صحيفة الاتحاد

الرياضي

عرس التجديف ينطلق اليوم بمنافسة محلية على كأس مكتوم





زياد الحاج:

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة تنطلق اليوم فعاليات النسخة العاشرة من كأس مكتوم لقوارب التجديف التراثية التي تقام سنوياً بمثابة عرس تجديفي يحي من خلاله أبناء الدولة المقتصر عليهم السباق تراث الآباء والأجداد وعاداتهم وتقاليدهم تحت تنظيم نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الذي يؤكد برسالته من إقامة السباقات المحافظة على رياضة التراث والأصالة ونشرها في نفوس الأجيال الصاعدة في الدولة وتذكيرهم في الرياضة التي مارسها الآباء والأجداد منذ القدم·
وفي الرابعة من بعد ظهر اليوم تتجه الأنظار إلى الميناء السياحي الذي سيكون مسرحا للعرس السنوي للتجديف الذي يمثل كأس مكتوم لقوارب التجديف التراثية الذي يقام وللسنة العاشرة على التوالي تحت رعاية ودعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة الذي أعطى بدعمه ثقلا كبيرا للرياضات التراثية البحرية كالتجديف والقفال والشراعية 22 قدما، ونجد فيهم المشاركة تزداد يوما بعد يوم الأمر الذي يدل على بعد نظر أفكار سموه للمحافظة على رياضة التراث والأصالة·
والمشاركة في كأس مكتوم تعني الكثير للنواخذة والبحارة من أبناء دولة الإمارات التي تقتصر عليهم فقط المشاركة وهو واحد من الشروط الإلزامية في السباق الكبير، ولذلك نجد الاستعدادات له مكثفة في الجولتين الختاميتين من بطولة دبي لقوارب التجديف ويسعى فيها البحارة إلى إختبار قدراتهم وسواعدهم تحضيرا للحدث المرتقب·
وقد أتمت اللجنة المنظمة لعرس التجديف السنوي في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية برئاسة المدير التنفيذي سعيد حارب كافة استعداداتها من أجل إخراج الحدث المرتقب بأبهى صورة ممكنة كونه يحيي واحدة من الرياضات البحرية التراثية التي مارسها الآباء والأجداد منذ القدم وترسخها بدورها اللجنة المذكورة في نفوس الأجيال الصاعدة من أبناء الدولة من خلال اقامة سباقات التجديف وتحديدا سباق كأس مكتوم الذي يعتبر السباق الختامي لموسم التجديف في كل سنة·
المشاركون
وجرت العادة أن تكون منافسات كأس مكتوم لقوارب التجديف التراثية مميزة في كل عام ولذلك يشارك في فعالياتها نخبة المتسابقين ونخبة القوارب التي جاءت في المراكز العشرين الأولى خلال بطولة دبي لقوارب التجديف للموسم الجاري والمشاركون هم حسب التسلسل من البطل إلى صاحب المركز العشرين : المطلع (2)، الذهب(1)، الياه، وادي وسام، هنيام (1)، مجموعة القادري، مشهور، دبي، الذهب(2)، الزعابي، هنيام، المتوكل، جلفار، الذهب (5)، راك موتورز، الوسامي، الفهيدي، وادي وسام(1)، المنطقة الحرة(1)، الاتحاد· وكون أن المشاركين في كأس مكتوم هم نخبة المتسابقين في بطولة دبي ستكون منافسات الكأس الغالية مثيرة المتابعة والإهتمام من قبل جميع المحبين للرياضات التراثية البحرية·
وبالإضافة إلى سباق كأس مكتوم الرئيسي لقوارب التجديف يقام شوطاً ثانيا في التظاهرة التجديفية الأكبر في دبي وتكون فيها المشاركة مفتوحة من قبل الراغبين من أبناء الدولة وقد توافدت الأعداد الكبيرة منهم إلى نادي دبي الدولي للرياضات البحرية من أجل التسحيل للسباق الأمر الذي يبشر خيراً بمشاركة واسعة ومنافسة قوية·
