صحيفة الاتحاد

الرياضي

الإمارات يتجاوز العين ويقترب من منطقة الأمان



سالم الشرهان:

أسعد لاعبو الإمارات جماهيرهم الغفيرة عندما نجحوا في تجاوز المطب العيناوي الصعب بفوز ثمين بنتيجة (2-صفر) أوصل الأخضر إلى النقطة العشرين، مقترباً بذلك من منطقة الأمان، فيما دفعت الخسارة بالعين للدخول في المنطقة الخطرة نوعاً مَّا، نظراً لتقارب النقاط بينه وبين الفرق التي تصارع من أجل البقاء بعدما تجمد رصيده عند الـ24 نقطة لتشتعل المنافسة في القاع بشكل كبير كحال القمة، وأصبحت الجولات الثلاث القادمة على صفيح ساخن، لاسيما في القاع الذي بات يتسع لحوالي خمسة فرق تقريباً·
جاءت مباراة الفريقين جيدة المستوى خاصة في الشوط الثاني الذي كان المباراة الفعلية بعد أن غاب الفريقان عن الشوط الأول·
بعد 14 دقيقة انعدمت خلالها الخطورة على المرميين بالرغم من المحاولات الخجولة من لاعبي العين الذين كانوا الأكثر سيطرة على الكرة، وقارب خطيبي في الدقيقة 15 ومن أول هجمة خطرة في المباراة من مباغتة الزعيم بهدف التقدم الا أنه لم يستغل الكرة بصورة ايجابية لتفقد خطورتها·
وسنحت فرصة لناصر خميس في الدقيقة 19 لكنه سددها ضعيفة لتمر على يمين حارس الإمارات حسن الشريف إلى خارج المعب ليتحول بعدها اللعب إلى أشبه ما يكون بالتقسيمة من الجانبين مع أفضلية نسبية للعين الذي كان الأكثر وصولاً إلى مرمى حسن الشريف، وكاد من إحداها وتحديداً في الدقيقة 30 يصل المرمى إلى الشباك الخضراء عن طريق نصيب اسحاق الذي تهيأت له كرة ذهبية وهو على بعد خطوتين من المرمى إلا أنه سدد الكرة برعونة غريبة، ورد عليه خطيبي بتسديدة رائعة اثر ضربة حرة حولها وليد سالم ببراعة إلى ضربة ركنية، منقذاً فريقه من فرصة خطرة، كان ذلك في الدقيقة ،33 ومع نهاية الشوط يجري العجلاني تغييراً اضطرارياً باخراج الظهير الأيسر حارب مردد ''المصاب'' وادخال ياسر الجلاف بدلاً منه·
ليطلق بعدها محمد عمر صفارته معلناً نهاية هذا الشوط الذي جاء هادئاً ومملاً في بعض فتراته بعد أن غابت اللمحات الفنية وانعدمت معها الخطورة على المرميين الا في مرات قليلة جداً·
عنايتي يسجل للإمارات
الإمارات يبدأ بنشاط ملحوظ بغية تسجيل هدف مبكر حيث كان المبادر إلى الوصول إلى مرمى وليد سالم، ولم يهنأ له بال الا بعد أن حقق مبتغاه عند الدقيقة 49 عندما مرر عبدالله مال الله كرة طويلة للإيراني رضا عنايتي الذي توغل داخل المنطقة وراوغ حميد فاخر وسدد كرة زاحفة تمر على يمين وليد سالم، محرزاً هدف التقدم لفريقه، وبعد الهدف هاجم العين بقوة ولكن دفاع الإمارات أبعد العديد من الكرات·
ومع ارتداد لاعبي الأخضر إلى الخلف والاعتماد على الهجمات العكسية المرتدة التي يجيدها الإماراتيون لوجود ثنائي يعرف طريق المرمى بشكل ايجابي ألا وهو الإيراني عنايتي وخطيبي ومن خلفهم المهندس وضابط الايقاع الإماراتي عادل درويش·
ومع مرور الوقت يزداد الضغط العيناوي ويقترب كثيراً من التسجيل لكن في كل مرة يتدخل الشريف وبفدائية يحسد عليها بابطال المحاولات العيناوية·
هدف إماراتي ثان
في الدقيقة 81 ومن كرة طويلة يضربها عنايتي الكرة برأسه خلفية لمواطنه خطيبي الذي استقبل هدية مواطنه بشكل ولا أروع حيث استلم الكرة، وراوغ فهد علي، وسدد كرة قوية استقرت على يمين وليد معلنة الهدف الثاني للإمارات·
وكاد الإمارات في الدقيقة 88 يطلق رصاصة الرحمة للزعيم عندما مرر خطيبي كرة عرضية للظهير الأيمن عيسى جمعة المندفع من الخلف ليسدد، لكن من سوء حظه- وحسن حظ وليد الكرة- مرت بجوار القائم الأيمن·
وفي الدقيقة 90 يتدخل القائم الأيسر ليمنع هدفاً عيناوياً عندما سدد البديل سالم عبدالله كرة قوية ارتطمت في القائم وغيرت مسارها إلى خارج الملعب ليستمر بعدها اللعب سجالاً بعد أن اقتنع العيناوية بأن النقاط الثلاث ذاهبة لا محالة لأصحاب الأرض الذين بالفعل نجحوا في حصدها بجدارة بعد انتهاء المباراة بفوزهما بهدفين بماركة إيرانية·