عربي ودولي

الاتحاد

هادي: تغييرات عميقة في المرحلة المقبلة

قال نائب الرئيس اليمني، الفريق عبدربه منصور هادي، أمس الجمعة، إن بلاده ستشهد “تغييرات عميقة” خلال المرحلة المقبلة، في إشارة إلى المرحلة التي تلي حكم الرئيس علي عبدالله صالح، الذي سيخرج عن السلطة في انتخابات مبكرة تُجرى أواخر فبراير المقبل. وقال هادي، الذي يتولى حالياً إدارة تسيير شؤون البلاد بموجب اتفاقية المبادرة الخليجية، إن هذه التغييرات ستشمل “مختلف المسارات والمستويات”، وستكون مواكبة لـ”متغيرات القرن الحادي والعشرين سياسياً وثقافياً واجتماعياً”.
وأشار هادي، لدى استقباله بصنعاء المدير الإقليمي للمعهد الديمقراطي الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط ليس كامبل، إلى أن “المسؤولية الوطنية في هذا الظرف الدقيق والحساس تقع على عاتق الجميع من دون استثناء”، مشدداً على ضرورة تكاتف جميع القوى السياسية اليمنية “من أجل الوصول” باليمن “إلى بر الأمان”.
من جانبه، أعرب كامبل عن تهانيه لتجاوز اليمن أزمته المتفاقمة منذ يناير، “بالتوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية”، مبدياً استعداده تقديم أشكال الدعم والمساندة كافة لإنجاح عملية تنفيذ المبادرة الخليجية. وقال إنه التقى قيادات من الحركة الاحتجاجية الشبابية، الرافضة للمبادرة الخليجية، وأنه أوضح لهم أهمية هذه المبادرة لإخراج اليمن من أزمته الراهنة. وأشار إلى أنه لمس الكثير من الإيجابية والتجاوب الكبير من قبل الشباب، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

اقرأ أيضا

أكثر من 10 آلاف إصابة بـ «كورونا» في هولندا