد والتي تكشف أن اللاعب لم يلعب مع المنتخبات البرازيلية في أي مرحلة من المراحل تعتبر معلومة فاصلة في اتخاذ القرار·
والمنطق يقول إن اتحاد الكرة ليس جهة استشارية في هذه النقطة بل هو طرف أصيل في المسالة لأن طلب تجنيس اللاعب نابع من بين جدرانه وبناء على رغبة مدرب المنتخب وبالتالي هو المعني بتتبع خطوات التنفيذ·
لو كان احد الأندية هو الذي يرغب في التجنيس مثل واقعة دياكية فإن اتحاد الكرة يمكن له أن يلعب دور ''الاستشاري'' ويقوم بتوجيه الأسئلة الاحترازية للتأكد من إمكانية تجنيس اللاعب المطلوب·
لكن في مسألة اوليفيرا فإن اتحاد الكرة هو صاحب مرجعية الطلب وبالتالي هو المطالب بتتبع الإجراءات التنفيذية·· مدرب المنتخب الذي يعمل في اتحاد الكرة هو الذي يريد اللاعب ، لذلك لا نتوقع أن تأتي جهة أخرى غير اتحاد الكرة وتتبنى طلب التنفيذ لدى الجهات صاحبة الاختصاص·
نكرر ما ذكرناه بالأمس أن الحكومة وليس اتحاد الكرة هو من يقوم بعملية التجنيس، لكن لا نتوقع أن تبادر الحكومة بتجنيس اللاعب، لابد أن تقوم جهة بتبني الموضوع ورفع الطلب إليها، وهذه الجهة هي بالتأكيد اتحاد الكرة، لذلك نريد أن نعرف بشكل واضح وصريح، هل اتحاد الكرة يريد تجنيس اللاعب أم لا؟ ، بعيداً عن كلمات الاستفسار والاحتراز·
اخر همسة
المفهوم أن الرأي الشخصي هو الذي يتناول وجهة نظر في قضية، لكن ميتسو كان يتحدث في إجراءات وواقع ويبشر بحلول جديدة في حالة تأخر رد الاتحاد البرازيلي ، ومن يتحدث في الوقائع والإجراءات من الصعب علينا اعتبار أنه يتحدث عن آراء شخصية·


اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!