عربي ودولي

الاتحاد

برزاني يؤكد استمرار العلاقات مع أميركا بعد الانسحاب

أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ونائب الرئيس الأميركي جو بايدن ضرورة استدامة العلاقات السياسية للولايات المتحدة مع العراق عامة وإقليم كردستان خاصة وتطويرها بعد انسحاب القوات الأميركية، واستمرار الدعم الأميركي للتجربة الديمقراطية في العراق.
وأشاد بارزاني خلال اجتماعه مساء الخميس بنائب الرئيس الأميركي جو بايدن في أربيل بـ”بدور الولايات المتحدة الأميركية في مساعدة الشعب العراقي”. وقال إن “شعب كردستان ينظر بتقدير إلى تضحيات الجيش الأميركي”. وكان نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن وصل مساء الخميس إلى إقليم كردستان على رأس وفد ضم السفير الأميركي لدى العراق جيمس جيفري وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال لويد أوستن، وعددا آخر من المسؤولين الأميركيين.
ومن جهته قال بايدن إن “انسحاب القوات الأميركية من العراق ليس نهاية للتعاون بين الدولتين، بل سنستمر في علاقاتنا في إطار اتفاق استراتيجي”. وأكد أن “الولايات المتحدة ستساعد العراق في العملية السياسية واستتباب الأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية”. على الصعيد نفسه، غادر بايدن العراق إلى أنقرة في وقت متأخر الخميس. والتقى بايدن رئيس البرلمان التركي جميل تشيشك والرئيس التركي عبدالله جول لإجراء محادثات تركزت على قتال تركيا ضد المتمردين الأكراد المتمركزين في شمال العراق. وقال بايدن إن واشنطن وحلفاءها الأوروبيين سيواصلون الضغط على حزب العمال الكردستاني المتمرد الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمجموعة إرهابية.
من جهة أخرى، أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عن أملها في التوصل إلى حل “ملائم ومرض” لمعسكر أشرف الذي يؤوي نحو 3400 لاجئ إيراني معارضين لنظام طهران، الذي تريد بغداد إغلاقه قبل نهاية 2011.
وقالت آشتون أمس الأول على هامش اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل إن “أهم شيء هو توفير سلامة 3400 شخص”. وتدور حالياً مفاوضات للعثور على دولة جادة تستضيف اللاجئين الإيرانيين، وتنوي اشتون أن تسأل الوزراء الأوروبيين عما إذا كانت إحدى دول الاتحاد مستعدة لاستقبال هؤلاء المعارضين. وقد تقوم الولايات المتحدة وكندا واستراليا بخطوة مماثلة.

اقرأ أيضا

إصابات «كورونا» الجديدة في إيطاليا عند أدنى مستوى منذ 25 يوماً