الاتحاد

الرياضي

الجزيرة * النصر -الحلم الجميل


على ستاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة يستضيف فريق الجزيرة فريق النصر في مباراة مهمة للفريق الجزراوي الذي يعيش مع جماهيره الحلم الجميل بعد أن ازدادت حظوظه في المنافسة على بطولة الدوري وإضافتها إلى كأس الاتحاد والوصول إلى اللقب الذي طال انتظاره وبات في حكم الممكن على اعتبار الحسابات والأرقام التي تمنح الفريق فرصة كبيرة في هذا الموسم، أما النصر فهو الذي يمر بمنعطف خطير ويسعى للخروج من دائرة الخطر التي تطوق الفريق وتجعله مرشحاً للوجود في منافسة البقاء التي لن ترحم العميد أو تاريخه إذا ما استمر تدهور النتائج وتدهور المستوى قبلها سيداً للموقف في الفريق الأزرق ·
فريق الجزيرة وجماهيره تعيش الحلم الجميل واللذيذ بعد أن باتت الفرصة متاحة للعنكبوت الجزراوي لاقتحام سجل الأبطال في تاريخ دوري الإمارات بعد النتائج الأخيرة، ويحتل الفريق المركز الثاني في قائمة الترتيب بعد الوحدة وتطلع للفوز في مباراة اليوم وفي الجولات الثلاث القادمة من اجل إبقاء الأمل للفوز ببطولة الدوري للمرة الأولى في تاريخ الفريق، ويمتلك الجزيرة في رصيده 35 نقطة وفي الجولة الماضية عاد من العوير معقل فريق دبي بالفوز بهدف نظيف، ويلعب فريق الجزيرة في البطولة بواقعية شديدة ويدرك المدرب أن الفوز باللقب لا يأتي بالأداء الاستعراضي الجميل ولكن بالنتائج فقط وهي الوحيدة التي تبقى شاهدة على التاريخ فالفوز فقط هو الذي يزيد من حظوظ الفريق وفرصه في البقاء في قلب المنافسة، ويغيب عن صفوف الفريق اليوم لاعبه المدافع راشد عبدالرحمن بسبب الإيقاف كما يغيب قلبه النابض إبراهيم دياكيه الذي حصل على البطاقة الصفراء الثالثة في المباراة الماضية، ولكن الفريق يمتلك البدلاء الجاهزين لتعويض النقص كما يمتلك خطاً هجومياً مرعباً متمثلاً في العاجي توني والتوجولي محمد عبدالقادر، كما عاد لاعبه الدولي محمد عمر إلى التدريب ويبقى أمر مشاركته في يد المدرب، الجزيرة يمر بأهم أربع جولات في تاريخه ويسعى للفوز بالاثنتي عشرة نقطة كاملة حتى يبقى الحلم الجميل قائماً ·
فريق النصر يمر بظروف صعبة لا تليق بتاريخ وعراقة عميد الأندية الاماراتية وهو ما يجعل مهمته في مباراة اليوم والجولات القادمة غاية في الصعوبة، فهو يحتل المركز التاسع برصيد 21 نقطة وهو لا يتفوق على صاحب المركز الأخير فريق دبي سوى بخمس نقاط ،أي أن الفريق مرشح للدخول في متاهة الهبوط إذا ما استمر مسلسل تدهور النتائج· وما يزيد من حزن جماهير النصر هو المستوى الذي يقدمه لاعبو الفريق وعدم الاستماتة في الدفاع عن مكتسبات الفريق كأحد الأبطال السابقين، وهذه النتائج السلبية دفعت الإدارة النصراوية إلى البحث عن مدرب من خارج الحدود ليتم التعاقد مع المدرب البرازيلي الشاب واجنر مانسيني الذي وصل ليقود الفريق ويجد نفسه أمام أصعب الظروف وعلى كاهله تقع كل تراكمات الموسم التي عانى منها فريق النصر ولو نجح في قيادة العميد في الجولات القادمة فلا شك في أنه سيكون موجوداً لقيادة الفريق في الموسم القادم، ويدرك النصراوية أن المهمة ستكون غاية في الصعوبة في مواجهة العنكبوت الجزراوي في ملعبه ولكنهم يدركون أن الخسارة تعني أن الفريق وضع نفسه في مهب الريح وفي وقت صعب للغاية يعتبر التعويض فيه ضرباً من الجنون ·

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!