صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

نصف مليون سائح إلى دبي العام المقبل من رابطة الدول المستقلة

 من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقعت شركة ناتلي تورز أن تستقطب إمارة دبي أكثر من نصف مليون سائح من رابطة الدول المستقلة «سي آس إس» خلال العام المقبل، بالتزامن مع مؤشرات تعافي حركة السياحة الروسية إلى الخارج، وترسيخ مكانة دولة الإمارات لدى السياح من بلدان هذه المنطقة، باعتبارها أحد أبرز الوجهات السياحة المرغوبة في الشرق الأوسط.
وقال فلاديمير فوروبيوف رئيس شركة «ناتالي تورز»: «إن العروض والمنتجات التي يقدمها القطاع السياحي في دبي للسياح من بلدان رابطة الدول المستقلة، والتي تتناسب مع مختلف الشرائح الاجتماعية والاقتصادية من هذه المناطق، من شأنها أن تزيد الإقبال على دبي، خاصة في ظل استمرار التحديات الاقتصادية في السوق الروسي».
وقال فوروبيوف رئيس شركة «ناتالي تورز» في تصريحات صحفية على هامش انطلاق أعمال المؤتمر السنوي الثاني الذي نظمته أمس شركة «ناتالي تورز كازاخستان»، بالتعاون مع شركة ألفا لإدارة الوجهات: «إن الإمارات استحوذت على نحو 20% من السياح الروس من عملاء الشركة الذين قاموا بتعديل برامجهم السياحية التي كانت مقررة إلى مصر، بعد قرار السلطات الروسية بوقف رحلات الطيران إلى مصر عقب حادثة الطائرة الروسية». وأضاف فوروبيوف: «إن تراجع الروبل والظروف الاقتصادية في روسيا ساهما في تراجع أعداد السياح الروس بنسبة تصل إلى نحو 35%، مقارنة مع العام الماضي»، متوقعاً أن تتحسن هذه النسبة لتتراوح بين 25 إلى 30% قبل نهاية العام الجاري، وأن يتعافى السوق خلال العام المقبل.
وحث فوروبيوف القطاع السياحي في دبي على تقديم مزيد من العروض لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من السياح الذين كانوا يخططون للسفر إلى تركيا ومصر، من خلال تقديم مزيد من العروض التي تتناسب مع العائلات، مشيراً إلى وجود فرصة كبيرة لتحقيق تعافٍ في السوق الروسي.
حضر المؤتمر، الذي يستهدف زيادة الترويج لدبي في كازاخستان عن طريق استضافة ممثلي هذه الشركات لتحديث معلوماتهم عن السياحة في دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص، ممثلو 50 شركة تابعة لناتالي تورز في كازاخستان، إلى جانب كبار المسؤولين من ناتالي تورز وألفا لإدارة الوجهات.
ومنذ افتتاح مكتب لها في كازاخستان استطاعت ناتالي تورز أن تجلب أكثر من 50 ألف سائح من كازاخستان، حيث تقل 4 شركات طيران المسافرين بين كازاخاستان ودولة الإمارات عبر 33 رحلة أسبوعياً.
من جهته، قال يوري سوبوليف مدير شركة ناتالي تورز في كازاخستان: «إنه على الرغم من الأزمة المالية التي تؤثر في العديد من الأسواق العالمية إلا أننا لا نخطط لتخفيض مبيعات رحلاتنا إلى دولة الإمارات العام المقبل 2016، بل على العكس تماماً نحن نسعى لزيادة عدد السياح من كازاخستان إلى دولة الإمارات ودبي خلال الفترة المقبلة».
وقال عدنان العريضي، المدير التنفيذي لشركة ألفا لإدارة الوجهات: «إن شركة الفا تورز، بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وكل من طيران الإمارات وفلاي دبي، بالإضافة إلى أكثر من 50 فندقاً، أطلقت حملة ترويجية كبير في السوق الروسي، بهدف مساعدة السوق على التعافي»، مشيراً إلى أن السوق الروسي بشكل عام وسوق كازاخستان بشكل خاص يشكل أهمية كبيرة بالنسبة لدبي وللشركة على حد سواء، أن الشركة تعمل باستمرار على تنظيم حملات تسويقية ضخمة في هذا السوق، من خلال تقديم عروض متميزة، بالتعاون مع الفنادق في دولة الإمارات، تناسب السائح الروسي.
وأضاف العريضي: «إن السائح الروسي لا يعوضه أي سائح في أي سوق آخر، لذلك سنبذل قصارى جهدنا لكي نستعيد قوة هذا السوق مرة أخرى في القريب العاجل»، مشيراً إلى أنه خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام جلبت ألفا لإدارة الوجهات أكثر من ثمانين ألف سائح روسي، وسنعمل على زيادة هذا الرقم خلال العام المقبل، وأن عدد السياح الذين استقطبتهم الفا تورز من مختلف الأسواق العالمية إلى دبي وصل إلى أكثر من مليون سائح حتى نهاية سبتمبر الماضي.
وقال العريضي: «إن تراجع قيمة العملة الروسية والأزمة الاقتصادية في روسيا ساهما في مضاعفة تكلفة البرامج السياحية على السائح الروسي في الإمارات»، مضيفاً: «إن متوسط إنفاق السائح الروسي تراجع بنسبة تصل إلى 60%، مقارنة مع الوضع قبل الأزمة الاقتصادية في روسيا».
من جهته، قال خالد سعيد مدير فندق الحبتور جراند: «إن نسبة إشغال الفندق من السياح الروس خلال السنوات الماضية وحتى ما قبل الأزمة الأخيرة كانت أكثر من 25% لكنها انخفضت مؤخراً بشكل كبير، وإن عودة السوق الروسي إلى سابق قوته ما هي إلا مسألة وقت لن تزيد على أشهر قليلة، وذلك بفضل الجهود التسويقية المكثفة التي تقوم بها دائرة السياحة في دبي».