خط سير السباق
وسيكون خط سير السباق في الميناء السياحي للسنة الثانية على التوالي وينطلق من داخل جزيرة النخلة المشروع الإعماري العملاق على شواطئ الجميرا حيث تضع اللجنة المنظمة خط البداية المكون من عوامتين برتقاليتي اللون وخلفهما وجود عوامتين صفراويتي اللون كما جرى في سباق الجولة الختامية من بطولة دبي وعلى القوارب المشاركة أن تقف خلف العوامتين الصفراويتين بعد أجتيازها لعملية التفتيش التي ستقوم بها اللجنة المنظمة قبل الانطلاقة والتأكد من بطاقات المتسابقين الصادرة من قبل نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في حين سيكون خط النهاية عند كاسر الأمواج عند بوابة الميناء التابعة لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية· والوقوف خلف عوامتي خط البداية هو مطلب أساسي عند اللجنة المنظمة وقبل ربع ساعة على بداية السباق ودونه سيتعرض المتسابقون إلى العواقب التي لا يحمد عقباها وأصرت اللجنة المنظمة أن تكون الارقام الخاصة بالقوارب واضحة على جانبي مقدمة بدن القارب ولن تحتسب نتيجة أي من القوارب المشاركة ما لم يوجد عليه الرقم·
لمحة تاريخية
وأنطلقت منافسات كأس مكتوم لقوارب التجديف وفقا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في موسم 1997/1998 تشجيعا وتحفيذا لأبناء الدولة على ممارسة رياضة التجديف للتذكير والمحافظة على رياضة الأصالة والتراث ولاقت الفكرة نجاحا كبيرا على الصعيدين التنافسي والجماهيري وتوج القارب ''الباز'' للنوخذا أحمد النوبي سعيد بطلا للنسخة الأولى من الكأس الغالية واثارة فوزه بالنسخة الاولى حماسا كبيرا عند باقي المتسابقين الأمر الذي جعل النسخة الثانية أكثر تنافسا واثارة ليظفر بلقبها قارب ''المايدي'' للنوخذا ناصر حسن الكأس آل علي·
وفي النسخة الثالثة احتدم الصراع على التجهيز الجيد للقوارب ودخل قارب ''الذهب'' للنوخذا أحمد حسن عبد الله طرفا قويا للفوز بعد البلاء الحسن الذي قدمه في السباقات التي سبقت الكأس الغالية في موسم 1999/2000 لتشهد النسخة الثالثة تنافسا كبيرا بينه وبين حامل اللقب المايدي قبل أن يخطف الذهب الفوز في الامتار الأخيرة ويسجل اسمه في السجل الذهبي من الكأس الغالية·
وبان التخصص في النسخة الرابعة من الكأس حيث كرر المايدي فوزه في موسم 2000/2001 وبات القارب الأول الذي يحظى بشرف الفوز في لقب الكأس الغالية مرتين ·
وفي الموسم 2001/2002 شاء الذهب أن يكون اسما وفعلا في فترة واحدة وتمكن بحاروه من تنفيذ تعليمات النوخذا وأوصلوا بريق الذهب إلى المركز الأول في النسخة الخامسة ليتعادل الذهب مع المايدي بعدد مرات الفوز بلقب كأس مكتوم الغالية·
وفي النسخة السادسة سطع لون الذهب في سماء خور دبي وبرهن النوخذا أحمد حسن عبدالله وبحاروه عن رباطة جأش وشجاعة كبيرة وحققوا فوزهم الثالث والثاني على التوالي ليحتفظوا بكأس مكتوم إلى الأبد كما تنص القوانين وأعطوا برهانا كبيرا أن رياضة الآباء والأجداد لا تزال تراود عقولهم وهم يبذلون ما في وسعهم للمحافظة عليها وممارستها بشكل دوري· وفي الموسم المنصرم كان قارب الياه على موعد مع الفوز في كأس مكتوم مع النوخذا سيف خلف المطي حيث تمكن إلى جانب بحارته من تقديم أرقى المستويات ليحقق لقبه الأول في الكأس الغالية·