صحيفة الاتحاد

كرة قدم

الشباب.. «التألق يتواصل بطريقة 3G»

الجد سعد مبارك الأول من اليمين جلوساً

الجد سعد مبارك الأول من اليمين جلوساً

منير رحومة (دبي)

اختلطت المشاعر والأحاسيس لدى جماهير الشباب في الدقيقة 74 من لقاء الجولة الماضية أمام الفجيرة، عندما دخل اللاعب الشاب سعد خميس سعد إلى أرضية الملعب، وانضم إلى تشكيلة «الجوارح» لأول مرة، حيث اكتمل ترابط ثلاثة أجيال من أسرة واحد ارتدوا قميص الشباب ودافعوا عن ألوان النادي على مراحل مختلفة من تاريخ القلعة الخضراء. فبعد أن كانت البداية مع الجد سعد مبارك في الستينيات، أخذ خميس سعد لاعب المنتخب الوطني سابقاً المشعل عن والده وتألق خلال الفترة الذهبية للأخضر في الثمانينيات والتسعينيات حتى بداية الألفية الجديدة، وحقق العديد من النجاحات والتتويجات.
واليوم يستمر نبض هذه الأسرة الكروية بالظهور الرسمي لسعد خميس الذي لم يتجاوز بعد 18 عاماً، ويمثل الجيل الثالث داخل أسرة الشباب، كاشفاً في مباراته الأولى عن موهبة كروية واعدة سيكون لها شأن كبير في خط هجوم الفريق، تنسج على منوال الجد والأب، وتواصل الامتداد الطبيعي لأسرة «سعد» في القلعة الخضراء.
وأبدى خميس سعد لاعب الشباب والمنتخب سابقاً والذي بدأ مشواره بالفريق الأول للجوارح في موسم 86/‏ 87 وحقق مسيرة ناجحة مليئة بالإنجازات إلى حدود موسم 2000/‏2001، سعادته بمشاهدة ابنه سعد يحمل راية الأسرة في نادي الشباب وينسج على منوال من سبقوه في الدفاع عن ألوان الأخضر، معتبراً أن الانتماء للقلعة الخضراء أمر طبيعي لأنه يجري في دماء أفراد الأسرة كاملة، نظراً للعلاقة الوثيقة التي تربط بين الطرفين.
وأضاف أن اللعب للشباب شرف كبير لأنه فريق عريق وصاحب تاريخ كبير وإنجازات محلية وخارجية، لذلك يحرص أفراد الأسرة على الانضمام لنادي الشباب منذ المراحل السنية وحتى نهاية المشوار.
واعتبر أن ابنه سعد خميس موهبة كروية مميزة سيكون لها شأن كبير، كاشفاً عن أنه يوجهه ويقدم له النصائح اللازمة، ويتوقع أن يتألق ويقدم حقيقة مستواه في المستقبل بعد أن يأخذ الثقة في النفس ويكتسب خبرة اللعب مع الفريق الأول.
وكشف خميس سعد عن أن ابنه الصغير سالم خميس الذي لا يتجاوز الأربع سنوات، سيكون موهبة كروية جديدة أيضاً في صفوف الشباب ضمن الجيل الرابع بالقلعة الخضراء.
ويذكر أن خميس سعد سجل 60 هدفاً في الدوري و12 هدفاً دولياً مع «الأبيض»، وتوج بلقب الدوري مرتين ولقب الكأس ثلاث مرات، بالإضافة إلى بطولة مجلس التعاون، علماً بأنه من الجيل الذهبي للأخضر الذي أحرز ثنائية الدوري والكأس 1990.
وبدوره أكد سعد خميس لاعب الشباب الجديد أنه يشعر بالفخر للانضمام إلى الفريق الأول للجوارح، متمنياً أن يسير على خطى والده وجده ويساهم بدوره في الدفاع عن الأخضر وتحقيق النجاحات والإنجازات التي تسعد الجماهير وتبقي اسم العائلة مرتبطاً دائماً بالنجاحات.
وأكد أنه وجد كل الدعم والمساندة من إدارة النادي وعائلته وزملائه اللاعبين في الانضمام إلى الفريق الأول، ووعد الجماهير بأنه سيبذل كل ما في وسعه من أجل خدمة «الجوارح» وتحقيق الأهداف المرجوة.
وشدد محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب على أن حضور ثلاثة أجيال من نفس الأسرة بفريق الشباب يعكس روح الأسرة الواحدة التي تميز القلعة الخضراء، وقال: «هذا الأمر يجعل كل المنتمين إلى النادي فخورين بهذا الترابط بين الأجيال، لما يمثله من متانة في العلاقة».
وأضاف أن هذه الأجواء تعتبر ميزة خاصة بنادي الشباب، وعلامة فارقة في جعل التواصل بين الأجيال مستمراً، حتى تبقى راية النادي خفاقة ومصدر فخر داخل الأسرة نفسها، مؤكداً أن إدارة النادي تولي أهمية كبيرة لهذا الترابط الأسري لأنه عامل إيجابي يساعد الإدارة في الإحاطة باللاعبين وتوجيههم نحو الطريق السليم، معتبراً أن العمل الجماعي والتواصل المستمر مع أولياء الأمور يخلق مناخاً رياضياً سليماً، ويثمر عن نتائج إيجابية في المستقبل.